اغلاق

‘تعرضت للعنصرية بمجمع تجاري لأني محجبة‘ - معلمة بمدرسة يهودية من الطيرة تروي لبانيت ما حصل

المربية آلاء سلطاني من مدينة الطيرة تعمل في المدرسة الإعدادية "سفيونيم" في بلدة يهود قرب اللد وتقوم منذ سبع سنوات بتدريس الطلّاب اليهود اللغة العربيّة. تحترم الجميع


المربية آلاء سلطاني

والجميع يحترمونها، لكن ما حدث معها مؤخرا، يثير الكثير من علامات الاستفهام حول مكانة العرب في هذه الدولة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما تحدّث مع المربّية ألاء والتي قصّت عليه ما حدث بالقول : " بداية يجب أن أقول بأنّي أعمل معلمة منذ سبع سنوات في مدرسة إعدادية سفيونيم في بلدة يهود قرب اللد ، وتربطني علاقات طيّبة مع الجميع".
تابعت سلطاني: " قبل ما يقارب العشرة أيّام وتحديدا يوم ذكرى المحرقة النازيّة وصلت الى المدرسة كالمعتاد  وشاركت في مراسم احياء الذكرى وذلك كوني امقت العنصريّة وأكرهها وأحببت أن أشارك طلابي وزملائي في العمل في الذكرى التي يحيونها من أجل الذين قتلوا من أبناء شعبهم على يد الوحش النازي. وبعد أن عدنا من المراسم الى المدرسة توجّهت الى المجمع التجاري القريب والذي أزوره تقريبا بشكل يومي منذ سبع سنوات وأعرف العاملين به لكي أشتري كوب قهوة وعند وصولي الى مدخل المجمّع طلب منّي رجل الأمن الذي أعرفه من زياراتي للمجمع  وأظن أنّه يعرفني، طلب منّي بطاقة هويّتي دونا عن باقي الناس  فأخبرته أنّ هويّتي ليست معي وأنّه يستطيع أن يسأل قسم من روّاد المجمع عنّي لأنّ معظمهم يعرفني فهم طلّابي وقسم من الأهالي لكنه رفض تماما، وصمم أنّه يريد هويتي، وعندما سرت باتجاه المجمّع بدأ الحارس يوجّه حديثه الي بصوت عال ليسمع المتواجدين ويقول لي لا تقتربي منّي ولا تهاجميني وقام باستدعاء رجال الأمن الذين تجمّعوا خلال لحظات حولي وبدأوا باستجوابي فقمت بترك المكان لأنّي لم أتحمّل هذه الاهانة خاصة أمام طلّابي وأهاليهم ".
وعن السبب في طلب رجل الأمن هويّتها هي بالذات قالت المربّية ألاء :" للأسف الشديد السبب الوحيد الذي جعله يفعل ما فعله هو ارتدائي للحجاب " .
 
"المدرسة واهالي الطلاب يقفون الى جانبي"

وحول ردود فعل الطلّاب والمدرسة حيال ما حصل قالت المربية آلاء سلطاني لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  : " قامت مديرة المدرسة بالاتصال بي وأعلمتني أنّها لن تسكت على ما حدث وسوف تتوجّه للاعلام العبري وانها سترسل رسائل لادارة المجمّع وللسلطة المحليّة في يهود وكذلك فعل الطلّاب وأهاليهم حيث تلقّيت  عدّة اتصالات كلّها مشجّعه وتشجب وتستنكر ما حدث ". 
وأنهت المربية آلاء سلطاني حديثها مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول : " منذ الذي حدث معي الى اليوم لم أدخل المجمّع حيث شعرت باهانة كبيرة لا أظن أنّي استحقّها ". 

تعقيب ادراة المجمع التجاري "سفيونيم"
يشار الى ان طلاب المربية آلاء سلطاني، وجهوا رسالة الى ادارة المجمع التجاري "كنيون سفيونيم" لاطلاعها على 
ما حدث مع معلمتهم.
وفي حال وصول اي تعقيب من "الكنيون" سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة.



نسخة عن رسالة وجهها الطلاب لادارة المجمع التجاري



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق