اغلاق

رئيسة نعمات في المثلث الجنوبي : على الحكومة دمج العرب في مسيرة التطور

قالت عميدة بنك اسرائيل د. كارنيت بلوغ خلال مشاركتها في مؤتمر الهستدروت المنعقد في تل ابيب مع حلول الأول من أيار حول موضوع "تقليص الفجوات – مهمة وطنية"


خلال مؤتمر الهستدروت

 "ان المعطيات حول نسبة البطالة التي نشرت مؤخرا لا تعكس الصورة الكاملة للواقع. ان وضع الاقتصاد قد ادى الى طلب في الأيدي العاملة. الصورة المتعلقة بتوفير أماكن العمل  والتشغيل هي صورة ايجابية وواسعة وليس فقط في مركز البلاد انما ايضا في الضواحي، مما يؤدي الى رفع الأجور ولارتفاع مستوى المعيشة. من جهة أخرى وفي نواحي عدة بالإمكان رؤية فجوات كبيرة جدا في الأجور وليس فقط لدى السكان العرب والمتدينين اليهود. توجد طرق عدة لمعالجة هذا الأمر. مثلا من خلال جهاز التعليم الذي يحاول العمل بهذا الصدد لكن بشكل غير كاف حسب إعتقادي". 
وتطرقت بلوغ ايضا الى الفجوات الاجتماعية وتأثيرها على رفع الحد الأدنى للأجور مشيرة الى أن رفع الأجر في السنوات الأخيرة ساهم بشكل كبير في رفع مستوى المعيشة، خاصة في أوساط الأجيرين من الطبقات المتدنية". واشارت ايضا قائلة :" ان الطريقة العملية لتقليص الفجوات في الأجور تكمن في تقليص الفجوات المهاراتية والمهنية، من هنا نعود لقضية أهمية التعليم".
أما رئيس لجنة المالية في الكنيست عضو الكنيست موشيه جافني فتطرق خلال مشاركته في المؤتمر الى ظاهرة عمال المقاولة واصفا ايها  بـ "ظاهرة خطيرة على المستوى الاجتماعي ، ويعني أنه لا يوجد للأجير والعامل اي أمان يتعلق بمستقبل عمله".
وأضاف أيضا الى  ان "القرار بإقامة مؤتمر يكرس برمته طيلة يوم واحد لموضوع تقليص الفجوات، يعتبر يوما تاريخيا". وتطرق لموضوع التأمين التمريضي قائلا:" نحن نقول احترم اباك وأمك ولكن هل فعليا نحن نقوم بذلك على أرض الواقع؟ الهستدروت تقوم فعلا بذلك ونحن معها في هذه الخطوة ". 

"  الوضع يتطلب تغييرا ودمج  العرب والمتدينين اليهود في مسيرة التطور والازدهار"
من جهته قال وزير العمل والرفاه حاييم كاتس خلال مشاركته في المؤتمر متطرقا الى قضية انعدام وسائل الامان في ورش البناء مشيرا الى انه ومنذ تسلمه منصبه قبل حوالي عام كوزيرا للعمل فقد أدرك الوضع الخطير فيما يتعلق بمجال فرع البناء . ففي عام 2016 فقط تم رصد 33 قتيلا و 7،747 مصابا. ان هذا المجال أجواء من الاستهتار فلا يوجد أمان فعلا. واستطرد قائلا انه وضمن الموارد التي سيتم تجنيدها واستثمارها في مجال تعزيز الامان في ورش العمل فقد بادر الى اقامة وحدة شرطية خاصة واستعمال الطائرات الالكترونية الصغيرة للتوثيق من الجو مخالفات وتجاوزات تتعلق بموضوع الامان في ورش العمل ،
وشدد ايضا على موضوع تشديد العقوبات لمخالفي قوانين الامان وفرض غرامات مالية كخطوة أولى منذ عقدين من الزمن".
وأضاف بهذا الصدد:" في حالة فرض غرامات مالية في العام 2019 فسيدرك مقاولو البناء فعلا انه من الأفضل لهم ماديا الاستثمار بوسائل الامان من دفع غرامات مالية. خلال سنة او سنتين سننجح في منع التخاذل والاستهتار بهذا المجال. نحن ندفع اليوم حوالي 380 مليون شيكل في السنة كمخصصات تامين وطني بسبب فقدان المدخول جراء التعرض لإصابة تتسبب بالإعاقة. ان الوضع ما زال غير مرضيا لكن عدد المصابين في حوادث العمل في مجال البناء انخفض بشكل دراماتيكي اذ ان مجموع الغرامات المالية التي تم فرضها وصل الى 50 مليون شيكل. وقد اعرب كاتس عن امله في ان هذه المبالغ التي تحوّل الى وزارة المالية تستثمر مجددا في موضوع الامان. واختتم حديثه مشيرا متطرقا الى موضوع المؤتمر قائلا:" اليوم واكثر من اي وقت مضى نحن ملزمون باستخدام الوسائل التي بحوزتنا من أجل تحسين حقوق العمال والمتقاعدين".
 اما رئيسة مجلس نعمات في المثلث الجنوبي السيدة ميسم جلجولي فقالت خلال مشاركتها في احدى الحلقات ضمن المؤتمر  "مباركة العمل المنظم الذي تقوده الهستدروت وهو خطوة ناجحة خاصة وان الهستدروت تحولت لجسم اجتماعي يتطلب المرافقة والدعم من كافة العمال والعاملات في المرافق الاقتصادية في البلاد. وانتقدت سياسة الحكومة في التعامل مع القضايا الاقتصادية والفجوات مشيرة الى ان الوضع يتطلب تغييرا ودمج  العرب والمتدينين اليهود في مسيرة التطور والازدهار، وعدم تهميشهما وتجاهلهما على الرغم من ان الحكومة بدأت بخطوات صغيرة في هذا الصدد مثل خطة 922 التي تتعلق بالمجتمع العربي لكن هذه الخطوة جاءت متأخرة وغير كافية". على حد تعبيرها.

 

لمزيد من سوق العمل والتشغيل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق