اغلاق

حقائق لا يعرفها الناس عن مجرتنا درب التبانة

كل شخص لديه تعريف مختلف لكلمة "وطن". بالنسبة للبعض الوطن هو المكان الذي نعيش فيه. بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لديهم عقلية أكثر في منظمة اليونسكو،



بأن الوطن هو كوكب الأرض، لدينا كتلة مشتركة على الصعيد العالمي من الصخور تتصاعد من خلال الوصول للنقطة المظلمة من الفراغ. ولكن نحن نعيش حقاً في مكان أوسع بكثير مما نعتقد وهو الكون.
عندما تنظر إلى السماء ليلاً تحت ظروف مناسبة يمكنك أن ترى مجرة درب التبانة أو كما يطلق عليها الطريق اللبني . يمكنك أن تلاحظ شريط أبيض باهت يعبر السماء . عندما تراقب هذا الشريط عن كثب تبدو متقطعة ومتربة وتوجد بها الملايين من النقاط الصغيرة من الضوء وهالة متوهجة حولها. وقد إكتشف الفلكيون ومحبي إكتشاف الكون الطريق اللبني منذ فترة طويلة . وإليك مجموعة من الحقائق حول الطريق اللبني.

حقائق عن مجرة درب التبانة
ذراع أوريون :
يطلق على درب التبانة إسم المجرة الحلزونية المحظورة، فهي تشكل دوامة مع شريط مستقيم يمر في مركزها . حوالي ثلث المجرات في الكون هي مجرات حلزونية محظورة مما يجعل مجرة درب التبانة واحدة من أكثر المجرات شيوعاً . يوجد الذراع الحلزوني في مجرة درب التبانة ويطلق عليه الذراع الجبار . ويقع نظامنا الشمسي في وسط واحد من هؤلاء الأذرع.

تمتلك مجرة درب التبانة ثقب أسود عملاق:
يوجد أصغر ثقب أسود  بكتلة 200  مرة من الشمس. يقع الثقب الأسود الهائل في وسط درب التبانة وعلى مدى العشر سنوات الماضية تتبع العلماء نشاط النجوم في درب التبانة في المدار حول القوس A  وهي المنطقة الكثيفة في منتصف دوامة المجرة . وإستناداً إلى الطريقة التي تتحرك بها النجوم فقد قرروا بان القوس A تختبئ ورائه سحابة سميكة من الغبار والغاز وهو ثقب أسود هائل 4,1 مليون كتلة شمسية. هذه الرسوم المتحركة تظهر التحركات الفعلية من النجوم حول الثقب الأسود  من 1997 إلى 2011  داخل مركز المجرة.

يوجد 100 مليار جرم سماوي:
بالرغم من وجود كل من الوفيات وولادات النجوم في درب التبانة، وهناك ما يقرب من مليار. وإستناداً إلى دراسة جديدة، يعتقد بأن هناك على الأقل جرم سماوي واحد لكل نجم عائم وربما اكثر من ذلك. بعبارة أخرى هناك ما بين 100 – 200 مليار كوكب غريب في الكون . درس الباحثون الذين وصلوا إلى هذا الإستنتاج بأن هناك نوع واحد من النجوم المعروفة بإسم الأقزام. هذه النجوم أصغر من الشمس وتشكل ما يقرب من 75 % من نجوم درب التبانة. على وجه الخصوص شاهد كبلر 32 بأن النجم القزم قريب نسبياً من خمسة كواكب توجد في نظامنا. الكواكب على عكس النجوم يصعب إكتشافها لأنها لا تعطي الضوء الخاص بها.

دربة التبانة هو مجرة:

درب التبانة مجرة ضخمة من النجوم والغازات والغبار وغيرها من المواد التي عقدت معاً في الفضاء من خلال سحب الجاذبية المتبادلة. تعد مجرة درب التبانة واحدة  من مليارات المجرات الموجودة في الكون.

المزيد من الحقائق عن مجرة درب التبانة:
مجرة درب التبانة هي مجرة  دوامة منعزلة لها أذرع منحنية تدور خارج مركزها . وقد إكتشف علماء الفلك أنه تم منعها بمعنى أن المركز على شكل شريط بدلاً من المجرة اللولبية العادية بمعنى أن المركز هو إنتفاخ كروي  في التسعينات كانت تبلغ 120,000 سنة ضوئية .
بداخل مجرة درب التبانة تحتاج إلى كمية هائلة من الطاقة لنجم أو كائن آخر عند مغادرة المجرة . يجب أن تصل النجوم بسرعة 1 مليون ميل في الساعة أسرع من 600,000 ميل في الساعة التي تسرع الأجسام بالفعل حول درب التبانة. إكتشف علماء الفلك أن 18 من هؤلاء النجوم الزرقاء العملاقة تم إخراجهم من مجرتنا. العلماء غير متأكدين من كيفية دفع النجوم.

في الصين يطلق على مجرة درب التبانة إسم "النهر الفيضي ".
الضوء المرئي هو الضوء الذي نراه وهو شكل واحد فقط من الطاقة التي تعطيها النجوم وغيرها من الأشياء في درب التبانة.  مجرتنا ايضاً تتكون من أنواع اخرى من الطاقة مثل ضوء الأشعة تحت الحمراء، موجات الراديو، أشعة غاما، المادة المظلمة، الأشعة السينية .
عندما يرى شخص درب التبانة ليلاً، فإنهم يروا حوالي 0,0000025 % فقط من المجرة لأنه يوجد مليارات النجوم بداخل مجرة درب التبانة.
ذكر الفيلسوف اليوناني القديم ديموكريتوس الذي عاش من حوالي 460 – 370 قبل الميلاد، وهو أول شخص ذكر بان درب التبانة مصنوع من النجوم  وأن أقدم نجم موجود في درب التبانة لا يقل عمره عن 13,6 مليار سنة وعلى الأرجح أنه تشكل بعد الإنفجار الكبير.

إذا كان نظامنا الشمسي حجمه ربع الولايات المتحدة فإن الشمس ستكون قطعة مجهرية من الغبار ودرب التبانة سيكون حول حجم الولايات المتحدة.
يدور درب التبانة بسرعة 168  ميلاً في الثانية، لذلك فإن المكان الفعلي في الفضاء، حيث كان قبل ساعة هو حوالي 600,000 ميل.
يمتلك درب التبانة هالة من المادة المظلمة التي تشكل أكثر من 90 % من كتلتها وهذا يعني انه ما يمكن رؤيته حتى مع التلسكوبات أقل من 10  % من كتلة المجرة.
مركز درب التبانة ممتلئ بالنجوم القديمة في الغالب، وأذرعها الحلزونية تحتوي على المزيد من النجوم حديثي الولادة . ويتميز مركز درب التبانة بوجود تركيز كبير للنجوم.

يعتقد العلماء أن مجرة درب التبانة تحتوي على ما يصل إلى 400 مليار نجمة وعلى عدد قليل من الكواكب.

أكبر مجرة معروفة هي إيك 1101  لديها أكثر من 100 تريليون نجمة، فالمجرات الصغيرة مثل سحابة ماجلان الكبيرة لديها حوالي 10 مليار نجمة . معظم النجوم يمكن لأي شخص أي يرها من أي نقطة على الأرض.

يدور المركز الشمسي حول مركز المجرة بسرعة 514,00 ميل في الساعة بالنسبة لمركز المجرة فهو سريع ويستغرق حوالي 250 مليون سنة ضوئية.

الشمس والنظام الشمسي يدورا حول المجرة أقل من 20 مرة منذ ولد النظام الشمسي حوالي 4,7 مليارسنة مضت.

تصل السرعة المدارية للنظام الشمسي حول مركز مجرة درب التبانة حوالي 220  كم / ثانية أو 0,073 %  من سرعة الضوء . يستغرق حوالي 1400 سنة للنظام الشمسي للسفر 1 سنة ضوئية.
تمتلك مجرة درب التبانة ما لا يقل عن ثلاث تيارات عملاقة من النجوم التي تلتف حولها. ومن المحتمل أن تكون الجداول التي تتراوح  ما بين 13000 و130  سنة ضوئية من الأرض، بقايا تجمعات النجوم القديمة التي تمزقها درب التبانة مع قوة الجاذبية.
يعتقد العلماء أن مجرة درب التبانة تستهلك مجرة صغيرة تسمى القوس القزم.

تقع الشمس والأرض وبقية النظام الشمسي حوالي 2700 سنة ضوئية من مركز مجرة درب التبانة على الحافة الداخلية لذراع صغير من المجرة يطلق عليه ذراع أريون.

تحتاج سفن الفضاء إلي ألالاف السنين للسفر بسرعة الضوء للحصول على مسافة كافية لإلتقاط صور من المجرة بأكملها. كل صورة درب التبانة لدينا إما صورة مجرة أخرى.

يقدر علماء الفلك بأن هناك سبعة نجوم جديدة تتشكل في درب التبانة كل عام وهي تشكل غيوم ضخم من الغبار والغازات.

سوف تصطدم مجرة درب التبانة مع  مجرة أخرى، يطلق عليها أندروميدا بحوالي 2 مليار سنة. وقد يستمر الإصطدام لحوالي 5,5 مليار سنة. ومع ذلك، فإن الشمس والأرض قد لا تتأثر كثيراً لأن المسافة بين النجوم والمجرات كبيرة جداً وعندما ينتهي الإصطدام لن تكون مجرة درب التبانة وأندروميدا  لوبيتين، ولكن مجرة بيضاوية واحدة.

يعتقد علماء الفلك بأن الكون بدأ من خلال الإنفجار الكبير وتشكل درب التبانة بعد فترة وجيزة من الإنفجار الكبير لسحابة الغاز والمواد المظلمة التي سحبت  في المواد المحيطة بسبب الجاذبية.

إذا كانت الأرض تدور حول الشمس بنفس السرعة التي تدور فيها النجوم في مركز درب التبانة فإن الكوكب سوف يسافر حول الشمس في 3 أيام فقط بدلاً من 365 يوم.
يعتقد العلماء بان درب التبانة هي واحدة من المجرات القديمة في الكون وقد تشكلت قبل حوالي 13,6 مليار سنة وهي تقريباً قديمة مثل الكون نفسه والتي تشكلت منذ حوالي 13,7 مليار سنة مضت.

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق