اغلاق

عناق مواسي من باقة الغربية تحكي عن ‘التجربة الهندية‘

شاركت عناق مواسي، ابنة مدينة باقة الغربية ، مؤخرا ، في بعثة لدراسة تطوير الصحة في الهند ، والتي تخللها الانكشاف على الكثير من المعلومات التي قد تكون غريبة ...


عناق مواسي

عن هذه المشاركة وعن " التجربة الهندية " التقت صحيفة بانوراما بعناق مواسي وسألتها عن خفايا وجوانب هذه الزيارة والأهداف منها ، الأمور التي جذبتها ودروس " اليوغا " التي تأمل أن تدخل مدارس المجتمع العربي كما في الهند ...

حاورها : علاء بدارنة مراسل صحيفة بانوراما 

 
" محاربة السكري "
من هي عناق مواسي .. حدثينا عن نفسك ؟ أنا من مدينة باقة الغربية ، ام لولدين هما بشار ونوار. حاصلة على اللقب الاول في اللغة الانجليزية واللقب الثاني في الاعلام والتسويق. شاركت في خطة التسويق للبرنامج القومي لتطوير الصحة "افشري بري"  - "ممكن صحي"، عن طريق قسم الاعلام في جامعة تل ابيب كمترجمة وملائمة مجتمعية للمشروع.  عملت مرشدة تطوير الصحة في المدارس العربية عن طريق وزارة التربية والتعليم ، وموجهة مجموعات نسائية في منع السكري عن طريق اتحاد جمعيات السكري . كما أنني منسقة فعاليات في جمعية تطوير صحة المجتمع العربي ، واشارك في لجان الكنيست حول تطوير الصحة ، ونشيطة في مؤتمرات دولية. حدثينا عن مشاركتك في بعثة لدراسة تطوير الصحة بين الحضارات في الهند ؟ بدعوة من منظمة السكري العالمية في بلجيكا، شاركت في يوم السكري العالمي، حيث عرضت محاضرة حول دور النساء في منع السكري  ، في ظل تفاقم وباء العصر وكيفية مواجهة هذا المرض ، عن طريق تبني فكرة العلاج الجماعي داخل العائلة ، ومن ثم بدات افكر مع قياديين  لمبادرة تطوير الصحة من خلال نشاط للتبادل الحضاري عبره يتم التعرف على سلوك وانماط الحياة لدى الشعوب  . الهند بلاد شاسعة وحضارة عريقة ذات تاريخ منذ عشرات الاف السنين ، وقد درست عن الهند وقرات عنها الكثير في طفولتي ، لقد اعجبت بفكر غاندي الذي قاتل الاستعمار بسلم حتى نال الحرية . لقد تاثرت بفلسفة الشاعر الهندي طاغور  ، واعجبت بسيرة حياة رئيسة الوزراء انديرا غاندي. الهند بلاد الحرير واليها سافر التجار من الشرق والغرب ، وهي بلد يعيش بها سدس سكان الكرة الارضية، بها مئات الطوائف وديانات مختلفة والكل يعيش بسلام وبدون نزاع . يحكى عن الهند انها بلاد يتنامى بها الفكر الروحاني، الامر الذي يلامس عالمي الداخلي. ما هي الدوافع لهذة المشاركة ؟ الدوافع متعددة ، منها التعرف على احدى اهم حضارات الشرق ، بلاد السند والهند عن كثب ، الاطلاع على دولة ذات كثافة سكانية هائلة  تتعايش مع الاختلاف الكلي ، الطائفي، والديني والعقائدي بانسجام ، ترسيخ العلاقات بين ابناء الاقلية  العربية مع جمعيات هندية فاعلة في مجال الصحة، التعرف على نشاطات نسائية قيادية في المجتمع الهندي ، التعلم من المطبخ الهندي كونه غنيا بالتوابل والبهارات.

" الرفاهية النفسية "
من المعروف انه تنتشر في الهند العديد من الامراض ، كيف تعاملت بشكل شخصي مع هذه الزيارة ؟  نعم انها بلاد شاسعة ، زرت بها المثلث المشهور : دلهي ، جيبور واجرا ، هذه اهم المناطق والقريبة من بعضها نوعا ما (6 ساعات سفر بين كل مدينة واخرى) ، اهم شيء كان بالنسبة لي هو كيفية تعلم نظام الحياة الهندي في المعيشة، الذي يشمل، نوعية الاكل ، النظافة والنشاط الجسماني.كما ذكرت سابقاً، فاهتمامي، اكثر بمرض السكري وكيفية التصدي له بنمط حياة صحي.  تجنبت الاكل من الشوارع والارصفة وتجنبت التواجد في المناطق المأهولة بالسكان بشكل كثيف . حدثينا عن مشاركتك بالمؤتمر  ؟  قدمت محاضرة في اكبر مستشفى في شبه القارة الهندية وهو مستشفى مينيبال في مدينة جيبور ، المدينة الوردية.  عرضت هناك الاسس الصحية وهي: التغذية السليمة، النظافة الشخصية، النشاط الجسماني ، والرفاهية النفسية.  كما شرحت عن " الموديل " العائلي الذي يستحسن ان تنتهجه العائلات في المجتمعات المحافظة والجماعية مثل المجتمع العربي والهندي، بان يتم معالجة مرضى السكري عن طريق تبني نمط صحي لجميع افراد الاسرة على ان يكونوا داعمين  فلا يشعر مريض السكري بالاذى النفسي او الانزواء او الدونية . قمت بزيارة مستشفى مينيبال في مدينة جيبور ومستشفى مادانتا في مدينة دلهي وعدة مدارس في مدينة دلهي.
بحكم عملي في الارشاد رغبت ان اتعرف على النظام التدريسي في المدارس، فوجئت وبسعادة ان في المدارس يتعلمون "اليوغا" من رياض الاطفال حتى الصف الثاني عشر كجزء لا يتجزا من المنهاج. لليوغا 3 اهداف وهي: تعلم التركيز والهدوء ، تعلم التسامح وتقبل الاخر المختلف، وتعلم الانضباط في السلوك والاكل. وهذه هي فعلاً جوهر الحياة الحية التي تعطي الانسان سلوكاً جسدياً نفسياً وعقلياً اكثر صحياً.  عندما رايت صف اليوغا في المدرسة انفعلت كثيراً وتيقنت ان المجتمع الهندي يفوق المجتمعات العالمية في التسامح واقل عنف بين المختلفين وكم تمنيت ان يتم تبني مثل هذا النظام في مدارسنا العربية في البلاد كي نستطيع ان نواجه حالات العنف الاليمة بانضباط وتسامح وتركيز . للاسف نحن نعاني من تشتت ومن بوصلة عليها غبرة ! . ما هو أكثر ما جذبك في الهند ؟  اكثر ما جذبني هو التوافق بين القوميات المتعددة والمختلفة، والاحترام المتبادل بين الجميع ، الزخرفة والعمران المدهش الذي يتجلى باجمل مبنى سياحي على وجه الكرة الارضية وهو تاج محل . الذكاء الهندسي المعماري المشيد بحرفية واتقان من المرمر المرصع بالوان الحجر الطبيعي الملون، الذي يستقي بريقه من ضوء الشمس نهارا ويشع ليلاً كانها ثريات معلقة. تحفة فنية تجسد الديمومة والحب المشاعر الخالدة . كما أعجبني الباس الهندي التقلدي للنساء - الساري المطرز باجود انواع الاقمشة والحرير.

" ازدحام في كل مكان "
حدثينا عن مشاهد من حياة يومية في الهند ؟ مشاهد الحياة اليومية مليئة بالحياة، البشر يتحركون بكل الاتجاهات ، وسائل المواصلات مزدحمة وكثيفة، وجميعها تسير بتناغم عجيب . الناس يتحركون بالجماعات ، الارصفة غنية بالفواكه الاستوائية الطازجة واللذيذة، مثل "البابايا" قصب السكر ، جوز الهند  ، البطيخ وغيرها. النساء يعملن في شتى مناحي الحياة، في البناء في الطلاء وحتى في الاعمال الشاقة.  اليافطات مكتوبة باربع لغات، الهندية، الانجليزية، لغة الاوردو  ولغة اخرى ربما البنجالية، هناك حدائق شاسعة للتنزه والمشي، حقول القمح شاسعة جداً  ، قصب السكر شائع جدا في الشوارع ، اكشاك كثيرة تبيع التسالي والحلويات التقليدية . ما هي أكثر الوجبات التي لفتت انتباهك هناك ؟ الوجبات التي
اكلتها وجبات صحية، مثل  حلو اللدو : اللدو او لدو هي نوع من انواع الحلويات المشهورة في الهند وهي تعتمد على دقيق الحمص والزبيب واللوز المقلي، ولدقيق الحمص فوائد عديدة فهو مفيد للجسم وخاصة البشرة . خبز شباتي : وهو نوع من أنواع الخبز الهندي الشعبي المشهور وخاصة في بنجاب ويقدم عادة مع أطباق الدجاج والخضراوات مثل " الايدام " مع الدجاج وهو من انواع الخبز المفيدة جدا، نظرا لاحتوائه على القمح الأسود المفيد لجسم الانسان ،  ويحظى هذا الخبز بشعبية واسعة في الامارات ، وفي انحاء مختلفة من العالم  . شوربة "دال" وهي مكونة من انواع العدس مع البهارات ، وطبق "الوجوبي" ومكوناته الخضار ، القرنبيط والبطاطا مع الحار والتوابل  . بالاضافة لذلك لا يوجد صحن كنافة او بقلاوة بعد الوجبات ، بل هناك خليط من التوابل حلوة المذاق مع حبيبات السكر الملونة وبذور الشومر التي تهدف الى موازنة السكري وتعطير الفم وضبط الشهية ! هذه فعلا لفتة مميزة.




بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق