اغلاق

لأول مرة في ام الفحم: انتخابات برايمرز للانتخابات البلدية

في اجواء احتفالية وديمقراطية، عقدت أمس السبت في ام الفحم انتخابات برايمرز لمرشح عائلة الجوابرة في ام الفحم لخوض انتخابات البلدية القادمة .


صور من أجواء الانتخابات

وتعد هذه المرة الاولى التي تعقد فيها انتخابات تمهيدية (برايمرز) للانتخابات المحلية في ام الفحم وبالطريقة المميزة للانتخاب، حيث تقرر ان يتم الانتخاب من قبل جميع ابناء عائلة الجوابرة الكبيرة وبطريقة سرية تشبه الانتخابات العامة .
وكان قد تقدم للمنافسة 3 مرشحين وهم: المحامي توفيق سعيد جبارين، المحامي احمد امين الجابر والسيد رامز محمود احمد جبارين .
الا ان السيد رامز محمود جبارين اعلن عن انسحابه ومقاطعته للانتخابات التمهيدية يوم 13.04.2018 وانحصرت المنافسة بين المحامي توفيق جبارين والمحامي احمد امين.
فتح صندوق الاقتراع الساعة العاشرة صباحا واغلق الساعة الرابعة بعد الظهر، وتمت عملية الاقتراع بحرية تامة وبسرية وبدون أي تشويش او مضايقات وباجواء احتفالية وديمقراطية .

المحامي توفيق سعيد جبارين يفوز باغلبية الاصوات
وحسب بيان لجنة صندوق الاقتراع فقد شارك في التصويت 647 ناخبا، وبعد فرز الاصوات فاز المحامي توفيق سعيد جبارين باغلبية الاصوات والمحامي احمد امين الجابر في المرتبة الثانية، لذلك اعلنت اللجنة فوز المحامي توفيق سعيد جبارين يانتخابات البرايمرز لعائلة الجوابرة، ليصبح مرشحها في انتخابات بلدية ام الفحم القادمة .
وقد بارك المحامي احمد الجابر لزميله المحامي توفيق جبارين بالفوز، وصرح بأنهما سيكونان يدا واحدة وسيعملان مع بعضهما بتنسيق كامل في خوض المنافسة الانتخابية القادمة. كما انه شكر كل ابناء العائلة الذين شاركوا في هذا العرس الديمقراطي لكي يصنعوا التغيير واختيار المرشحين من قبل الناس انفسهم فالتمثيل السياسي يعتمد على قرار الاغلبية . 
اما المحامي توفيق جبارين فقد اكد شكره للناس وابناء العائلة الذين وضعوا ثقتهم به وبزميله المحامي احمد الجابر وانه سوف يعمل يدا بيد مع المحامي احمد الجابر بكل ما يتعلق بالمنافسة الانتخابية، وانه "فوض المحامي احمد امين الجابر ليكون ممثله وممثل عائلة الجوابرة في المفاوضات مع باقي الاحزاب والاطر السياسية لتشكيل اوسع تحالف شامل وتوافقي لخوض الانتخابات القادمة، والذي يسعى و يهدف الى تغيير ادارة البلدية الحالية التي فشلت في ادارة البلد وتسببت باضرار فادحه لخزينة البلدية، واهمال واضح في كل مجالات الحياة والخدمات البلدية" .

" التوجه الديمقراطي لاختيار المرشح أمر بديهي "
وقد اوضح المحامي توفيق جبارين "بان التوجه الديمقراطي لاختيار مرشح عائلة او حزب او أي اطار سياسي والذي يستمد شرعيته من الناس، هو امر بديهي وملح على ضوء الاداء البلدي الضعيف لممثلي العائلات والذين يفقدون أي اهلية مهنية وقدرات تؤهلهم لادارة البلديات وهم يفرضون انفسهم على الساحة السياسية دون أي مسار ديمقراطي بعكس رغبة الأغلبية الصامتة" . وقد صرح المحامي توفيق "بانه وزميله المحامي احمد الجابر يستطيعان خوض المنافسة الانتخابية حتى بدون اللجوء للسقف العائلي، اذ انهما يملكان من المقدرات والمؤهلات والعمل الوطني والشعبي ما يكفي لدعم واسع من اهالي ام الفحم لهما وليس فقط ابناء عائلتهما. الا ان التوجه للبرايمرز في اطار عائلتهما كان مهما لكسب ثقة الناس والفرز الديمقراطي الاولي قبل الترشح وفي ذلك استفتاء للرأي وشورى" . وتمنى "بان تخطو باقي الاطر والعائلات بالمثل على ان
يتم اختيار الانسان المناسب في المكان المناسب لخدمة ابناء بلده" .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق