اغلاق

قد تخسر عضلاتك إذا لم تتبع هذه الضوابط في حميتك الغذائية

يعلم جميع لاعبي كمال الأجسام على وجه الأرض أن التمرينات الرياضية وحدها لا تكفي من أجل الحصول على عضلات ضخمة وقوية، فالغذاء الصحي المفيد والعناصر الغذائية الضرورية،


الصورة للتوضيح فقط


لا تقل أهمية عن التمارين الرياضية من أجل بناء كتلة عضلية قوية ضخمة. 
ومن أجل الحصول على تلك العضلات يتبع لاعبو كمال الأجسام حميات غذائية خاصة بهم، تختلف بشكل كلي عن الأنظمة الغذائية التي يتبعها الأشخاص العاديون، فحمية لاعبي كمال الأجسام تحتوي على كمية هائلة من البروتينات والألياف والكاربوهيدرات بشكل يتوافق مع المجهود البدني الكبير الذي يتم بذله.
ويوجد الكثير من الحميات الغذائية المختلفة والمتعددة للاعبي كمال الأجسام، وهذا أمر طبيعي، فمصادر البروتينات التي يحصل عليها الرياضيون تختلف بحسب حب الشخص للحوم الحمراء أو عدم تفضيله للحوم الأسماك أو الدجاج.
ولذلك إذا  كنت تتبع حمية رياضية خاصة بك يجب أن تعلم أنها قد لا تتناسب مع ذوق صديقك في التمرين، وعلى الرغم من ذلك الاختلاف في نوع العناصر الغذائية هناك بعض الضوابط الثابتة التي تشترك فيها جميع الحميات الغذائية، والتي يجب أن تحرص على تطبيقها في أي حمية خاصة لكمال الأجسام.
 
1- وجبة كل 3 ساعات
بمجرد دخولك عالم كمال الأجسام لا بد لك أن تعرف أنك لم تعد شخصاً عادياً فيما يخص الطعام الذي يعد أهم أسلحتك بجانب النوم والتمرين من أجل بناء المزيد من العضلات القوية.
لذلك مهما كان نوع الحمية الرياضية التي تتبعها إياك أن تهمل إمداد جسمك بوجبة بروتينية كل 3 ساعات من أجل إبقاء عضلاتك في حالة استعداد وانتعاش دائم، فبسبب بذل الكثير من المجهودات العضلية الكبيرة تحتاج عضلاتك إلى جرعات بروتينية كل 3 ساعات من أجل المساعدة في عملية الاستشفاء العضلي للأنسجة المتهتكة ولضمان التمتع بضخامة وقوة أكبر.  
 
2- التنوع والكمية
يجب أن تحرص على تنوع مصادرك البروتينية باستمرار، فلا يجب أن يقتصر مورد البروتين في اللحوم الحمراء فقط، أو لحوم الدجاج والسمك فقط، فكل مصدر بروتيني له أهميته التي تميزه عن باقي العناصر الأخرى.
وبما أنك أصبحت لاعباً لكمال الأجسام، يجب أن تقوم ببعض العمليات الحسابية فيما يتعلق بعدد البروتينات التي يجب أن تأكلها يومياً خاصة في أيام التدريبات الرياضية، ففي هذه الأيام الشاقة عليك أن تحرص على أن تتناول جراماً من البروتين لكل جرام ونصف الجرام من وزن جسمك.  
 
3- الكاربوهيدرات
هي سلاح ذو حدين قد يمنحك جسداً رائعاً، وقد يفسد الشكل العام لجسدك إلى الأبد، لذلك عليك استخدام هذا السلاح بحذر، فالكاربوهيدرات هي الوقود الذي يمنحك القدرة على احتمال المجهود العضلي والبدني القوي الذي تبذله في أيام التمارين الرياضية. 
لذلك في الأيام غير المخصصة للراحة عليك تناول كمية جيدة من الكاربوهيدرات المتمثلة في الخبز والأرز أو المعكرونة البنية أو في رقائق الشوفان الخالية من السكر أو من البطاطا الحلوة المشوية والمكسرات النيئة.
أما في أيام الراحة السلبية فيجب ألا تكثر من الكاربوهيدرات؛ حتى لا تتحول تلك السعرات الحرارية المفيدة إلى دهون بسبب عدم حركتها لأنك لم تقم بأي مجهود بدني خلال اليوم.

4- الخضراوات
لا تهمل الخضراوات بأي شكل من الأشكال، فالفيتامينات التي تحتوي عليها الخضراوات هامة جداً من أجل تسريع معدل عمليات حرق الدهون داخل الجسد، ومن أجل تنظيم عملية الهضم؛ حتى لا تصاب بالإمساك بسبب ما تتناوله من كميات بروتينية كبيرة.  
 
5- المياه
لن يخلو أي مقال رياضي من ذكر أهمية المياه للاعبي كمال الأجسام، فبجانب تسريع عملية حرق الدهون في الجسم والمساهمة في تحفيز الجسم لحرق المزيد من الدهون تقوم المياه بإنعاش عضلات جسدك وجعلها رطبة، ورائعة طوال اليوم كما أن شرب المياه أثناء ممارسة التمارين الرياضية يمنع العضلات من تراكم هرمون اللبتين، وهو الهرمون المتسبب في شعورك بالتعب.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق