اغلاق

كلمات اسهمها من الصميم، للكاتب الشاب احمد طه – كفرمندا

البحر يدعوك في أيّ وقتٍ للجلوس أو المشي بخطى خفيفة الظل برفقته، فبعض الوقت معه يبعث الروح من العدم، بتمايل أمواجه الزرقاء والبيضاء، واصفرار رماله المائلة للبياض،


الشاب احمد طه

إنه جنة الأرض.
غابت شمسك عن سمائي ياحبيبي فأصبح الكون كله ظلام دامس، أصبح الكون كله بدون أي ألوان وملامح أو أصوات، لم يعد سوى صدى صوتك يرن في أذني، لم أعد أرى سوى صورة وجهك الحبيب لم أعد أتذكر إلا صورة وجهك ونظرات عينيك عند الوداع.
تنافر الأرواح، شحنات سالبة مسيطرة، نزاع القلب مع ألمه، نزاع العقل مع العقول ينهك، استراحة المقاتل وسلام الذات، بعض السكينة مبتغى المرحلة، العاقبة الأخلاقية تجدد قيادتها للدفة، الأشرعة تتمزق ذاتياً، المدافع تعبأ بالبارود من تلقاء نفسها، لا هدف محدد للإطلاق سوى الأفق المسالم. وحده الخير النابع من القلب، قادرٌ على بلوغ أي مكان،
لماذا نوصّي كاتمي أسرارنا بالتكتّم عليها في حين لا نستطيع أن نطبق ذلك على أنفسنا، ألن يوصوا أحداً بدورهم؟!


لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق