اغلاق

ماكلارين ‘570 إس‘ سبايدر .. تمتع بتجربة رياضية حقيقية

اختارت شركة ماكلارين مهرجان السرعة في غودوود هذا العام، لكي تكشف عن احدث طراز لها في سلسلة سياراتها الرياضية، وهو طراز "570 إس" سبايدر.



وهو التصميم الثالث لهذا الطراز الذي صدرت منه من قبل فئتا كوبيه وجي تي.
وهو يوفر كل معايير الانجاز والسرعة والديناميكية التي يوفرها الطراز الكوبيه، ولكن في شكل كابيورليه مكشوف بسقف صلب متحرك، سبق للشركة استخدامه بنجاح في فئات مكشوفة من قبل. وهي لا تزيد في الوزن على الطراز الكوبيه الا بنحو 46 كيلوغراماً. ولا يستغرق فتح السقف أو اغلاقه، اكثر من 15 ثانية، ويمكن اكمال الفتح والاغلاق حتى سرعة 40 كيلومتراً في الساعة.
وتعتمد الشركة على مكونات الكربون، لتخفيف وزن هذا الطراز، وتضيف اليه جناحاً خلفياً اكبر حجماً من ذلك المعتمد في الطراز الكوبيه. ويكتمل شكل الطراز ببابين يفتحان إلى الأعلى ومحرك مركب في وسط السيارة. ويعتمد طراز 570 إس على محرك مكون من ثماني اسطوانات سعته 3.8 لتر، بشاحن توربيني مزدوج مرتبط بناقل حركة اتوماتيكي بسبع سرعات.

من ناحية الانجاز تنطلق السيارة الى مئة كيلومتر في الساعة في غضون 3.2 ثانية والى سرعة قصوى قدرها 315 كيلومتراً في الساعة. وهو بقدرة 562 حصاناً، وعزم دوران يبلغ 600 نيوتن/ متر.
ويمكن للسيارة ان تحقق سرعة قصوى اعلى موازية لسرعة الطراز الكوبيه، وهي 328 كيلومتراً في الساعة، ومع ذلك تتوجه الى الجوانب البيئية ايضاً، بنظام وقف تشغيل المحرك عند توقف السيارة. وتستهلك 10.7 لتر من الوقود لكل مئة كيلومتر، ولا تفرز من عوادم الكربون سوى 249 غراماً لكل كيلومتر تقطعه.

وسوف تكون اول 400 سيارة من هذا الطراز مجموعة تدشين خاصة، وهو اسلوب استخدمته الشركة بنجاح في تدشين مجموعات سابقة. وتقول الشركة ان هذا الطراز متاح الان في الاسواق.
وتعدّ السيارة التي تبنيها الشركة يدوياً في مصنعها البريطاني، من ارخص سيارات ماكلارين المكشوفة. وهي رياضية متخصصة بمقعدين ودفع خلفي وسقف صلب متحرك من قطعتين مصنوع من مواد خفيفة. ولا تقل في الانجاز عن الطراز الكوبيه، كما انها لا تحتاج الى دعم اضافي للجسم المكشوف، لأنه مصنوع من خيوط الكربون بقطعة واحدة متكاملة اسمها "مونو سيل".

ووصف رئيس الشركة مايك فلويت هذه السيارة، بأنها الاقل ثمناً بين سيارات الشركة في القطاع المكشوف، وأنها تضيف بعداً اضافياً لسيارات القطاع الرياضي في الشركة. وهو يؤكد ان تصميمها يضمن ديناميكية الانجاز ومتعة القيادة مع امكانية الانطلاق بسقف مكشوف.
ويمكن تحريك السقف من متناول يد السائق، باستخدام مفتاح واحد، بحيث يتحرك السقف ويُخزّن في موقع خاص خلف المقعدين تحت غطاء مرن.

وتعتمد السيارة على نظام تعليق مستخدم في سيارات السباق، بمخمّدات من الصلب ذات صمامات مزدوجة. وهي سيارة تنطلق على المضمار بسلاسة وكأنه المجال الطبيعي لتسارعها. وهي مزودة بمساعد قيادة كهربائي ومكابح من الكربون السيراميكي وإطارات من نوع "بي زيرو كورسا" من بيريللي. ويدخل الى السيارة الكثير من التقنيات المستخدمة في سيارات السباق التي تنتجها ماكلارين.
ويشمل التصميم جناحاً خلفياً من الكربون، وهو اكبر حجماً من تصميم جناح الطراز الكوبيه بنحو 12 ميليمتراً، ويمكن اختيار الوان متعددة من قسم التجهيزات الخاصة في الشركة. ويزود الجناح الخلفي السيارة بالمزيد من قوة الضغط الرأسي عليها اثناء الانطلاق.

وفي التجهيز الداخلي بذلت الشركة جهداً مميزاً في رفع مستويات الفخامة بكسوة جلدية مطرزة للمقاعد، مع شاشة مساحتها عشر بوصات امام السائق وشاشة اخرى مساحتها سبع بوصات في وسط لوحة القيادة، يمكن التحكم فيها باللمس. ويختار المشتري بين المقاعد التي يمكن التحكم فيها كهربائياً من ست زوايا او اختيار مقاعد متميزة  مصنوعة من الكربون بثماني زوايا للضبط وذاكرة كهربائية. والاخيرة هي المقاعد نفسها التي تستخدمها الشركة في الطراز الفاخر "بي 1".
وتوفر الشركة لهذا الطراز ثلاثة الوان جديدة، منها: الازرق، والاصفر، والاخضر، فضلاً عن الالوان المتاحة الاخرى، ما يجعل الاختيار متاحاً لنحو 20 لوناً مختلفاً. ويمكن الجمع بين لونين مختلفين للجسم والسقف.

وبعد الظهور الاول لهذه السيارات في مهرجان غودوود للسرعة، ستسلّم اولى دفعات 570 إس سبايدر خلال صيف 2017.
وتنافس السيارة في الاسواق طُرُز أخرى متميزة، مثل بورشه 911 توربو واودي "آر 8" سبايدر وتستخدم بورشه محركاً مماثلاً سعته 3.8 لتر بست اسطوانات على صف واحد يدفع كل العجلات. وهي اسرع سيارة بين هذا الثلاثي، وتصل الى مئة كيلومتر في الساعة في 3.1 ثانية مع سرعة قصوى تقترب من مئتي ميل في الساعة.

اما أودي "آر 8" الارخص ثمناً، فهي توفر الحد الاقصى من القدرة الحصانية التي تصل الى 600 حصان من محرك غير مشحون توربينياً سعته 5.2 لتر. وهي تعتمد على الدفع على كل العجلات، وتصل الى سعة مئة كيلومتر في الساعة في 3.7 ثانية، مع سرعة قصوى تفوق المئتي ميل في الساعة.
وتتميز ماكلارين عن المنافسة بتدني وزنها، وبنسب تصل الى 150 كيلوغراماً اقل من اودي "آر 8"، ما يمنحها نسبة قوة الى الوزن اعلى من المنافسة. وتحاول الشركة ان تضاعف انتاجها وفق خطة توسع من الآن وحتى عام 2020. وهي تنفي انها تعمل على انتاج سيارة رباعية مثل كل الشركات الرياضية الاخرى التي نجحت في زيادة انتاجها، عبر الانتقال الى القطاع الرباعي الرياضي.

وتنتج ماكلارين ثلاثة مستويات من السيارات الرياضية منها فئات سبور التي تعدّ مدخل لسيارات ماكلارين، ومنها النوع المكشوف 570 إس، فضلاً عن فئتي سوبر وألتميت. والاخيرة هي اعلى الفئات، ومنها السيارة "بي 1" التي يصل ثمنها الى مليون دولار.
وتعدّ سيارات سبور من ماكلارين الخيار الافضل، لأنها توفر اعلى التقنيات من ناحية وارخص الاسعار من ناحية اخرى. وهي تستخدم احدث المواد الكربونية والمحركات نفسها، والكثير من المكونات الكربونية المشتركة مع السيارات في الفئات الاعلى.

ماكلارين: شركة سباق تحولت لصناعة السيارات
بدأت شركة ماكلارين حياتها في الستينات كفريق ينافس في مسابقات "فورميولا 1" من مركزها في مدينة ووكنغ جنوبي لندن. ويعدّ فريق ماكلارين هو ثاني اقدم فريق في المسابقات بعد فريق فيراري. وكان من انجح الفرق، حيث فاز بـ 182 سباقاً و12 بطولة سائقين و8 بطولات صانعين.

وفي السنوات الاخيرة تحولت الشركة الى صناعة السيارات الرياضية في ثلاثة مستويات من التجهيز، هي: سبور وسوبر وألتيميت، وكان الهدف هو استمرار نمو الشركة خلال العقد المقبل. وكانت البداية بنموذج اطلقت عليه الشركة اسم "12 سي" ثم الفئة المكشوفة منه في عام 2012.
وتعمل الشركة من مصنع صمّمه المعماري نورمان فوستر على شكل دائري، ويتضمن بحيرة صناعية. وتشمل تجهيزات المصنع استوديوهات تصميم ومعامل لاختبار المواد الجديدة ونفقاً هوائياً لاختبارات الانسيابية. وتضمّ، كذلك، موقع تجهيز سيارات السباق التي يشارك بها الفريق في بطولات العالم.

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق