اغلاق

الطيرة: ‘طيور العطاء‘ التطوعي يثري طلاب الابتدائية

ضمن الفعاليات والمشاريع التي تديرها وحدة التطوع بقسم الشؤون الاجتماعية التابع لبلدية الطيرة، والتي بدأت العمل على تنفيذ مشروع تربوي تعليمي واثراء لفعاليات


جانب من فعاليات المشروع

لا منهجية تطوعية تحت عنوان "طيور العطاء" بإشراف المُركّزة هيفاء فضيلي، يستمرّ هذا البرنامج الذي يقوم به متطوعون من مدارس مختلفة هدفها مساعدة طلاب المرحلة الابتدائية، الذين يواجهون العديد من الصعوبات في الفهم والقراءة وتنفيذ الواجبات المدرسية بالإضافة لدعمهم وتجهيزهم لتقديم الامتحانات.
بدأ العمل بمشروع "طيور العطاء" منذ ثلاثة أشهر، باشتراك العديد من الطلاب المتطوعين في مدرسة عمال الثانوية (عبد الحميد عتيلي)، حيثُ أبدوا مسؤولية كبيرة تجاه المشتركين من طلاب وطالبات المدارس الابتدائية، الذين تلقّوا الدعم اللازم في شتى المجالات التعليمية، سواء بحل الوظائف والواجبات أو من خلال تحضيرهم وتجهيزهم للامتحانات المختلفة، كما ويشمل هذا المشروع اقامة فعاليات لا منهجية اجتماعية يقوم بتمريرها طلاب وطالبات من الكليات والجامعات.

"مجاني ودون أي مقابل"
هيفاء فضيلي مُديرة وحدة التطوع ومركزة مشروع "طيور العطاء" التابعة لبلدية الطيرة، أكّدت في حديث لها على "أهمية هذا المشروع التعليمي، الذي يهم شريحة واسعة من الطلاب في المراحل الابتدائية، ممن يجدون صعوبات بالغة في التحضير والدراسة وتنفيذ واجباتهم المدرسية لأسباب مُختلفة، هو مشروع تعليمي اثرائي يشمل فعاليات عديدة لا منهجية، عماده طلاب وطالبات متطوعون من المدارس الثانوية، لديهم القدرة والعزيمة والصبر للعطاء والمساعدة دون حدود، ولهذا المشروع العديد من الأهداف القيّمة في مجتمعنا الذي هو بأمس الحاجة لها، فبالإضافة للمثل العليا الذي يسعى إليها في ترسيخ مفهوم التطوع لدى جيل الشباب الواعي المثقف، هناك جوانب انسانية ونفسية ايجابية تنعكس على الطلاب، من خلال تحسّن الأداء التعليمي والدعم العاطفي ورفع المعنويات والثقة بالنفس، وخلق علاقات قوية بين المتطوعين والتلاميذ". وقد نوهت فضيلي على أنّ "المشروع الذي سيستمر حتى نهاية السنة الدراسية، مجاني ودون أي مقابل".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق