اغلاق

الظهور العالمي الأول لمرسيدس بنـز الفئة G الجديدة !!

شكّل معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات 2018، الذي انطلقت فعالياته (الأحد، 14 يناير 2018) في مدينة ديترويت، منصة مثالية للكشف عن سيارة مرسيدس بنز الفئة-G الجديدة،



لأول مرة على مستوى العالم. وتمتاز هذه السيارة القوية بأداء مذهل، سواء على الطرقات المستوية أو الوعرة، ومهما كانت ظروف القيادة، كما وتزخر بأنظمة متطوّرة للمساعدة، ناهيك عن قدرات التحكم الاستثنائية وجوانب السلامة المتكاملة.
وفي الوقت نفسه، فإن نظام التعليق الجديد، ووضعيات القيادة DYNAMIC SELECT، بما في ذلك وضعية "ديزرت Desert" التي تم تصميمها خصيصاً للسيارات في الشرق الأوسط، ووضعية "G-Mode"، والأقفال التفاضلية الثلاثة بنسبة 100 %، تعمل جميعها على تعزيز مقومات الراحة والرشاقة الانسيابية لحركة السيارة على أي سطح.
ويؤكد أولا كالينيوس، عضو مجلس الإدارة في "دايملر إيه جي" والمسؤول عن أبحاث المجموعة وتطوير سيارات مرسيدس-بنز: "ترتقي الفئة-G الجديدة بالمعايير الحالية في جميع المجالات ذات الصلة - سواء من حيث الأداء على الطرقات المستوية والوعرة، أو من حيث جوانب الراحة وقدرات الاتصال عن بُعد. وبالتالي، تأتي سلسلة طرازنا (الأطول في الخدمة) مجهّزة بصورة مثالية لتستكمل قصة نجاحها الباهر. وباختصار، لا تزال الفئة-G الجديدة كما هي، ولكن بقدرات ومزايا أفضل".

وكانت مهمة تطوير الفئة-G الجديدة بمثابة تحدّ هائل لفريق العمل. ويوضح الدكتور غونار غوثينكه، رئيس مجموعة منتجات الطرقات الوعرة في مرسيدس-بنز: "إن إدخال تحسينات ملموسة على أيقونة مثل الفئة-G كان تحدياً فعلياً من النواحي التكنولوجية، ولكن فرصة واعدة في الوقت ذاته. فكل جزء من المكونات والتجهيزات خضع لفحوصات دقيقة للغاية. ومع الهيكل، تمحور تركيزنا الأساسي على زيادة صلابة المركبة، والوصلات بين نظامي التعليق والدفع مع الإطار بنمط السلم".
وستتوفر الفئة-G في أسواق الشرق الأوسط خلال صيف 2018. وتتضمن المواصفات مجموعة من المزايا الجديدة مثل المصابيح الأمامية بتقنية LED، وأنظمة مساعدة القيادة، والمقصورة الداخلية عالية الجودة مع مقاعد جلدية، ونظام جديد للتعليق. وللعملاء الأكثر تطلباً، فإن خيارات مثل باقة المقصورة الداخلية الحصرية الفائقة (Exclusive Interior Plus) مع أجزاء جلدية على الألواح الداخلية للأبواب تقدم مزيداً من اللمسات الحصرية المتفرّدة.

تتوفر وضعـيـات DYNAMIC SELECT الآن حتى خمس وضعيات للقيادة في الفئة-G. ويتيح ذلك تعديل خصائص السيارة في ثوانٍ وبلمسة مفتاح، حيث يعمل النظام على تعديل خصائص المحرك، وآلية نقل الحركة، والتعليق، والتوجيه وأنظمة المساعدة وفق أوامر السائق. ويمكن ضبط البرامج الأربعة "كمفورت"، "سبورت"، "إيكو"، "إنديفجوال" بصورة ملائمة عبر مفتاح التبديل DYNAMIC SELECT. بالإضافة إلى ذلك، هناك وضعية خامسة للقيادة "ديزرت Desert"، تم تصميمها خصيصاً للسيارات في الشرق الأوسط، والتي تتيح أداءً معززاً أثناء القيادة على الرمال. وفي وضعية "إيكو"، من الممكن استخدام نمط قيادة مناسب تماماً وعلى وجه التحديد لاستهلاك الوقود.
من جهة أخرى، يتم تغيير نقاط التبديل لناقل الحركة الأوتوماتيكي، واستجابة تسارع المحرك، وعناصر نظام التوجيه الكهربائي وفتحة العادم عند اختيار وضعية "سبورت". وتسمح وضعية "إنديفجوال" للسائقين بضبط إعداداتهم المفضلة والخاصة للسيارة حسب رغباتهم.
وتوفر وضعيات DYNAMIC SELECT مجموعة من الخيارات إلى جانب نظام التعليق الجديد مع نظام التخميد المتكيّف الاختياري. ويستطيع السائق فيما بعد تعديل خصائص التخميد للسيارة في وضعيتي "سبورت" و "كمفورت" باستخدام مفتاح DYNAMIC SELECT.

وببساطة، تحدّد الفئة-G وضعية سطح الطريق، وتضبط خصائص التخميد المناسبة؛ فعلى سبيل المثال، يصبح التخميد على التضاريس الصعبة أكثر صلابة. وعلى النقيض من ذلك، تمتاز قيادة الفئة-G في وضعية "سبورت" باستجابة أكثر رشاقة على الطريق.

الفئة-G.. شخصية متجددة تواكب العصر
لطالما اعتبرت السيارة الفاخرة للطرقات الوعرة من مرسيدس-بنز، وهي الفئة-G، أيقونة تصميمية فريدة من نوعها منذ فترة طويلة. فشكلها الخارجي لم يتغيّر بصورة كبيرة منذ العام 1979. وتستمر العناصر المميزة فيها، الآن وكما في السابق، بتلبية مهام محددة للغاية، وتمنح الفئة-G كذلك مظهرها المتفرّد. ولا تزال كل هذه الجوانب موجودة في الفئة-G الجديدة؛ مثل المقبض الجذّاب للباب، والصوت المميز للإغلاق، وشريط الحماية الخارجي القوي، والعجلة الاحتياطية المكشوفة على الباب الخلفي، وأضواء المؤشرات البارزة. وتتناغم هذه المزايا الاستثنائية مع الخطوط المنحنية لسيارة الطرقات الوعرة هذه لتحدد شكلها الخاص والمُلفت.
ويتبع التصميم المحسّن للفئة-G فلسفة النقاء الحسي للتصميم من مرسيدس-بنز، ولا يزال في الوقت نفسه متمسكاً بشخصية الإصدار الأصلي. ونتيجة لذلك، فإن مفاصل الأبواب المتموضعة نحو الخارج وغطاء المحرّك بسطحه المعلّق يتواجدان أيضاً في الجيل الجديد. ومع آخر التحديثات، تنطلق أيقونة الطرقات الوعرة نحو حقبة جديدة كلياً من حيث التكنولوجيا والشكل، لا سيما وأنها شهدت باستمرار تحسينات تكنولوجية على مر السنين دون تغيير ملحوظ على ملامحها. وتأتي الفئة-G الجديدة أطول بمقدار 53 ملم، وأوسع بمقدار 121 ملم، وتتمتع الآن بملامح أقوى على الطريق وأيضاً على التضاريس الوعرة.

وتبدو الفئة-G الجديدة، الآن أكثر من أي وقت مضى، وكأنها مصنوعة من قطعة واحدة. فجميع الأسطح لديها تصميم مشدود ومسحوب بصورة أكبر، في حين أن جودة السطح ترتقي إلى مستوى أعلى بكثير. ويؤدي هذا إلى فجوات ضيّقة ودقيقة جداً، وتحوّلات أكثر انسجاماً بين أجزاء السيارة. بالإضافة إلى ذلك، تشكّل أقواس العجلات والمصدات جزءاً لا يتجزّأ من الهيكل، وبالتالي لا تبدو وكأنها أجزاء مضافة.

التصميم الداخلي: أيقونة أصلية
في حين أن الشكل الخارجي قد احتفظ بملامحه الكلاسيكية المميزة، خضع الجزء الداخلي للفئة-G إلى عملية إعادة تصميم حديثة. ولطالما جمعت الفئة-G بين النقيضين: شخصيتها القوية على الطرقات الوعرة، وتجهيزاتها الفخمة من الدرجة الأولى. وتُستكمل كل التفاصيل الدقيقة يدوياً بعناية قصوى، كما أن العديد من مزايا التصميم الخارجي قد تم نقلها إلى الداخل؛ مثل شكل المصابيح الأمامية المستديرة التي تنعكس في فتحات التهوية الجانبية، وتصميم المؤشرات المميزة على شكل مكبرات الصوت. وتشمل أبرز سمات الفئة-G مقابض اليدين أمام الراكب الأمامي، ومفاتيح الكروم للأقفال التفاضلية الثلاثة، وكلاهما نال تحسينات معززة بدقة متناهية، مع الاحتفاظ بهما كسمات مميزة.
وتتمتع لوحة العدادات الرئيسية، التي تم ترتيبها وإعادة تصميمها بالكامل، بأقراص دائرية تناظرية بشكل الأنبوب وبتصميم أزلي ضمن التجهيزات القياسية - وهكذا لن يشعر محبو العدادات الكلاسيكية المستديرة بخيبة أمل. وكما هو الحال مع الفئة-E والفئة-S الجديدتين، تُظهر لوحة للعدادات بشكل شاشة عرض كبيرة عدادات افتراضية في مجال الرؤية المباشرة للسائق، وتتوفر شاشة عرض وسطية فوق الكونسول الوسطي كخيار آخر. وفي هذه الحالة، تمتزج شاشتا العرض بقياس 12.3 إنش بصرياً ضمن مقصورة زجاجية واسعة أسفل الغطاء الزجاجي المشترك. ويمكن للسائقين الاختيار بين ثلاثة أنماط مختلفة للعرض - "كلاسيك"، "سبورت"، و "بروجريسيف" - وكذلك اختيار المعلومات والمشاهد ذات الصلة وفقاً لمتطلباتهم.

وبفضل النبضات الحسية والانطباعات المسموعة من مكبرات الصوت، يمكن للسائقين استخدام لوحة اللمس مع وحدة التحكم في الكونسول الوسطي دون إزاحة نظرهم عن الطريق. ومن الممكن إتاحة مهام التشغيل المستخدمة بشكل متكرر عبر مفاتيح اختصار أمام وحدة التحكم، وكذلك عن طريق لوحة التحكم الاختيارية لأنظمة مساعدة القيادة فوق المفتاح الدوّار، وهكذا يستمتع السائق برؤية جيدة وشاملة من وراء عجلة القيادة.


لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق