اغلاق

التطوع قيمة اجتماعية : ماذا قدمتم لبلدكم ؟ بقلم : د. اسامة مصاروة

قبل ربما أكثر من أربعين سنة ، اضرب عمال النظافة في الطيبة عن العمل لعدم تلقيهم رواتبهم على مدار شهور طويلة. للاسف الشديد في القرى والمدن العربية الهدف الأول


د. اسامة مصاروة

لمن يريد الوصول إلى رئاسة او عضوية المجالس او البلديات تحقيق مصالحه ومصالح من حوله اولا وقبل أي شيء آخر. ارجو ان اكون مخطئا. حينها بادرت إلى معسكر إزالة لجبال الزبالة التي ارتفعت من جوف الأرض فجأة وكأن الأرض لم تستقر بعد في الطيبة بعد ملايين السنين. أذكر أنني توجهت للمرحوم شريف دعسات مدير المدرسة آنذاك كي يدعم الفكرة ويعلن عن يوم تطوع. وفعلا هذا ما تم. أذكر أنني وصلت معه إلى أحد البيوت في الطيبة لإخراج صندوق الزبالة فخرجت إلينا صاحبة المنزل العجوز وعاتبتنا غاضبة على اننا لا نخرج صندوقها الذي تضعه داخل الباب وليس خارجه وأرتنا أين تضعه حتى نعرف غدا من أين نأخذه.
كان موضوع التطوع بشتى أنواعه أحد همومي بالإضافة إلى النظافة والنظام. وقد كتبت عن ذلك مرارا ولا حياة لمن تنادي. لم انل غير الإطراء وماذا ينفع دون فعل وممارسة.
في السنين الأخيرة أرى تحولا إيجابيا مباركا خاصة في موضوع النظافة والتطوع الجماهيري. وانا ابارك أي عمل في هذين المجالين بشكل لا نقاش فيه وبدون اي تحفظات وتردد. ولكن سبق لي أن كتبت ما سأذكره الآن من ملاحظات.
مجالات التطوع عديدة وحاولت القيام ببعضها على مستوى عام وليس فقط المستوى الشخصي المعروف لدى الجميع بدون شك. في الطيبة هناك ليس العشرات فقط بل المئات من المعلمين المتقاعدين ومنذ عشرات السنين أتوجه اليهم حتى يستمروا بالعطاء لمصلحة أبنائنا الطلاب  ولو لساعة في الأسبوع. توجهت وفشلت. منهم من لم يستجب ومنهم من بدأ يعطي دروس خصوصية باهظة الثمن. انا شخصيا قلت على الأقل ابدأ بنفسي فتوجهت عندما خرجت للتقاعد للعديد من المدراء لم يستجب الا الأستاذ إبراهيم دعسان الذي أقام لي دورتين لمدة ستة شهور. لا يعني هذا انني لم اتطوع خلال عملي طلابي يشهدون بذلك لا حاجة لي لإقناع أحد. ثم الموضوع هنا ليس الكلام عن نفسي بل عن تجربة شخصية مريرة رغم نقاط الضوء هنا وهناك.
ان يصل الإنسان إلى مستوى علمي او وظيفي عال أمر مفرح ومطلوب ورائع. لكن السؤال انت يا من اصبحت طبيبا او مهندسا او عالما أو...... ماذا قدمت لبلدك بعد نفسك؟ مش عيب بل وضروري ان تقدم لنفسك ولكن أليس بلادك عليك حق مثلك مثل اي متقاعد آخر  او غير متقاعد؟
وانتم يا اصحاب الملايين ونشكر الله على ذلك وربنا يزيدكم من نعيمه. ماذا يخسرون إذا قدمتم الدعم المالي أسوة بأهالي كفر قرع على سبيل المثال.مجالات الدعم المالي عديدة ولن تنقص ملايينكم بل ستزيد ليس فقط عند الله وإنما ستساعدون في النهضة الثقافية التي يحتاجها كل بلد وبلد. هناك من مات وترك الملايين لتضيع على يد الورثة وخلقت البغضاء بين الأهل ولم يستمع لنصيحة ان يترك وراءه ذكرا عطرا. ليس المقصود هنا بناء مسجد فقط فإقامة مكتبة او غرفة حاسوب للطلاب او منح لطلاب الجامعات ايضا أعمال مقدسة.
واخيرا وليس اخرا حتى لا أطيل على أمة لا تقرأ المعسكرات التطوعية قمة في البذل والعطاء ولكن لماذا تقتصر على مناسبات خاصة ودوافع خاصة يفصل المعسكر عن أخيه المعسكر القادم سنوات طويلة طويلة؟ لماذا لا يكون التطوع مثله كمثل النظافة والنظام ممارسة يومية وقيمة اخلاقية وإنسانية وليست لنيل مكاسب سياسية أو  حتى دينية مع ان ديننا يدعو إلى ذلك فقد قيل النظافة من الإيمان وانا اقول إذا لم يقل من قبل التطوع جهاد ايضا.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il


لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق