اغلاق

الاعلام: ’تحريض المستوطنين إرهاب واستباحة لدماء الفلسطينيين’

أصدرت وزارة الإعلام الفلسطينية بيانًا جاء فيه: "تعتبر وزارة الإعلام حملة التحريض المسمومة التي أطلقها مستوطنون على موقع التواصل الاجتماعي لقتل الفلسطينيين


شعار وزارة الإعلام الفلسطينية

وذبحهم وحرقهم، والتوجه لأقسام الولادة في المستشفيات وقطع رأس كل طفل فلسطيني، استباحة لدماء أطفالنا.
وتؤكد أن الشعارات العنصرية للمستوطنين: (أيها اليهود لقد حان الوقت للجهاد، انزلوا إلى الشوارع واذبحوا كل الفلسطينيين)، و(علينا أن ننتقم لكل يهودي أصيب أو قتل، علينا أن ننتقم من كل الفلسطينيين) تثبت درجة الحصانة التي يمنحها جيش الاحتلال للمستوطنين، وتشجيعهم على الفتك بأطفالنا وزهراتنا.
وتحث الوزارة منظمة (اليونسيف) والحركات المدافعة عن حقوق الطفل إلى ملاحقة المستوطنين الواقفين خلف حملة التحريض والإرهاب، في كل المحافل القضائية.
وتستهجن الممارسات الإسرائيلية التي تلاحق أبناء شعبنا، وتنفذ حملات اعتقال ضدهم بدعوى التحريض ضد الاحتلال على مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت توفر الرعاية والحماية لغلاة المستوطنين والمحرضين والمنفذين للعدوان والإرهاب بحق أبناء شعبنا، وأخرهم حارقي مسجد  عقربا قبل أيام.
وتذكر الوزارة بالفظائع التي نفذها المستوطنون بإحراق الطفل المقدسي محمد أبو خضير وهو حي، والفتك بعائلة دوابشة بإشعال النار في منزلهم، وهي جرائم لن تسقط بالتقادم، وتثبت تعطش الاحتلال للإرهاب والعنصرية". الى هنا نص البيان.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق