اغلاق

هام لأصحاب المصالح التجارية: كيف تحمي مصلحتك من التعثر؟

المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في اسرائيل تعد وتكاد تكون العمود الفقري الاقتصادي لدولة اسرائيل. عام 2017 كان من السنوات القاسية على الاقتصاد


خبير ومستشار الاقتصاد-ذياب بشتاوي

الإسرائيلي، وعلى المصالح الصغيرة والمتوسطة، فقد تم غلق أكثر 43.2 ألف مصلحة.
ووفق المعطيات الوزارية فإن السنة الأولى والثانية، تكاد تكون مصيرية ببقاء المصلحة أو إغلاقها. وهنالك عدة عوامل رئيسية مباشرة لتعثر المصالح ومما يؤدي الى إغلاقها ألا وهي:
- قلة الخبرة في إدارة المصالح
- قلة المعرفة بفهم بيئة المصلحة
- عدم بناء خطط عمل ملاءمة لنوعية المصلحة ولمكان إنشاء المصلحة
وهنالك أيضًا سبب هام هو دخول أشخاص الى مجالات عمل ومشاريع اقتصادية ليست من اختصاصهم ولا من عالمهم، الأمر الذي يؤدي حتمًا الى فشل المصلحة. ولا ننسى العوامل الخارجية التي قد تؤثر سلبا على المصلحة (ركود اقتصادي).
لذالك مهم جدًا لكل صاحب مصلحة أو مستثمر أو مبادر أن يهتم  بـ  :
- بناء خطة عمل لكل مرحلة من مراحل المصلحة/الشركة، (بناء مصلحة أو تطوير مصلحة أو خطة اشفاء).
- بناء مصلحة/شركة والعمل بها وفق تخصصك/ مهنتك فقط.
- مكان/ موقع بناء المصلحة (فحص القوة الشرائية والتجارية حسب الموقع/ المكان).
- العمل مع مستشار اقتصادي لكسب النصائح والتعليمات ولتقليل نسبة خطر إغلاق المصلحة.
- الإستفادة من مساعدات الدولة للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة (قروض مسهلة وميسرة بكفالة الدولة بشروط مريحة والتي تصل حتى 8 مليون شاقل.


لمزيد من مصالح ومبادرات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق