اغلاق

ازدحامات مرورية وعروض جوية: اسرائيل تحتفل بـ ‘الاستقلال‘

تحتفل اسرائيل اليوم الخميس بذكرة قيامها تحت عنوان "يوم الاستقلال الـ 70"، فيما يحيي الفلسطينيون ذكرة النكبة تحتن شعار "يوم استقلالهم يوم نكبتنا". وشهدت البلدات


تصوير مكتب الصحافة الحكومي

اليهودية الليلة الماضية، احتفالات حتى ساعات متأخرة، وتم اطلاق الالعاب النارية في عدد منها، احتفالا بهذا اليوم. وتشهد بعض شوارع البلاد منذ الصباح حركة نشطة، اذ اعتاد الكثيرون من المحتفلين بها اليوم، الخروج الى بنزهات ورحلات. كما تم الاعلان عن عروض جوية.
وكان الايذان بالاحتفالات، قد بدأ مساء امس الاربعاء، مع اسدال الستار على احياء ذكرى قتلى الحروب الإسرائيلية.


نتنياهو يلقي كلمة
من جانبه، القى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، كلمة، خلال مراسم إشعال الشعلات التي أقيمت احتفالاً بذكرى مرور 70 عاماً على إقامة دولة إسرائيل.
ومما جاء في كلمة نتنياهو :"
في هذه اللحظة المجيدة حيث نحتفل بذكرى مرور 70 عاماً على إقامة دولة إسرائيل أستذكر الكلمات التي كُتبت ضمن نص وثيقة إعلان قيام دولة إسرائيل: على أرض إسرائيل شهد الشعب اليهودي نهضته فمع أنه تم نفي الشعب من بلاده بقوة السلاح إنه بقي وفياً مخلصاً لها في كافة بلدان شتاته".
وقال فيما قال:"
عندما أعلن دافيد بن غوريون عن إقامة الدولة، فلم يكن هناك أي شيء يثنيه عن الإعلان رغم إدراكه أنه منوط بحرب ضروس ضد الذين التمسوا الحيلولة دون حدوث نهضتنا. أما نحن فلا نخاف أيضاً الانخراط في صراع ضد الذين يسعون إلى إبادتنا لأننا نعلم أن الدفاع عن أنفسنا بقوانا الذاتية يشكل خلاصة الاستقلال. إننا نتحلى بالعزم والإصرار كما كنا دائماً ونتمتع بقوة أكبر من ذي قبل حيث يكمن سر قوتنا في تماسكنا وتلاحمنا وفي عدالة قضيتنا وفي مقاتلينا الذين يجسدون المكابيين المعجبين المعاصرين والذين يتحلون بحب الدولة ويحملون على عواتقهم مصير المعركة. إذا اضطررنا للدفاع عن أنفسنا فسنلبي التحدي ونضمن خلود إسرائيل.
أيها الأصدقاء الكرام، إن وثيقة إعلان إقامة دولة إسرائيل لم تُكتب على برشمان وليس بالحبر وإنما كُتبت بدماء أبنائنا وبناتنا، وبشهامة حماة الدولة منذ 1948 ولغاية أيامنا هذه. إنني أحيي جميع الخادمين والخادمات في صفوف جيش الدفاع والأجهزة الأمنية. فالشعب كله يحييكم ويحبكم. إننا شعب واحد، بيهود قدموا من كل أنحاء المعمورة، سواء من المغرب وروسيا وبولندا وإثيوبيا وفرنسا واليمن وإلى جانبنا إخواننا من الدروز والمسيحيين والمسلمين والبدو والشركس الذين ربطوا مصيرهم بمصيرنا ويساهمون في تنمية دولتنا في المجالات كافة.
إننا نثمن ذلك التحالف المتين مع الولايات المتحدة ونرحب بالقرار التاريخي الذي صدر عن الرئيس ترامب والقاضي بالاعتراف بأورشليم كعاصمتنا فبالتالي بنقل سفارة أعظم دولة في العالم إليها. فشكراً لك أيها السيد الرئيس وشكراً لك يا أمريكا".

"انجازات اسرائيلية"
اضاف نتنياهو:"
إن العديد فالعديد من الدول في كل القارات تعجب بإنجازاتنا المادية والروحية في مجالات العلوم والثقافة. لقد زرت الهند قبل بضعة أشهر فدعوني أحكي لكم عن إحدى تجاربي هناك حيث نزل ربع مليون من الهنود إلى الشوارع ورفعوا أعلام إسرائيل وأشادوا بدولة إسرائيل. دعوني أقولها بصراحة إن ذلك الحدث كان له تأثير عظيم عليّ لدرجة أني أذرفت بعض الدموع. فطرحت على مضيفي التساؤل التالي: أنتم لديكم مليار وربع مليار نسمة بينما يكون تعداد سكاننا أقل نوعاً ما إذ أنه سيبلغ بمشيئة الله قريباً تسعة ملايين نسمة فاشرح لي السبب وراء اهتمام الهند بإسرائيل؟ فقال لي رئيس الوزراء الهندي: إنكم لدولة عظمى! دولة عظمى عالمية من الناحية التكنولوجية. فمن خلال قوتنا التكنولوجية وقوتنا الأمنية إننا نحدث ثورة في علاقاتنا الخارجية ونشهد حالياً ازدهاراً سياسياً غير مسبوق على مدار تاريخنا. إننا نجعل من إسرائيل قوة ع"المية صاعدة.
أيها المواطنون في إسرائيل، عندما ألتقي نيابةً عنكم بزعماء العالم فأفتخر غاية الفخر بتمثيلكم وبتمثيل دولتنا التي تعدّ بمثابة منارة من القوة والحرية والتقدم وأضيف شيئاً آخر ألا هو التقدير الكبير، أو دعوني استعمل عبارة الإعجاب الكبير بالأحرى. إن الإعجاب الكبير بإسرائيل يتغلغل أخيراً في مكان آخر بالغ الأهمية وأقصد الدول العربية حيث تكمن باعتقادي بذور السلام الحقيقية. إن يدنا ممدودة للسلام مع جميع جيراننا الذين يريدون السلام أما أعداؤنا الذين يعتبروننا ظاهرة عابرة، فلدي أخبار لكم – بعد 70 عاماً أخرى ستجدون هنا دولة أقوى سبعة أضعاف لأن الذي قمنا به حتى الآن لا يشكل سوى البداية. إن مصباح إسرائيل سيضيئ إلى الأبد.
فعيد استقلال سعيد لدولة إسرائيل".اقوال نتنياهو كما وردت
 حرفيا في بيان صادر عن مكتبه.
 

 
تصوير AFP


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق