اغلاق

زراعة أشجار خلال مسار بيئي لمحمية وادي القف بالخليل

نفذ موقع محميات فلسطين الالكتروني مسارًا بيئيًا لمحمية وادي القف في الخليل بمشاركة رئيس سلطة جودة البيئة م. عدالة الأتيرة، والمديرة العامة لمؤسسة هانس


المشاركون في المسار البيئي

زايدل الالمانية  جوليا اوبرماير وعدد من ممثلي وزارة الزراعة وبلديات حلحول وبيت كاحل وعدد من المهتمين في المجال البيئي.
وذكرت مدير موقع محميات فلسطين إكرام قطينة بأن "الفريق ينفذ المسارات البيئية نحو المحميات الطبيعية بهدف تعزيز دور السياحة البيئية فيها ولتطوير الوعي البيئي لدى المجتمع المحلي بأهميتها والحفاظ عليها".
وكان المسار البيئي انطلق من وادي حسكا بالخليل الى المحمية بمشاركة مجتمعية من طولكرم ونابلس وجنين ورام الله والقدس وبيت لحم والخليل، تخلله القيام بحملة تنظيف للمحمية من النفايات التي يتركها بعض الزوار، وزراعة أشجار أصيلة في المحمية والاطلاع على واقعها من حيث الموقع الجغرافي وطبيعتها والتحديات والمخاطر التي تواجهها وسبل حمايتها.

"تهديد حقيقي"
وتضمن المسار البيئي زيارة الى مصنع الباطون المقام بالقرب من أراضي المحمية والذي يشكّل تهديدًا حقيقيًا على المواقع الطبيعية الهامة في فلسطين ومن المخاطر والتحديات التي تواجه سبل حماية المحميات.
وأشارت قطينة إلى أن "المشاركين في المسار البيئي تعرفوا على أهم النباتات الطبيعية والحيوانات التي تتوطن بها والطيور التي تعيش بها"، لافتةً إلى أن "الموقع الالكتروني يتضمن خارطة يستطيع المتصفح لها السير وفقها لزيارة المحميات الطبيعية والمواقع السياحية القريبة منها".
وأضافت "إن المحميات الطبيعية تشكّل واجهة للسياحة للداخلية والمطلوب من ذوي الاختصاص الترويج لها كنافذة سياحية وحمايتها وصونها وتوعية المجتمع بوجودها وزيارتها، إذ زرنا كفريق لموقع محميات فلسطين،
25 محمية طبيعية في أراضي الضفة الغربية".
ويذكر بأن المسارات البيئية التي ينفذها الموقع الالكتروني الى المحميات الطبيعية تتم بالشراكة مع سلطة جودة البيئة والجهات ذات العلاقة تأتي بدعم من خلال مؤسسة هانس زايدل الالمانية.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق