اغلاق

‘التمييـز بين الأبنـاء‘ .. سلوك مدمر يقودهم نحـو الضياع

التفرقة بين الأبناء من الأساليب التربوية الخاطئة، التي تكون لها آثار وعواقب خطيرة على نفسية الأبناء، منها الحقد، والغيرة، والأنانية، وتولد أيضًا الكراهية بينهم،


الصورة للتوضيح فقط

وينتج عنها أبناء غير أسوياء، فيما تكون الصحة النفسية للأطفال بالمساواة بينهم، بصرف النظر عن الجنس‏ أو السن‏، حيث إنّ التفرقة ينتج عنها شخصية حقودة.
فهي من المبادئ المرفوضة تربويًا، والتي يقع فيها الوالدان ويكون لها العديد من السلبيات، ويترتب عليها تكوين شخصيات مملوءة بالغيرة، فضلاً عن الانانية التي تتكون لدى الشخص المميز في الأسرة، والذي يحظى بالقسط الوفير من الاهتمام والامتيازات، ورغبة في الحصول على ما في يد الآخرين، وكثرة الطلبات التي لا تنتهي، مع عدم الاكتراث بالآخرين أو مراعاة مشاعرهم‏.



 

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق