اغلاق

تأبين رئيس مجلس البعينة نجيدات في جلسة رسمية

أقيمت مساء أمس الاثنين، جلسة تأبين رسمية في مجلس محلي البعينة نجيدات، بمشاركة مدير عام وزارة الداخلية مردخاي كوهين، قائم مقام لواء الشمال بوعز يوسف


مجموعة صور من جلسة التأبين

ووفد من وزارة الداخلية، بحضور عائلة رئيس المجلس الراحل، صالح سليمان، قائم باعمال الرئيس، خالد سليمان، أعضاء المجلس المحلي، موظفو وعمال المجلس المحلي.
وأقيمت الجلسة في قاعة الجلسات في مجلس محلي البعينة نجيدات، حيث رافق مدير عام الوزارة، بلال الحاج، وسام فلاح، فؤاد حلحل، كما حضر رئيس مجلس إقليمي الجليل الاسفل، موتي دوتان.
وافتتح التأبين بالوقوف دقيقة حداد لروح المرحوم، صالح سليمان وقراءة سورة الفاتحة، ثم ألقت ابنته فاتنه كلمة تأبين لروحه، تبعها كلمة لقائم بأعمال رئيس المجلس، خالد سليمان الذي أبنّ بدوره رئيس المجلس المحلي، معددًا أفضاله ومآثره وعمله الجماهيري الواسع في البعينة نجيدات وفي الوسط العربي عمومًا.
وألقى مدير عام وزارة الداخلية، مردخاي كوهين كلمة ذكر فيها "مواقفه الشخصية مع رئيس المجلس المحلي الراحل، خاصةً اصراره على حقوق المجالس المحلية العربية، وخوضه مثل هذه النضالات من موقع قوة، لا استجداء"، معرّجًا "على المواقف الشخصية التي جعلته ينظر اليه دائمًا كقائد كبير قل نظيره".

"مجلس محلي نظيف اليدين"
وكذلك تحدث قائم مقام المنطقة عن الراحل، واصفًا المجلس المحلي "من أنجح المجالس المحلية في اسرائيل، وهذا يعود فضله الى طاقم مهني ورئيس مجلس محلي نظيف اليدين، وهمه الأول تطور وإزدهار بلده وهو ما قدمه على مدار 27 عامًا".
وتحدث عن أعضاء المجلس المحلي، خير الله دلاشة الذي ذكّر في كلمته عن "إقرار المجلس المحلي إطلاق اسم صالح سليمان على مبنى المدرسة الثانوية الشاملة في البعينة نجيدات".
وتحدث أمين صندوق المجلس المحلي، مروان دلاشة بانفعال شديد عن السنوات الـ 31 التي أمضاها برفقه المرحوم صالح سليمان، واصفًا إياه "بالاخ والصديق، الذي رافقه سنوات طوال وعمل معه في أحلك الظروف وإصراره على الدوام على تطوير البعينة نجيدات وازدهارها" .


















لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق