اغلاق

اللجان الشعبية تؤكد على شعبية واستمرارية وسلمية مسيرة العودة

اكدت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان صحفي، صباح اليوم الخميس، على "شعبية واستمرارية وسلمية مسيرة العودة الكبرى، وانها للكل الفلسطيني وللشعب الفلسطيني


امين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي

ولا يجوز حرف بوصلتها الجماهيرية الشعبية السلمية باي اختراقات لوثيقة المبادئ العامة التي تم التوافق والتوقيع عليها من قبل الجميع خصوصا في قطاع غزة ولا يجوز اختطاف منجزات شعبنا لصالح اجندات حزبية" .
وأوضحت اللجان الشعبية في بيانها "أن جميع الأطر والقوى والاحزاب والمؤسسات الفلسطينية شريكة مع جماهير شعبنا في مسيرة العودة الكبرى السلمية وأنه من غير المعقول ومن غير المقبول أن تقوم اي جهة حزبية باختطاف منجزات شعبنا وتضحياته ومعاناته لصالح اجندات حزبية ولا يجوز لأي تنظيم أو حزب بأن يخرج عن السياق والإجماع الوطني ولا ان يخرج عن وثيقة المبادئ لمسيرة العودة الكبرى اي شخص او جهة حزبية بافتعال اي أحداث تخرج مسيرة العودة عن مسارها السلمي من خلال عدم الالتزام والانضباط" .
وأشار البيان الى "ان مسيرة العودة الكبرى هي مسيرة فلسطينية عربية دولية ندعوا فيها مع جماهير ابناء شعبنا وقواه الحية لاوسع مشاركات في جميع المناطق الفلسطينية وفي جميع دول الشتات من اجل فضح ممارسات وجرائم الاختلال واستقطاب التعاطف الدولي مع قضيتنا الفلسطينية العادلة وتحقيق حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف" .
وأوضح امين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي "ان حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وجميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية جزء فاعل وأساسي في المسيرات ويبذلون جهود كبيرة وتضحيات جسام قدموا خلالها الشهداء والجرحى والأسرى على طريق العودة والتحرير واننا نرفض محاولات البعض خطف منجزات ومعانات وتضحيات شعبنا وينسبها لنفسه ونرفض كل محاولات تكريس الانقسام ومحاولات فصل قطاع غزة بالكامل وتمرير ما يسمى بصفقة القرن".
مشيرا الشيوخي الى "انه يجب أن تكون مسيرة العودة الكبرى جزءاً من البرنامج الوطني واستراتيجية الكفاح والنضال الفلسطيني لشعبنا بكافة مكوناته والوانه السياسية حول الاشتباك مع العدو وإنجاز الاستقلال، ويجب أن يتكامل ما يجري على الأرض وفي الميدان مع ما تبذله القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس ابو مازن في جميع المحافل الدولية على طريق العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف ومشددا على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة اماكن تواجده وان الرئيس محمود عباس ابو مازن رمز الشرعية ورمز الصمود الفلسطيني وهو الثابت على الثوابت" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق