اغلاق

ديكورات المنـزل بحضور العصافير .. 4 نصائح

يتزايد عدد مقتني الحيوانات الأليفة في العالم العربي، فيما يقلق البعض من الإقدام على هذه الخطوة، تلافيًا من تعرض الديكور الداخلي لبعض الشوائب،



من جراء تربية الحيوانات الأليفة. لكن، عند اتخاذ القرار بالاحتفاظ بالعصافير مثلًا، التي يرتبط حضورها، كما زقزتها، بإشراقة ساعات الصباح الأولى المنعشة. فما عليك سوى أن تتعرفي على أسرار تجهيز مساحتك، التي ستأوي العصافير، مع العمل على تعزيز انضباطها، عبر تزويدها بوسائل الراحة الخاصة بها، من ديكورات وأثاث.
حمد المرزوقي يشاركنا خبراته في تربية طيور الزينة بأنواعها، من الكناري والزيبرا والبادجي والجاوا، بالإضافة إلى الببغاوات وطيور الحب، في ما يأتي:
يجب إيواء الطير في مساحة ذات درجة حرارة مناسبة، علمًا بأن صحة هذا الكائن تتأثر بالبرد الشديد والهواء المكيّف، مع ضرورة البعد عن نقله باستمرار ما بين دواخل المساحة وخراجها (الشرفة)، خصوصًا إن كان ثمة تباين بين درجات الحرارة بين المكانين. في هذا الإطار، يدعو المرزوقي إلى أنه في حال ملاحظة أن الطائر خامل، أو يتنفس بشكل سريع وغير منتظم، أو ينفش ريشه ويخفي رأسه خلف ظهره، أو ينام في أرضية القفص، ينبغي استشارة الطبيب في هذا الشأن.
 
حجم القفص

إن اختيار شكل وحجم قفص الطير محيّر، بدون شك. عمومًا، كلما كبر حجم القفص، عاش الطير براحة في داخله. في هذا الإطار، يشير المرزوقي إلى احتياجات بعض أنواع الطيور، مثل الكناري، التي تتعرض ذكورها لحالات من السمنة بشكل واضح، إن تحددت حركتها في داخل الأقفاص، ما يفسر تدبير البعض المتمثل حبسها في داخل أقفاص كبيرة لمدة ثلاثة أسابيع، حتى تطير لساعات طويلة، وتستعيد لياقتها، وتتمكن من التزاوج. ويضيف المرزوقي أن أشكال وأطوال أقفاص الطيور تختلف بحسب طريقة هذه الأخيرة في بناء أعشاشها، فبعض الطيور كالبادجي وطيور الحب تؤثر أن تبني أعشاشها في قوالب من الفخار، وذلك لإحساسها بالأمان والدفء في وجود هذه الخامة.

اكسسوارات الطيور

يمكن اللجوء إلى اكسسوارات للحفاظ على نظافة البيت، عند استقبال هذه المخلوقات اللطيفة، كإلباسها سترات خاصة واقية من حالات نتف الريش بدون أن يؤثر ذلك على طيرانها، أو ملابس مزودة بحفاضات، ما يساعد في البعد عن تلويث المساحة كما أزياء من يحملها.
 
4 نصائح
توصي د. مروة منصور، عند إيواء الطيور في المنزل، بـ:
1. إبعادها عن المطبخ بغية حمايتها من الأمراض التنفسية الناتجة عن الأبخرة المتصاعدة من الطعام. من جهة ثانية، إن صحة مكان إعداد الطعام تستدعي إبعاد هذه الكائنات عنه، تفاديًا لانتشار ريشها في المكان، كما حماية ذاتك من حساسية الأنف والصدر.
2. إبقائها في أماكن مفتوحة وجيدة التهوية ومعتدلة الحرارة والرطوبة، مع تعريضها لضوء الشمس الضروري لصحة عظامها وعملياتها الحيوية.
3. استخدام التكييف حتى حرارة 25 درجة مئوية في الغرف التي تأويها، لكن مع الحرص على إبعاد هذه الكائنات عن التعرض المباشر لبرودة التكييف، كما التغيير المفاجئ في درجة الحرارة.
4. الحذر من أنواع الأمراض المنتقلة من الطير للإنسان، والمتركزة في الجهاز التنفسي غالبًا، وأخطرها إنفلونزا الطيور.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من المنزل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق