اغلاق

القتيل برصاص الجيش بعد مطاردة قرب اريئيل هو الشاب اياد زبارقة من قلنسوة

نفى أهالي الشاب المرحوم اياد زبارقة من قلنسوة ، رواية الجيش الاسرائيلي حول قصية مقتله بعد اطلاق النار عليه من قبل الجيش الاسرائيلي على مفرق "جيتي" جنوب نابلس،
Loading the player...

وأكد أهالي الشاب المرحوم أن الحادثة كانت مجرد حادث طرق ليس أكثر .
يذكر ان الشاب المرحوم اياد زبارقة كان قد أصيب صباح اليوم بجروح وصفت بالخطيرة، توفي على اثرها، إثر إطلاق النار باتجاهه، ومن ثم اصطدام المركبة التي كان يقودها 
بمحطة حافلات، وذلك على مفرق "جيتي" جنوب نابلس، على ما يبدو خلال مطاردة من قبل قوات الأمن. الطواقم الطبية التي وصلت إلى المكان قامت بعمليات إنعاش، في محاولة لإنقاذ حياته، لكن دون جدوى، وأعلنت عن وفاته.
 وأضافت المصادر أنه "حسب المعلومات المتوفرة فإن المطاردة كانت لمركبة مسروقة، حيث رفض السائق المشتبه بالتوقف والانصياع لأوامر القوات.ولا يزال التحقيق جاريا في ملابسات الحادثة".
لاحقا، قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي، إن "سائق مركبة اصطدم بمحطة حافلات، قرب مفرق جيتي، ومن ثم حاول الهروب من المكان، وتم اطلاق النار باتجاهه من قبل قوات الجيش التي تواجدت في المكان. وتم اعلان وفاته لاحقا. هوية السائق وخلفية الحادثة قيد التحقيق".  

القتيل من سكان قلنسوة
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، نقلا عن مصادر محلية في قلنسوة، ان القتيل برصاص الجيش قرب ارئيل هو اياد زبارقة، من سكان البلدة.

رئيس المجلس الاقليمي شومرون:"نؤيد الجنود ونشكرهم" 
في تعقيبه على اطلاق النار من قبل الجنود في  مفترق غيتي أفيشار قال يوسي دغان، رئيس المجلس الاقليمي شومرون : " أدعو رئيس الحكومة ووزير الأمن أن يعلنا أنّهما يؤيّدان الجنود الذين عملوا بشجاعة كما هو مطلوب منهم وأطلقوا النار من أجل الدفاع عن أنفسهم وعن المواطنين ".
وأضاف : "نحن كبلدة نؤيّد الجنود ونفخر بهم  ولا نريد أن يخاف الجنود من اطلاق النار في حال تعرّضهم للخطر وأنا بدوري أشكرهم على عملهم هذا". 



المرحوم اياد زبارقة


تصوير AFP









بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق