اغلاق

أصحاب القلوب السوداء .. هكذا ترصدهم وتبعدهم عن حياتك

كبشر نميل إلى الشعور بالطاقة السلبية فور تواجدنا حولها. والمشكلة الأساسية هنا هي أننا نتأثر بها ونمتصها كما لو كنا إسفنجة.


الصورة للتوضيح فقط

التعامل مع الآخرين ليس بالأمر الذي يتواجد مع البشر بالفطرة، بل غالباً ما نكتسبه من خلال التعلم أي من خلال التجربة، وغالباً ما تكون الدروس التي نتعلمها هي بالطريقة الصعبة.
ولكن وبغض النظر عن التجارب وعن الدروس التي تجعلنا نملك الخبرة والحنكة التي تمكننا من التعامل مع أي شخص كان، هناك بعض المستويات من الكره والحقد، التي لا يمكن التعامل معها. وعليه فإن أفضل حل هو إبعاد هذه الفئة كلياً عن حياتنا. 
الشر موجود من حولنا، وهذا واقع لا يمكن إنكاره. يكفي أن يشاهد أي واحد منا الأخبار ليدرك حجم الشر الذي يكبر ويتعاظم في عصرنا الحالي. ولكن الشر غير محصور بهذه الحالات التي تكون متطرفة لدرجة أنها تصبح مادة إخبارية، بل موجود في كل مكان بنسب مختلفة وأشكال متنوعة.
هؤلاء لا مجال للتواجد بالقرب منهم، فهم كالتلوث يتمدد ويلحق الأضرار البالغة التي لا يمكن عكس تأثيرها. فكيف يمكن رصد هذه الشخصيات؛ كي تقوم بإبعادها كلياً عن حياتك؟
 
أسياد التلاعب

أحاب القلوب السوداء يملكون أجندة خاصة بهم طوال الوقت، وهذه الأجندة هي التي تبقيهم في حالة من التركيز كي يتمكنوا من المضي قدماً وتحقيق أهدافهم في الحياة.  
ولذلك هم مستعدون للقيام بكل شيء؛ من أجل ضمان تحقيق أهدافهم بعض النظر عن هذه الأهداف ونوعيتها، وعليه سيتلاعبون بالآخرين مرة تلو الأخرى، وسيتعاملون معك كما لو كنت دميتهم. لا شيء ولا أحد يعني لهم شيئاً، فحياتهم كلها مبنية على الخداع والتلاعب بالآخرين والأكاذيب.  
 
لا يمكن الوثوق بهم
الثقة تكتسب، وأي شخص يقوم بخيانة الثقة مرة تلو الأخرى لا يمكن أن يكون هناك أي علاقة معه. البعض يتعامل مع الآخرين وفق مبدأ منح الفرص، ولكن عدد الفرص هذه يجب أن يكون محدوداً وألا  يتجاوز الفرصتين أو الثلاث، خصوصاً إن كنا نتحدث عن خيانة الثقة الممنوحة.  

ينكرون الواقع
بما أنهم يعيشون في العالم الذي قاموا بخلقه لأنفسهم، وبما أنهم أيضاً خلقوا الصورة التي يريدونها لأنفسهم والتي يقدمونها للآخرين، لذلك فحين يقوم أي شخص آخر بمحاولة جعلهم يرون الواقع فهم يرفضون ذلك. عادة ردة فعلهم تكون عنيفة وهجومية جداً، ويتهمون الآخر بأنه يقوم بتشويه الواقع والحقائق. هم يصدقون ألاعيبهم وأكاذيبهم، وهذه الاكاذيب هي واقعهم التي تمنعهم من رؤية الحقيقة على ما هي عليه.  
 
يؤمنون بأن الكل مدين لهم 
أصحاب القلوب السوداء لديهم قناعة ثابتة بأن الكل يدين لهم بشيء. وبأنهم يستحقون كل ما هو إيجابي وجميل في الحياة. فهم يستحقون وظيفة بمنصب مرموق وراتب ضخم وكل شيء آخر، سواء عملوا من أجل الحصول عليه أم لم يعملوا من أجله.
هم يشعرون بأنهم أكثر أهمية من غيرهم وعليه الكل يدين لهم بشيء، وغالباً ما لا يريدون إنجاز أي شيء بل الحصول على النتائج الإيجابية فقط.  
 
يطالبون بالاهتمام 
يملكون ثقة مفرطة بالنفس ويشعرون براحة كبيرة مع أنفسهم لدرجة الغرور. يقدرون قيمتهم الذاتية بشكل مبالغ به، وبالتالي يملكون عقدة الفوقية. وعليه فهم وبشكل دائم يحاولون الحصول على كل الاهتمام من الآخرين، فهم يحتاجون لأن يكونوا تحت الأضواء طوال الوقت.  
 
يعيشون حياة مزدوجة
لعلك تعرف شخصاً تملك تصوراً معيناً عنه، ولكن آخر يملك تصوراً آخر يختلف كلياً عن تصورك للشخص نفسه. السبب هو أن أصحاب القلوب السوداء يقدمون الشخصيات التي تتناسب مع الموقف، ومع نوعية الأشخاص الذين يتعاملون معها. في الواقع كل شخص يتعامل معهم سيملك تصوراً مختلفاً عنهم.  
 
لا يحترمون وقتك
لا يكترثون على الإطلاق لوقتك؛ لأن كل ما يكترثون له هو أنفسهم. أنت لا تعني لهم شيئاً، وبالتالي وقتك لا أهمية له على الإطلاق، هم سيقومون باستغلالك طوال الوقت؛ حتى يحصلوا على ما يريدون، ولن يكترثوا ما إن كنت تريد التواجد معهم أم لا؛ لانهم سيقومون بفرض أنفسهم عليك.  
هم كما قلنا، يظنون أنهم يستحقون كل شيء، وبالتالي هم يستحقون وقتك واهتمامك ويمنع عليك الرفض أو الاعتراض.  
 
لا يشعرون بالذنب
أي شخص وحين يقوم بعمل ما يلحق الأذى بالآخرين، أو حين يرفض مساعدة من يحتاج إلى مساعدته يشعر بالذنب. هذا من الناحية النظرية. ولكن أصحاب القلوب السوداء لا يشعرون بالذنب على الإطلاق. هؤلاء لا يكترثون إن قاموا بإلحاق الأذى بالآخرين، وحتى أنهم يملكون لائحة بأنواع البشر الذين يستحقون أن يتم إلحاق الأذى بهم. هم لا يظهرون الحب ولا الاحترام لأي شخص كان، وعليه فإن غرورهم المتضخم يمنعهم من الشعور بالذنب.  
 
يخفون المعلومات بشكل دائم
النقطة هذه هي أساس معظم الخصال أعلاه، فمن أجل التلاعب بالآخرين، ومن أجل الوصول إلى الغايات المحددة والأهداف يجب ألا يتم الكشف عن كل المعلومات التي يملكونها. الكشف عن كل شيء يجعلهم يشعرون بأن الآخر يملك اليد العليا، وبالتالي يمكنه إلحاق الأذى بهم، وعليه فإن إخفاء المعلومات أساسي جداً. 
كشف المعلومات يعني في المقابل أن شخصياتهم الحقيقة سيتم كشفها، وهم لا يريدون ذلك تحت أي ظرف من الظروف.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق