اغلاق

محكمة العمل اللوائية تل أبيب تؤكد: ‘الهستدروت جسم ممثل للعمال‘

قبلت محكمة العمل اللوائية في تل أبيب، مؤخرا، موقف الهستدروت واوعزت الى شركة "نس للتكنولوجيا" بتجديد المفاوضات مع الهستدروت، مشيرة في قرارها هذا الى



ان الهستدروت هي الجسم الذي يمثل العمال في المجتمع.
وكان النضال القضائي، الذي خاضته الهستدروت ولجنة العاملين في شركة "نس للتكنولوجيا"، أمام ادارة الشركة قد بدأ في أعقاب استمرار محاولات ادارة الشركة المتكررة من التهرب من التفاوض مع الهستدروت، من اجل التوصل الى اتفاقية عمل جماعية أولى في شركة "نس للتكنولوجيا"، وذلك بعد انضمام كافة عمال الشركة للهستدروت عام 2014. 
واشارت لجنة العاملين في الشركة  إلى ان "نس للتكنولوجيا" قد اختارت التهرب من واجبها في اتمام اي خطوات للتفاوض مع الهستدروت ولجنة العمال في الشركة، في ظل اعتراف مسبق بالهستدروت كجسم ممثل للعمال في البلاد، حيث انتهجت ادارة الشركة المماطلة والتباطؤ في عملية التفاوض على مدار فترة متواصلة وطويلة.
وفي النهاية طلبت ادارة الشركة حتى الانسحاب من طاولة المفاوضات كليا، مشيرة الى انه ومع مرور الوقت فان الهستدروت لم تعد الجسم الذي يمثل العاملين داخل شركتها.

القاضي: "الهستدروت أثبتت انها الجسم الذي يمثل العمال"
وكان قرار المحكمة الذي إتُخذ مطلع الاسبوع الحالي قد وضع حدا لأي محاولات من قبل إدارة شركة "نس للتكنولوجيا" من التملص من عملية التفاوض، حيث أقر القاضي دوري سبيفاك في قرار قاطع ان الهستدروت أثبتت انها الجسم الذي يمثل العمال، وبخلاف ارادة شركة "نس للتكنولوجيا"، فقد ألزم القاضي ادارة الشركة العودة حالا لطاولة المفاوضات للتوصل الى اتفاقية عمل جماعية مع ممثلي العاملين، وتحديد جلسات عينية لهذا الغرض على امتداد الفترة القريبة، كما جاء في قرار المحكمة.

"قرار المحكمة هذا يعتبر رسالة لكافة المشّغلين"
وقالت المحكمة أكثر من ذلك، منتقدة تصرف ادارة الشركة مشيرة ان الشركة وإدارتها اخفت معلومات عن لجنة العمال، في محاولة لإفشال اثبات التمثيل العمالي، حيث تصرفت بما يخالف القانون خلال محاولتها المس بالتنظيم العمالي.
وجاء في قرار المحكمة "أن الشركة لم تنفي انها ارسلت رسالة تتضمن مسا خطيرا ومحظورا لحق العمال في الشركة في اقامة تنظيم، وانتهجت محاولة مرفوضة من خلال التوجه للعمال بواسطة مديري الشركة، من أجل رفع الشرعية عن اي تنظيم عمالي والتأثير على العمال في محاولة لمنعهم من الانضمام للتنظيم".
وقال ياكي حالوتسي، رئيس لجنة العاملين في مجال الخليوي الانترنت والهايتك، على ضوء هذا القرار، ان "ادارة شركة "نس للتكنولوجيا" فهمت مرة تلو الأخرى انه لا مفر أمامها سوى التفاوض معنا من أجل الوصول الى اتفاقية عمل جماعية، وعدم البحث عن اسباب وذرائع واهية للتملص، انا سعيد جدا ان المحكمة أقرت هذا الامر بشكل قاطع.  قرار المحكمة هذا يعتبر رسالة لكافة المشّغلين الذين يحاولون التلاعب في القانون من أجل سلب الحقوق الاساسية للعاملين لديهم، بما في ذلك حق الانضمام واقامة تنظيمات عمالية. ان الهستدروت ستستمر في النضال بكل قواها مقابل شركة "نس للتكنولوجيا" من أجل ضمان حقوق العمال بواسطة اتفاقية عمل جماعية". 
وقد مثل لجنة العمال في الشركة امام محكمة العمل اللوائية في تل ابيب المحاميان أورن شارم وعادي شاديه من الوحدة القضائية التابعة للتنظيم المهني في الهستدروت، اضافة الى المحاميان كفير زئيف ويونتان ليتباك.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق