اغلاق

أريحا: عرض فيلم في الهواء الطلق ضمن مشروع ’السينما المتنقلة’

جلست الشابة كندة الحسيني ذات الاثني عشر ربيعًا، بهدوء وصمت وانبهار وتمارس طقسًا من طقوس المتعة والثقافة لأول مرة في حياتها فهي أول مرة تشاهد فيلمًا سينمائيًا


جانب من عرض الفيلم

يعرض في مدينة تفتقد إلى وجود صالة سينمائية او مركز ثقافي يقدم المتعة والفرجة الهادفة.
وما ادخل على الطقس متعة ذات مذاق خاص هو ان تمارسه بالهواء الطلق بعيدًا عن الجدران الإسمنتية والدخان المنبعث من شفاه وزفير المشاهدين.
في الوقت الذي بدت فيه أم خالد طه وهي سيدة وقورة ومحبة للثقافة والفن الهادف وكأنها تستعيد ذكريات عقود من الزمن الجميل والعصر الذهبي للسينما وعندما كان حضور او تتبع حديث الأفلام السينمائية وحضورها مع الأصدقاء أو الزوج او الحبيب.
ويضيف المحامي الشاب نضال جلايطة: أن تشاهد فيلمًا سينمائيًا في فضاء مدينة سماها الكنعانيون "مدينة القمر" وفي الهواء الطلق فانها تجربة يختزنها العقل سنوات قادمة.

"فوتو كوبي"
وعرض فيلم "فوتو كوبي" في ساحة منزل الشيخ داود عريقات بتنظيم من صالون مي زيادة الثقافي ومؤسسة عبد المحسن قطان الثقافية وحضور المخرجة والمنتجة السينمائية الفلسطينية مي عودة.
وتقول عودة "إن هذا العرض  يأتي ترجمة للفكرة السينما المتنقلة للأماكن النائية أو التي لا توجد فيها دور سينما واختيار أفلام تصنف أنها أفلام العائلة إي إن جميع أفراد العائلة يستطيعون رؤيتها لأنها ملتزمة وتقدم فن هادف وذوق رفيع وتطرح قضايا مجتمعية وإنسانية هادفة ولا تخدش أو يتحرج أحد من رؤيتها"، مشيرةً إلى "برنامج السينما المتنقلة والذي تنفذه مؤسسة عبد المحسن قطان مع شركة عودة للإنتاج الفني ومع المعنيين  بالسينما".

حول الفيلم
وطيلة ساعة ونصف مدة الفيم اندمج الحضور من مختلف الأعمار في "متابعة محمود، وهو في أواخر الخمسينيات من عمره، صاحب مكتبة لتصوير ونسخ المستندات في حي عبده باشا، أحد أحياء الطبقة المتوسطة. يرى أن مهنته والعالم من حوله يتلاشى تدريجيًا ولا يقدر على التكيف معه أو مع جيرانه، وفي أحد الأيام أثناء تصويره للمستندات يجد موضوعًا عن الديناصورات ليبدأ رحلته من الهوس بالبحث عن أسباب إنقراضها في إطار درامي، يدفعه هذا الهوس بالديناصورات إلى إعادة اكتشاف الحب والصداقة والأبوّة والمعنى الحقيقي للحياة". الفيلم من بطولة: محمود حميدة، شيرين رضا، بيومي فؤاد، عايدة الكاشف وآخرون. ومن تأليف الكاتب هيثم دبور، وإخراج تامر عشري، وتم انتاجه حديثًا عام 2017 ويصنف انه درامي وسينما العائلة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق