اغلاق

’التربية’ تطلع وفدًا ألمانيًا على ’تحديات التعليم في فلسطين’

التقى وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. بصري صالح، بمقر الوزارة، يوم الأربعاء؛ وفداً برلمانياً ألمانياً، حيث أطلع صالح أعضاء الوفد على "واقع التعليم في فلسطين من

جانب من الاجتماع

حيث الإنجازات والانتهاكات والتحديات التي تواجه قطاع التعليم نتيحة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق هذا القطاع الحيوي".
وحضر اللقاء مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي والقائم بأعمال مدير عام التعليم المهني والتقني م. وسام نخلة.
وتطرق صالح إلى "أولويات الوزارة وأبرزها التركيز على التعليم ما قبل المدرسي وتطوير نظام التعليم العام والتعليم المهني والتقني، وتوفير فرص عمل للخريجين والتركيز على تحسين وتطوير التعليم في قطاع غزة والقدس والمناطق المسماه (ج)".

"شراكة ناجزة"
وشدد الوكيل صالح على "الشراكة الناجزة بين فلسطين وألمانيا في العديد من المجالات وعلى رأسها توفير الأبنية المدرسية ودعم التعليم المهني والتقني"، مشيداً "بالدعم الألماني لقطاع التعليم الفلسطيني والذي يتجسد عبر برامج ومشاريع تنموية وتطويرية"، متحدثاً عن "أبرز النجاحات والإنجازات التي حققتها فلسطين على مختلف المستويات العربية والإقليمية والعالمية وما تزال".
وأجاب صالح على استفسارات وتساؤلات الوفد والتي تمحورت في معظمها حول "واقع التعليم المهني والتقني وسبل النهوض به والظروف الصعبة التي يمر بها التعليم في فلسطين"، متحدثاً عن "الجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تعزيز قطاع التعليم المهني والتقني وتشجيع الطلبة وذويهم للالتحاق بهذا القطاع الحيوي وتغيير الصورة النمطية حوله، والتأكيد على ضرورة التحاق الطلبة بالتخصصات التي تنسجم مع احتياجات سوق العمل المحلية والعالمية".
من جهتهم، أعرب أعضاء الوفد عن "اعتزازهم بالدور الذي تقوم به الوزارة وكوادرها في سبيل توفير التعليم للجميع والاهتمام بالبرامج الريادية والنوعية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق