اغلاق

بفرحة كبيرة: ثانوية خديجة في أم الفحم تُخرج طالباتها

مع اقبال لافت من الاهالي والطالبات وبمشاعر تعبق بالسعادة الغامرة والفرحة العارمة، شارك مئات الاهالي والضيوف بحفل تخريج كوكبة مشرفة من الطالبات. يوم متميز كان


صور وصلتنا من المدرسة

على موعد مع خريجات مدرسة خديجة بنت خويلد الثانوية النموذجية للطالبات في ام الفحم، في قاعة " ابو سرور للمناسبات", حيث تم تخريج الفوج الرابع والعشرين من طالبات المدرسة لعام 2018. فقرات الحفل هذا العام كانت عامرة بالتجديدات التي لفتت انظار الحضور وخاصة فقرات ابداع الطالبات.
افتتح الاحتفال بتلاوة عطرة من القرآن الكريم بصوت نائب المدير الشيخ نائل فواز.
مدير المدرسة الأستاذ محمد انيس محاميد رحب بالحضور وبارك للخريجات وأهاليهن, ثم قام باستعراض أهم انجازات المدرسة وتميزها بين المدارس بالوسط العربي:" طالباتُ مسارِ الاوائلِ تفوقن للغاية, حيثُ وصلتْ نسبةُ استحقاقِهن لشهادةِ البجروت كاملة 96.3%، كما وتلقّتِ المدرسةُ شهادةَ تقديرٍ ومباركة، مِنْ وزارةِ المعارف على المستويَيْنِ قطريًّا ومحليًّا في امتحانات البجروتِ الاخيرة في تخصّصِ البيولوجيا والكيمياء، هذا وارتفعتْ علاماتُ البجروت  بصورةٍ ملحوظة في كلِّ نماذجِ البيولوجيا، وازدادَ عددُ الملتحقاتِ والمُمْتحناتِ للموضوعِ نفسه، وذلكَ في البجروت الماضي. وفي هذا السِّياق، أُخبرُكم بأنّ مدرستَنا قَدْ حَصَلَتْ على شهادةِ تقديرٍ ومباركة، من مفتِّشِ الكيمياءِ للإنجازات المحقَّقَة، والتي كانتْ على المستوَيَيْنِ القطري والمحلي. وأودُّ أنْ أذكرَ في هذا المجال، أنَّنا نشهدُ تقدُّمًا ملحوظًا في نتائجِ البجروت لعدة مواضيع، والتي تقدَّمت لها طالباتُنا من هذا الفوج اضافة لحصولنا قبلها على جائزة المدرسة المطورة للصحة".
واضاف:" عملت المدرسة على تنمية طالباتها وارشادهن وتثقيفهن لمواجهة التحديات في الجامعات والمعاهد العليا, لذلك وفرنا لهن دورات في التنمية البشرية وتطوير الذات وتعزيز الثقة بالنفس من قبل خبراء مؤهلين مثل المدربين المعروفين: أشرف قرطام (حيفا) وغسان صالح (المشهد), وقد ابى السيد غسان, خبير التنمية البشرية, الا ان يشاطرنا اليوم فرحتنا بتخريج هذا الفوج المتميز. كما نوفر لطالباتنا عموما, ولمسار الاوائل خاصة, الدورات والتوجيه الاكاديمي والرحلات العلمية والبسيخومتري ودورات الاسعاف الاولي وعمرات وزيارة للاقصى لمن حفظن 5 اجزاء من القرآن بدورة خصصناها لهن بمدرستنا.

تكريم لبعض الشخصيات
وفي كلمة شكره قال مدير المدرسة محمد انيس محاميد: "أشكر كلا من الطالبات والمدرسين على العطاء الكبير وعلى النجاح المتميز الذي حققته المدرسة منذ نشأتها وما زالت. كما أشدد على شكري لداعمي المدرسة ماديا وخاصة: السيد ابراهيم عارف رشدي صاحب حلاوة وطحينة الهلال. كما أشكر, كلا على دوره الخاص به: لجنة الآباء والأمهات وطاقم الاستشارة المتألق وقسم التربية الاجتماعية المتميز والقائمين على  قاعة ابو سرور للمناسبات, والسيد عنان جبارين واخاه نادر جبارين (صاحبا ستوديو عنان ام الفحم)".
وجاءنا من المدرسة:" تلت ذلك فقرة التكريم, حيث كرمت المدرسة السيد مدحت زحالقة, مفتش المعارف السابق, ثم قامت الادارة وطاقم الاستشارة المدرسي بتكريم خبير التنمية البشرية المعروف  غسان صالح (المشهد)على محاضرته اليوم لخريجات المدرسة. وقد عبر الخبير غسان صالح عن شدة تقديره للمدرسة وطالباتها واكد على اهمية المداومة على الثقة العالية بقدراتهن ودور التميز عن الاخرين بالمهارات والافكار الابداعية المبتكرة مما يستحققن عليها كل الثناء والتقدير بالمستقبل عندما يتخرجن من الجامعات بأرقى المواضيع.
تلت ذلك كلمة مؤثرة وداعمة للسيد موسى فندي رئيس لجنة اولياء الامور المدرسية, حيث اثنى بدوره على المدرسة ادارة وعاملين وطالبات متميزات يفتخر بهن حقا بالأخلاق والعلم والجدية.
فقرة الترفيه هذا العام تميزت بكونها خالصة من ابداعات الطالبات, استهلتها الطالبتان المبدعتان: الطالبة عدن أشرف اغبارية (11أ) والطالبة سندس وديع (10أ) التان شنفتا آذان الحضور بكلماتهما الرقراقة  والقائهما الرائع. ثم فقرة النشيد ابدع فيها المنشد حسين مرعي بكلمات تفاعل معها الحضور بشكل لافت.
ثم عودة حميدة لإبداع الطالبات بكلمة الخريجات من الخريجة مريم طحاينة من الصف 12ب والتي اتحفت الجمهور بمعان شجية لاقت تفاعلا ملحوظا من الخريجات والحضور.  ثم فقرة الانشاد المتميزة.
تلت ذلك الفقرة الرمزية الهامة وهي تسليم الراية : من الخريجة دنيا طارق عبد الخالق (12أ) الى رئيسة مجلس الطالبات عدن أشرف اغبارية (11أ)  اكدن في كلمتيهما على ثقل الامانة على الطالبات للمحافظة على تألق المدرسة خلقيا وتحصيليا".

 توزيع الشهادات والهدايا على الخريجات
الفقرة المركزية للخريجات وأهاليهن بالحفل كانت توزيع الشهادات والهدايا على الخريجات على خلفية النشيد الخاص بمدرسة خديجة بشكل متسلسل ماتع ، حيث تفاعل الجمهور مع كلمات النشيد بالهتاف والترديد. حيث غمر الجميع الفرح والسرور لإنهاء مرحلة هامة في حياة الطالبات، وبالمقابل الحزن لوداع وفراق الزميلات لبعضهن البعض. كما اثنى الكثير من الاهالي على معلمي المدرسة لدورهم بتفوق بناتهم ومتابعتهن كبناتهم.
وقد لوحظت مشاركة ومساهمة فاعلة في الاحتفال من الطاقم التدريسي وخاصة المربي حمزة كبها, الذي ساهم بإعداد الطالبات لفقرات الحفل. كما لوحظ الدور الرائع لعريفتي الحفل المتألقتين الرائعتين من العاشر "أ": رؤى يوسف محاميد وهديل سمير محاميد, حيث جذبن الجمهور بكلماتهن المنسابة والقائهن البديع والرائع الذي لفت انتباه الحضور.

 

 

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق