اغلاق

‘كل شجرة بثلاث‘ .. قصة قصيرة فيها حكمة كبيرة

كانت احدى القرى الصغيرة تقع على قمة جبل عال تحيط بها الاشجار الكثيفة. وكان يسقط المطر غزيرا فيزيد الاشجار خضرة وتمتلئ الابار والعيون بالمياه .. وكان أهل تلك القرية،


الصورة للتوضيح فقط

يقطعون الأشجار، ويحملونها إلى قريتهم، ويقطعون جذوعها إلى قطع كبيرة من الخشب. وكان أهل القرية يربحون مالاً كثيراً من بيع الأخشاب إلى النجارين في المدينة، الذين كانوا يصنعون منها اثاثا جميلا كالاسرة والمقاعد، وبعد بضع سنوات بدأت الأشجار تتناقص في تلك الغابات تناقصاً كبيراً، وصار اللون الأخضر الذي كان يحيط بالقرية يختفي شيئا فشيئا... لاحظ سكان القرية ان المطر صار قليلا في منطقتهم فجفت الابار والعيون، ولم تعد الاعشاب كافية لرعي الاغنام وغيرها من الحيوانات 
اجتمع أهل القرية لدراسة ذلك الأمر الخطير، وقرروا ان یهجروا ذاك المکان، لیبحثوا عن مکان جدید، یتوافر فیه الماء الغزیر، الی جانب الأشجار الخضراء الكثيرة، وبينما کان اهل القرية يستعدون للرحيل ، مر بهم رجل عجوز فسألهم : لماذا قررتم الرحيل عن هذا المكان؟ تقدم أحد رجال القرية من العجوز وقال له: يا عم، لم يبق في هذا المكان ماء يكفي، ولا أشجار نقطعها، ونبیع أخشابها، فلم نعد نستطيع العيش في هذا المكان.
قال العجوز: اذا رحلتم الی مکان آخر، هل ستكفون عن قطع الأشجار فيه ؟ لن يحل الرحيل مشكلتكم...قال احد رجال القرية : ولكن ماذا نفعل؟ ابتسم العجوز قليلاً ثم قال : ألا تعلمون أن الأشجار تجلب المطر؟ وحين قطعتم الأشجار قلت المياه وجفت العيون.. طلب سكان القرية من الشيخ ان يجد لهم حلا لمشكلتهم، فقال: الحل عندي ان تزرعوا بدل كل شجرة تقطعونها ثلاث شجرات، وبذلك تزداد الاشجار ويكثر الماء.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك