اغلاق

إسرائيل تحتفل بـ ‘يوم الاستقلال‘ ، والجماهير العربية في البلاد تستعد لمسيرة العودة

في الوقت الذي تحتفل فيه إسرائيل بـ "يوم الاستقلال" الـ 70، اليوم الخميس، تستعد الجماهير العربية في البلاد، لإحياء مسيرة العودة الـ 21 الى قرية عتليت المهجرة، تحت


صورة من الارشيف- تصوير AFP

شعار "يوم استقلالهم يوم نكبتنا".
وكانت الليلة الماضية قد شهدت احتفالات في البلدات اليهودية في مختلف مناطق البلاد، بمناسبة "يوم الاستقلال"، تستمر اليوم، تخللها اطلاق العاب نارية، فيما يخرج الكثيرون للاحتفال في أحضان الطبيعة.
وكان الايذان بالاحتفالات، قد بدأ مساء امس الاربعاء، مع اسدال الستار على احياء ذكرى قتلى الحروب الإسرائيلية، اذا شهد "جبل هرتسل"  في القدس، مراسم احتفالية بحضور رئيس الدولة رؤوبين ريفلين ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والعديد من الوزراء والمسؤولين. وبعد القاء عدة كلمات لممثلي الأطراف المختلفة المشاركة في الاحتفالات، توجه 14 شخصا لإيقاد "شعلة الاستقلال"، من بينهم الشيخ موفق طريف.

لجنة المتابعة ولجنة المهجرين: "يوم استقلالهم يوم نكبتنا"
من جانبها، وتحت شعار "يوم استقلالهم يوم نكبتنا"، دعت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين ولجنة المتابعة، في  بيانات مختلفة وصلت نسخة عنها الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما الى اكبر مشاركة في مسيرة العودة اليوم الخميس.
ومما جاء في بيان لجنة المتابعة:"
لجنة المتابعة العليا تدعو جماهير شعبنا في الجليل والمثلث والنقب والساحل الى المشاركة الحاشدة، في مسيرة العودة الـ 21، التي تنظمها لجنة الدفاع عن حقوق المهجّرين، وبدعم من لجنة المتابعة العليا، والتي ستنطلق يوم الخميس، الى قرية عتليت الساحلية المهجرة في الساعة الثانية ظهرا".
وقالت المتابعة، ان "المشاركة الجماهيرية الحاشدة في مسيرة العودة تكتسب أهمية استثنائية هذا العام الذي يصادف الذكرى السبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني، ويتزامن مع مسيرات العودة التي ينظمها شعبنا في قطاع غزة، منذ يوم الأرض وسط قمع دموي اجرامي إسرائيلي، ضد المظاهرات الشعبية السلمية كما تتزامن مع اعلان الإدارة الاميركية المعادية لشعبنا وحقوقه بنقل السفارة الاميركية الى القدس، والاعتراف الأميركي بها عاصمة لإسرائيل، وتتزامن مع حملة تحريض وتشريعات عنصرية  معادية لشعبنا ولجماهيرنا وتتزامن مع اطلاق اليد لعالم الاجرام وحملة السلاح ليعيثوا فسادا وقتلا وعنفا في مجتمعنا تحت اعين الشرطة في اسرائيل" .
وشددت المتابعة على ان "الصرخة المدوية التي أطلقناها قبل عشرين عاما، "يوم استقلالكم هو يوم نكبتنا"، انما جاء وما زال من اجل اشهار الرواية الحقيقية لوطننا الذي لا وطن لنا سواه في مواجهة الرواية الصهيونية الزائفة: رواية "ارض بلا شعب لشعب بلا ارض" وفي مواجهة مشاريع الاقتلاع التي بدأت في النكبة وتواصلت في المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية وتتواصل اليوم في ام الحيران والعراقيب والفرعة والزعرورة في النقب.
لجنة المتابعة تهيب بكل أبناء شعبنا شيبا وشبانا واطفالا، ورجالا ونساءً للمشاركة في مسيرة العودة وانّا باقون على العهد". نهاية البيان كما وصلنا.



صورة من ارشيف موقع بانيت وصحيفة بانوراما لمسيرة العودة



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق