اغلاق

حقائب ‘لايدي ديور‘ لجزء من طلتك الراقية ! .. صور

ليس ثمة فاشنيستا تهوى الرقيّ والروعة والفخامة ولا تعشق تصاميم ديور الآسرة وتحديداً حقائبها الاستثنائية. ومن الحقائب المفضّلة التي تعشقها النجمات والفاشنيستاز،


صور لبعض الحقائب

من مختلف أقطار العالم، حقيبة "لايدي ديور" التي تجمع الترف والكلاسيكية بالعصرية والرقيّ والإبهار.
فبفضل تصميمها الهندسيّ، والحليّ المعدنيّة التي تشكّل اسم "ديور" Dior، ونمط "كاناج" المضرّب المستوحى من كراسي نابوليون الثالث التي كان يعتمدها "كريستيان ديور" للضيوف الذين يحضرون عروض أزيائه، تُعدّ حقيبة "لايدي ديور" Lady Dior، التي ابتُكرت سنة 1995، تجسيداً للرهافة العصريّة للدار، وقد خضعت لعدد كبير من التعديلات والتأويلات الفنّية.

فإن كنت أيضاً من عشاق هذا التصميم الذي يصعب مقاومته، فستبهرك هذه التصاميم الاستثانية منه! فقد دعت الدار النحات والمصمّم والرسام المقيم في لندن، مارك كوين، لتجسيد رؤيته للحقيبة الأيقونيّة واللوازم الجلديّة الصغيرة ضمن إصدار محدود متوفّر حصرياً في البوتيك. واليوم تستمرّ القصّة مع ستّة فنانين بريطانيين وأمريكيين جدد يكشفون النقاب عن ابتكاراتهم ضمن البوتيك في ميامي، وفي متجر مؤقّت في لوس أنجلوس، ثمّ في لندن، الصين، دبي وفي باريس.

مستويات غير مسبوقة
من خلال هذا التعاون، ارتقت الدار بالمهارة الحرفيّة إلى مستويات غير مسبوقة من أجل تلبية متطلّبات الفنانين. ويمنح هذا المشروع تفويضاً مطلقاً للفنانين الذين نقلوا عالمهم الإبداعيّ إلى لغة صناعة الجلود لدى "ديور" Dior. أما الفنانون البريطانيون الذين شاركوا بلمساتهم المبدعة في هذه الرؤية فهم جايسون مارتن، إيان دافنبورت، مات كوليشو ومارك كوين فيما الفنانون الأمريكيون هم ماثيو بورتر، كريس مارتن ودانيال غوردن.

إنها فعلاً قطع فنية قابلة للإرتداء ستشكل أساساً لأيّ طلّة تختارينها!












لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق