اغلاق

حملة شانيل كروز 2018 تعيد إحياء حضارة اليونان القديمة

تظهر الممثلة الفرنسية مارين فاكث Marine Vacth بطلة الحملة الدعائية لمجموعة كروز شانيل Chanel لعام 2018 كآلهة يونانية أبرزتها عدسة كارل لاجيرفيلد،



في مشهد رومانسي حالم.
في الحملة الإعلانية لماركة شانيل والخاصّة بمجموعة الكروز 2018، ينعكس مشهد غروب الشمس بنعومة على صفحة مياه البحر، ليؤلّف الخلفية التي تقف أمامها الممثلة الفرنسية مارين فاكث. تعرض مارين مجموعة فساتين مصنوعة من صوف التويد بألوان الرمادي والأصفر اوكر.

وسواء كانت الفساتين مغلقة بسوستة أو مطوية، فإنها محبوكة الغلق بواسطة حزام من التويد مزيّن بحلقات معدنية. تبدو فاكث كآلهة رومانية وهي ترتدي ثوباً من قماش الكريب يزيّنه حزام عريض حول الخصر مطرز بالكامل بالترتر.
قطعة الجمبسوت jumpsuit  في هذه الجموعة مصنوعة من الحرير الخفيف وقد أكملت الطلّة حقيبة كلاتش من الجلد الذهبي.

في لفتة الى أجواء حقبة من التاريخ القديم، تضمّنت المجموعة قلادات مزيّنة بزخارف من الخرز الزجاجي وأشكال تنتمي للحضارة القديمة تبرز جمال العنق. أما الأحزمة فتأتي مزيّنة بأكاليل من الزهور بالجلد الذهبي. أساور الذراع مصنوعة من المعدن المبطن مما يُضفي عليها طابعاً عصرياً فريداً.
تتمتع كارين فاكث بجمال يماثل بطلة من الأساطير اليونانية وقد أضافت الأقراط المتدلية على شكل أسهم المزيد من الجاذبية على قسمات وجهها الفاتنة. ربطت الممثلة شعرها للخلف باستخدام أشرطة للرأس مرصعة بالجواهر. أما قدميها فتزينها صنادل غلادياتور تحاكي صنادل المصارعين الرومان مصنوعة من الجلد أو التويد.

يحمل كارل ليجرفيلد ولعاً شديداً بالحضارات القديمة وقد استطاع من خلال مارين فاكث أن ينقل رؤيته للمرأة اليونانية المثالية التي تتّسم طلّتها بالإنسيابية والأناقة الراقية وهي صفات ترزخ بها دار شانيل.
يقدم لنا الإعلان مشهداً رومانسياً حالماً بداية من التويد المشرشب مروراً بالطراز الفضفاض الرومانسي وصولاً إلى القصّات الخاطفة للأبصار. اما الأكسسوارات المرصّعة بالجواهر وصنادل الغلادياتور وأساور الذراع  فهي تضيف مذاقاً استثنائياً على أزياء هذه مجموعة شانيل كروز 2018.




لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق