اغلاق

عزيزتي الام : كيف تجنبين طفلك الأغـذية الضارة ؟

قدم الدكتور محمد الغندور، وهو مهتم بالتغذية والتثقيف الصحي، عدة نصائح للامهات، وطلب من الأمهات الانتباه للنصائح التي سيقدمها لهن، وهي سهلة بإمكان كل أم أن تتبعها مع أبنائها،


الصورة للتوضيح فقط

وإذا تم تطبيقها، حصل الأبناء على الغذاء المناسب لهم وأصبحت أجسامهم سليمة.

وذكر "الغندور" أن أمراض السمنة والسكري انتشرت في الآونة الأخيرة بين الأطفال، واستغرب من النسب التي كانت تتلقى العلاج، ولكن الأطباء كانوا يدركون السبب ويخبرون الأهل، فكل ذلك بسبب العادات الغذائية الخاطئة الذي تتبعها الأم دون أن تعلم الأضرار التي قد تجلبها لطفلها.

ونصح بتعويد الأطفال على جدول غذائي صحي منذ صغرهم ليكونوا أصحاء ولا يشتكون من الكثير من الأمراض.
وذكر أن من أهم ما يجب اتباعه تجنيب الطفل الأغذية الضارة التي لا تكون لها أي فائدة إذا تناولها، ومن أهمها: الشوكولاتة، والوجبات السريعة الجاهزة، والتسالي بأنواعها كالشيبس والفشار وغيرها، فأكلها باستمرار قد يضره، والطريقة الصحيحة هي منعها تدريجياً من المنزل حتى لا يشعر الطفل بأنه افتقدها، وذلك بتقليل كميات هذه النوعية من الأطعمة في البداية، ثم منعها، واستبدالها بأطعمة غنية بالفيتامينات.
وأضاف قائلاً: "للأسف الكثير من الأمهات لا يبذلن قليلاً من الجهد حتى يتخلص أطفالهن من هذه النوعية المضرة من الوجبات، وعندما نخبر الأم بضرر هذه المواد الغذائية تقول: "ابني اعتاد عليها، ولا أستطيع أن أجعله يتركها أو يستغني عن تناولها"، ولكن هذا الكلام غير صحيح، فلو بذلت قليلاً من الجهد معه واتبعت بعض الحيل، لاستطاعت أن تتخلص من هذه المشكلة، والحل هو أن تقوم باستبدالها بأشياء أخرى مفيدة، ولو أن الأم حرصت على إعطائه الأكل الصحي، لما بحث عن تلك الأطعمة.
كما تحدث الدكتور "الغندور" عن نقطة مهمة أخرى، وهي: أهمية اعتناء الأم بغذائها أثناء الحمل من أجل طفلها، حيث قال: أثناء الحمل لابد للأم أن تتناول الغذاء المفيد؛ لأن هناك دراسات عديدة تشير إلى أن الأم الحامل عندما تتناول أكلاً صحياً أثناء فترة حملها بطفلها، يعتاد الطفل على هذا النوع من الأطعمة، أما إذا تناولت الأشياء الضارة، فإنه سيعتاد عليها، والغذاء يمثل علاقة قوية بين الأم والجنين، لذا يجب الاهتمام به.
كما نصح بأهمية تعويد الطفل على تناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم، وهي: الفطور، الغداء، العشاء، وأن تكون في أوقات وساعات محددة خلال يومه، فالطفل إذا اعتاد على النظام والوقت في الأكل سينشأ على ذلك ويطبقه عندما يكبر.
وأشار أيضاً إلى أهمية إعطائه وجبة خفيفة عبارة عن فاكهة أو خضار مقدمة بشكل محبب وجميل وجذاب للطفل كشريحة طماطم مغروسة بأعواد الشواء أو عنب أو خيار، لافتاً إلى أن الأطفال تجذبهم عادة الأطعمة الملونة، لذلك يجب على الأم أن تتفنن بالإكثار من تلك الأطعمة المفيدة.
وقدم الغندور أفكاراً للأمهات قائلاً: بإمكان الأم أن تجهز بشكل يومي على سفرة الطعام باقة من الخضار والفواكه، وتكون مكونة من الخس والجزر والطماطم والبلح والعنب، وتقديمها للطفل بشكل جميل وبطريقة جذابة حتى يحبها ويتلذذ بها عندما يتناولها، كذلك بالإمكان تقديم شرائح من الأناناس على شكل حرف اسم الطفل وغرسها بأعواد توضح شكل الحرف، فهذه الطريقة تشجعه على تناولها، ويمكنها أيضاً وضع حبات من العنب والفلفل الرومي والطماطم وعمل أشكال بها لتجذبه، كما أن الطفل يحب بطبيعته أكل الخس والموز، وهما مفيدان لجسمه، لذلك يجب تقديمهما له بين الوجبات، فهما غنيان بالفيتامينات، إضافة إلى تقديم الماء بكوب وتزيينه بشرائح ليمون أو إضافة قطرات من الليمون إليه حتى يحبه الطفل أكثر عند تناوله، ومن المهم أيضاً تعويد الطفل على الإكثار من تناول الحليب ومشتقاته؛ لأنه مفيد جداً، كذلك تجنب شربه للمشروبات الغازية قدر المستطاع، واستبدالها بعصائر طبيعية أو حليب.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق