اغلاق

تحالف الشراكة: نراهن على وعي الجمهور القسماوي

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من تحالف الشراكة، جاء فيه :" أيها الاهل الاحباب في بلد الشهداء... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



منذ اليوم الاول الذي قرر فيه تحالف الشراكة خوض الانتخابات لرئاسة البلدية بمرشحه الشيخ الامام اشرف عيسى، تبنينا منهج الشراكة والتحالفات الواسعة القائمة على تحمل المسؤولية، وان بلد الشهداء امانة في اعناقنا وهي ليست سلعة تشترى او تباع من قبل شرذمة انتهازيين جل اهتمامهم ملءُ الجيوب والبطون..." .
واضاف البيان :" وبعد انطلاقتنا المباركة كانت هنالك رهانات كثيرة من قبل الطرف المنافس محاولين عبثاً إثبات وقائع سرعان ما تبين للمواطن القسماوي انها زائفة، وثبت فشلها الواحدة تلو الأخرى... واليكم بعض هذه الرهانات الفاشلة..
اولاً: بداية راهن البعض على ان عائلة عيسى ستحتكر السلطة الى ابد الابدين، واهمين بانه من المستحيل ان تتخلى هذه العائلة عن المنافسة لرئاسة البلدية... هم راهنوا، وراهنت العائلة الكريمة عيسى على انها فعلاً تؤمن بمبدأ تداول السلطة بين عائلات كفر قاسم وان كرسي الرئاسة ليس خطاً احمراً في خياراتها، وفعلاً تكلل ذلك بالاتفاق التاريخي الذي تم طرحه من قبل عائلة عيسى وعنوانه - عيسى 2018 صرصور 2023.
ثانياً: كان الوهم والرهان الاخر من الطرف المنافس ان مرشح عائلة عيسى لن يستمر طويلاً وانه سيتراجع عن قراره لخوض المنافسة، معللين وهمهم بان مرشح عائلة عيسى ومرشح الشراكة لا يملك المقومات المالية لخوض المعركة لرئاسة البلدية.. فبدأوا يهرفون بما لا يعرفون فتجدهم يبثون سموماً عاريةً عن الصحة وهي كاذبةٍ خاطئةٍ كبراءة الذئب من دم النبي يوسف عليه السلام، "بان فلان او علان سيمولون مرشح تحالف الشراكة مقابل وعودات شخصية"... نحن نقول لكم بان هذا دليل واضح على افلاسكم وعلى كذبكم وخزعبلاتكم وتخبصاتكم... نقول لكم لقد ذهبت رهاناتكم ادراج الرياح، فهذا مرشحنا الشيخ اشرف عيسى يزداد قوة يوماً بعد يوم وتحالفنا يزداد تماسكاً بالتفاف المؤيدين والمناصرين والداعمين له... فكان هذا الالتفاف وهذا التأييد الجارف والعابر للعائلات من شتى الالوان والاطياف والمنابت والاجيال مربكاً ومزلزلاً لمضاجعكم. نحن نعي جيدا كم هي ثقيلةٍ هذه الامانة... نعم هي ثقيلة ونعرف جيداً كيف سنحافظ على هذه الامانة بعون الله... ونعرف كذلك كيف نبني ونعمر بالصدق والاخلاص...الامانة عنواننا، والوفاء سبيلنا، والصدق تاج رؤوسنا، سياستنا واضحة شفافة... نعمل تحت الضوء وليس في الغرف المظلمة بعيدا عن انظار الناس... نهجنا واضح لا يشوبه شائبة... لا نبيع الوعود الفارغة الزائفة... وكرامة الانسان في نظرنا اغلى واثمن من أي سلطة او كرسي هنا او هناك... فجميعنا لكفر قاسم وكفر قاسم للجميع...
ثالثاً: اما الوهم والرهان الثالث الخاسر... عندما راهن الطرف المنافس على صعوبة مرشح تحالف الشراكة من إدارة البلدية.. فلله الحمد والمنة ذهبت رهاناتكم أدراج الرياح فأصبحت هباءً منثوراً ... فمرشحنا والحمد لله يملك من الخبرة والدراية في إدارة البلدية وأقسامها اكثر بكثير مما يملكه مرشحكم... وسيدخل البلدية مع خيرة شباب هذا البلد أصحاب خبرة ودراية في ادارة الاقسام ذات ثقافة عالية وسيتم وضع الانسان المناسب في المكان المناسب... ستكون بطانته بطانة صالحة تضع اولاً مخافة الله نصب اعينها والمصلحة العامة لأهل بلد الشهداء. وكما قال خليفة المسلمين عثمان بن عفان حينما صعد المنبر لالقاء كلمته عند توليه الخلافة : " انتم بحاجة الى خليفة عادل وليس الى خطيب فصيح" ثم نزل عن المنبر رضي الله عنه وارضاه...
وأخيرا.. فإننا نقولها بكل شجاعةٍ وقوةٍ وعزيمةٍ وثباتٍ وفخرٍ.. لقد سقطت كل رهاناتكم وتبين فشلها وزيفها. اننا في تحالف الشراكة نراهن على وعي الجمهور القسماوي والذي نعتبره ناضجاً بما فيه الكفاية لكي يختار النهج القويم والطرح الأصيل. هم (تحالف الامانة والعدالة) اعتمدوا على أسلوب بث الفتن وترويج الأكاذيب.. ونحن اعتمدنا أسلوب الحوار والسياسة المرنة الحكيمة في التعاملات... هم (تحالف العدالة والامانة) اعتمدوا على عفر الأموال العامة (بحسب تصريحات ناطقهم الإعلامي) ونحن اعتمدنا اولاً مخافة الله وان الامانة ثقيلة ... واعتمدنا على بناء الانسان الكريم وتذويت القيم الإنسانية وبان الناس سواسية كأسنان المشط لا فرق بين الغني والفقير او الحاكم والمحكوم" .
واردف البيان :"
أيها الناخب القسماوي، يا صاحب القرار الحر نحن لسنا من رافعي الشعارات البراقة ولا الخطابات الحماسية الفارغة، نحن نعرف جيداً كيف نخدمكم ونعرف كيف ننصفكم، سياستنا واضحة شفافة، ولا نبيع الوعودات الزائفة، ونعرف كيف نبني ونعمر بالصدق والإخلاص، الأمانة عنواننا والوفاء سبيلنا.
فامانة الأجيال في أعناقنا واننا مسؤولون امام الله عن هذه الأمانة ماذا عملنا لأجلها... ان ائتلاف الشراكة قد عاهد الله على ان يكون القدوة الحسنة الطيبة لأهل هذه البلد وان نكون جميعاً سلطة ومواطنين محكومين بمبادئ الحق والواجب، والمواطن القسماوي هو اغلى ما تملك كفر قاسم، ولذلك فان الارتقاء بهذا الانسان الغالي في قمة اولوياتنا، فمع تحالف الشراكة سيكون الحاضر عامراً والمستقبل زاهرا واياكم ان تنخدعوا للشعارات الوهمية الزائفة..
سنكون بعون الله رئيساً، اعضاءً وادارةً القدوة الحسنة والطيبة والصالحة. والسلام عليكم ورحمة الله" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق