اغلاق

العصف الذهني .. 9 طرق لابتكار أفكار جديدة !!

الأفكار العظيمة هي التي تغيّر العالم، إلا أن ابتكار فكرة جديدة وجريئة ليس أمرا سهلا أبدا، ولهذا يلجأ المهتمون بالأفكار إلى عملية العصف الذهني من أجل توليد الأفكار،


الصورة للتوضيح فقط


واختيار الأفضل منها وتطويرها.
وإليك عدة طرق تساعدك في العصف الذهني للإتيان بأفكار مبتكرة.
 
1- الشعور بالضجر
الشعور بالملل والضجر من الأمور الغريبة التي تساعد على ابتكار أفكار جديدة، حيث يحتاج العقل وقتئذ إلى ملء هذا الفراغ العقلي أو على الأقل تسلية النفس بأفكار جديدة. تقبل الملل إذن وحاول استغلاله لتوليد الأفكار. وكما يقولون: الحاجة أُمّ الاختراع.
 
2- العزلة
قد يؤدي وجودك وسط آخرين إلى إعاقة عملية التفكير الحر وتحجيم الإبداع، لذلك يُفضل الانعزال لبعض الوقت والانغماس في التفكير الهادئ.
ولا يعني هذا أن جلسات العصف الذهني الجماعية غير مفيدة تماما، فلكل شيء مميزاته، ولكن ينبغي إعطاء كل شخص الفرصة الكاملة للتفكير الفردي.

3- مزج فكرتين لتكوين فكرة جديدة
من تعريفات الإبداع الربط بين الأشياء التي لا يظهر بينها رابط واضح، فإذا كنت غير قادر على الإتيان بفكرة جديدة تماما، فيمكنك أن تجرب دمج فكرتين جيدتين للحصول على فكرة رائعة. الأفكار العادية تتكاثر وتنجب أفكارا رائعة.

4- استخدام الخرائط الذهنية
خرائط العقل تسمح لك بملاحظة الارتباط بين المفاهيم المختلفة. وعند رسم أفكارك على الورق، ستكون قادرا على التعمق أكثر والتوسع في النظر في الأمر قيد الدارسة، ما قد يكشف لك عن أفكار جديدة لم تكن تفكر فيها لو استخدمت التدوين المنتظم.
 
5- محاولة النوم
كثيرا ما تأتي الأفكار الجديدة عند بدء الوقوع في النوم، حيث يكون العقل الباطن هو المسيطر، لأنك تكون مسترخيا تماما ولا يشتت تفكيرك أي شيء.
حاول أن تعقد جلسة تفكير قبل نومك مباشرة، أو حتى الاستيقاظ من النوم لفترة من أجل التفكير.
 
6- الاستحمام
الأفكار العظيمة تأتي في الأماكن الغريبة، مثل دورة المياه. بيئة الاستحمام تضع الجسم في حالة شبه تأملية، يكون العقل فيها حرا تماما وقادرا على التجول بين الأفكار بسهولة.
بالطبع ليس هناك ضمان أن تأتيك أفكار عظيمة وقت الاستحمام، ولكنه بالتأكيد يساعدك على تجديد النشاط والشعور بالراحة.
هناك أنشطة أخرى، مثل الاستماع للموسيقى، تحفز أيضا إفراز هرمون الدوبامين في المخ، ومثلها مثل الاستحمام تعزز من عملية توليد الأفكار.

7- المشي
الأشخاص الذين يحافظون على المشي يكونون أكثر قدرة على الإتيان بالأفكار الإبداعية، بنسبة تصل إلى 60 % مقارنة بأقرانهم الذين لم يحرصوا على المشي، وفقا لأحدث الأبحاث.
ومن المثير أن تأثير المشي على المخ يستمر حتى بعد أن يجلس المشاركون، لذلك حاول التمشية خارج البيت أو مكان العمل حتى تقطع الروتين اليومي وتأتي بأفكار ملهمة.

8- تجنب الرقابة الذاتية
نحن مَن نستبعد أكثر أفكارنا إبداعا. سريعا ما نصم بعض أفكارنا بأنها "أفكار غبية"، أو قد تكون لدينا أفكار ولكن لا نسير وراءها ولا نلتفت إلى بهائها.
لذلك فكّر مرتين وثلاثا قبل رفض أي فكرة جديدة تخطر على بالك، ويمكنك أن تحتفظ بهذه الأفكار دون نقدها حتى ترجع إليها فيما بعد.

9- التقط الخيط، في أي وقت، في أي مكان
وتعتبر هذه أهم نقطة، فما قيمة أي فكرة إن نسيتها؟ خصص وسيلة مناسبة لالتقاط أي خيط رفيع أو فكرة مثيرة تخطر على بالك.
يمكنك مثلا استخدام تطبيق لتدوين الأفكار على الهاتف، أو مفكرة صغيرة في جيبك، أو دفتر يوميات بجوار سريرك. وفي وقت لاحق قم بقراءة هذه الأفكار المدوَنة لتقييمها أو دمجها أو تطويرها أو لإلهامك بأفكار جديدة.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق