اغلاق

’اللجان الشعبية الفلسطينية’ تؤكد على ’سلمية مسيرة العودة’

أكدت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان صحفي مركزي صدر من القدس "على شعبية واستمرارية وسلمية مسيرة العودة الكبرى وانها للكل الفلسطيني


صورة أرشيفية لإحدى المسيرات

وللشعب الفلسطيني ولا يجوز حرف بوصلتها الجماهيرية الشعبية السلمية بأي اختراقات لوثيقة المبادئ العامة التي تم التوافق والتوقيع عليها من قبل الجميع خصوصا في قطاع غزة ولا يجوز اختطاف منجزات شعبنا لصالح اجندات حزبية".
وأوضحت اللجان الشعبية في بيانها أن "جميع الأطر والقوى والأحزاب والمؤسسات الفلسطينية شريكة مع جماهير شعبنا في مسيرة العودة الكبرى السلمية وأنه من غير المعقول ومن غير المقبول أن تقوم أي جهة حزبية باختطاف منجزات شعبنا وتضحياته ومعاناته لصالح أجندات حزبية ولا يجوز لأي تنظيم أو حزب بأن يخرج عن السياق والإجماع الوطني ولا ان يخرج عن وثيقة المبادئ لمسيرة العودة الكبرى أي شخص او جهة حزبية بافتعال أي أحداث تخرج مسيرة العودة عن مسارها السلمي من خلال عدم الالتزام والانضباط".
وأشار البيان أن "مسيرة العودة الكبرى هي مسيرة فلسطينية عربية دولية ندعو فيها مع جماهير أبناء شعبنا وقواه الحية لأوسع مشاركات في جميع المناطق الفلسطينية وفي جميع دول الشتات من أجل فضح ممارسات وجرائم الاختلال واستقطاب التعاطف الدولي مع قضيتنا الفلسطينية العادلة وتحقيق حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".

"البرنامج الوطني واستراتيجية الكفاح والنضال"
وأوضح أمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي بأن "حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وجميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية جزء فاعل وأساسي في المسيرات ويبذلون جهود كبيرة وتضحيات جسام قدموا خلالها الشهداء والجرحى والأسرى على طريق العودة والتحرير واننا نرفض محاولات البعض خطف منجزات ومعانات وتضحيات شعبنا وينسبها لنفسه ونرفض كل محاولات تكريس الانقسام ومحاولات فصل قطاع غزة بالكامل وتمرير ما يسمى بصفقة القرن"، مشيرًا الشيوخي الى انه "يجب أن تكون مسيرة العودة الكبرى جزءاً من البرنامج الوطني واستراتيجية الكفاح والنضال الفلسطيني لشعبنا بكافة مكوناته والوانه السياسية حول الاشتباك مع العدو وإنجاز الاستقلال، ويجب أن يتكامل ما يجري على الأرض وفي الميدان مع ما تبذله القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس ابو مازن في جميع المحافل الدولية على طريق العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف ومشددا على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده وان الرئيس محمود عباس ابو مازن رمز الشرعية ورمز الصمود الفلسطيني وهو الثابت على الثوابت".

"رفع العلم الفلسطيني"
ودعا الشيوخي إلى "رفع العلم الفلسطيني وصور شهداء المقاومة الشعبية الفلسطينية السلمية وصور شهداء مسيرة العودة الكبرى الذين تم استهدافهم من قبل جنود وقناصة قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة والى رفع صورة الوزير القائد الشهيد زياد ابو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وصور الشهداء القادة العظام ابو عمار وابو جهاد والقسام والقاسم وكنفاني والشقاقي الرنتيسي وابو علي مصطفى والياسين بالاضافة الى رفع صور قادة المقاومة الشعبية لبعض الدول الصديقة التي تناصر قضيتنا الفلسطينية العادلة".
وأكد الشيوخي باسم اللجان الشعبية الفلسطينية في الوطن والشتات أن "مسيرة العودة وأنشطتها وفعالياتها مستمرة ولم تكن حديثة العهد وإنما هي استكمال لبرنامج وطني عمره سبعون عامًا من الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني المستمر على طريق تحقيق حق العودة على ارض الواقع ولا يقبل من أحد أو تنظيم ان ينسب مجموع تضحيات ونضالات وكفاح شعبنا لنفسه ولن تكون عودة الا من خلال وحدة جماهير شعبنا وقواه السياسية الفاعلة وعلى راسها منظمة التحرير الفلسطينية صاحبة المشروع الوطني وفائدة نضال وكفاح شعبنا".
  


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق