اغلاق

نجود زعبي عمري من صندلة الحاصلة على وسام المرشدة المتفوّقة : علينا الايمان بطاقات طلابنا

نُظّم في مركز " رابين " في مدينة تل أبيب ، مؤخرا ، احتفال لمرشدي ومرشدات العام لمنظمات الشبيبة بالتعاون مع وزارة التعليم ، ومجلس منظمات الأولاد والشبيبة


نجود زعبي عمري

في اسرائيل  ... خلال الحفل تم توزيع أوسمة تكريم لمركزين ومركزات بارزين في منظمات شبيبة الذين بادروا وعملوا بتميّز ، وشكلوا نموذجا يحتذى به لأبناء الشبيبة للتميز والعطاء للغير مع الحفاظ على المبادئ  ... بانوراما تحاور في اللقاء التالي واحدة من المركزات الحاصلات على وسام التكريم ، وهي نجود زعبي عمري من قرية صندلة التي تقول أنها " تشعر بفخر كبير لاختيارها كمرشدة متوفقة " ، كما تشرح عن عملها ومساهمتها في دعم وتعزيز دور أبناء الشبيبة  ... 

 حفل التكريم ...
تكريم مرشدي ومرشدات منظمات الشبيبة كان في الحفل السنوي لمجلس منظمات الأطفال والشبيبة ، حيث وقف على رأس لجنة التحكيم والاختيار للمرشدين المتميزين القاضي السابق شلومو شوهام ، وضمت اللجنة ممثلين عن مجلس منظمات الأطفال والشبيبة ، وزارة المعارف ، مركز الحكم المحلي ، مدراء أقسام الشبيبة ومسؤولين آخرين .
من بين المركزين الذين تم تكريمهم نجد الشابة نجود زعبي عمري ، البالغة من العمر 26 عامًا ، وهي متزوجة وأم لطفل ، وحاصلة على اللقب الثاني في التربية اللا منهجية في جامعة حيفا ، والتي بدأت العمل قبل عامين في " بيت المبدعين " في منطقة قرى المرج ، ومنذ ذلك الحين لوحظ ارتفاع بجودة وكمية الفعاليات والنشاطات لفئة الشبيبة ، حيث تقود فعاليات " بيت المبدعين " في الطيبة الزعبية ، الناعورة والمقيبلة ، والتي من خلالها يتم تطوير أبناء الشبيبة بأمور في مجال الفن والتصوير وغيرها مع التشديد على القيم الانسانية والأخلاقية  .
وركزت لجنة التحكيم على كافة الأمور التي قامت بها نجود زعبي عمري ، ومن بينها مشروع التصوير ، الذي كان في البداية مشروعًا بسيطًا للشبيبة ، بأن يصوروا المباني القديمة والمختلفة في القرية التي يعيشون بها ، ثم تحول لمشروع يشارك به المسنون من القرية في ندوات يتحدثون فيها عن تاريخ الأبنية الظاهرة بالصور .
خلال الحفل، تحدث أيضًا بعض من أبناء الشبيبة عن المرشدين والمركزين الحاصلين على الاوسمة والذين يعتبرونهم قدوة لهم ، إذ قال نديم زعبي (15 عامًا) من الطيبة الزعبية : " عملنا مع نجود على مشروع التصوير بالقرية ، ونشرنا الصور في مهرجان " نصنع ثقافتنا بأيدينا " .. نجود جعلتنا نشعر كأننا كلنا أخوة ، ساهمت بتطوير ثقتنا بنفسنا وشخصياتنا، فكل الشكر لها " .

" نشاطات مختلفة "
كيف تعرفين القراء على نفسك ؟
اسمي نجود زعبي عمري . أبلغ من العمر 26 عاما وأنا من قرية صندلة . أنا معلمة وحاصلة على اللقب الثاني في القيادة غير الرسمية من جامعة حيفا .  أنا مركّزة  في منطقة الجلبوع في القرى الثلاث : مقيبلة ، الناعورة والطيبة الزعبية.

حديثنا عن نشاطك مع الشبيبة ؟
أنا اعمل في منظمة " تربوت " في فرع " بيت المبدعين " وانا مرشدو لمجموعة قيادة وتصوير  .تضم المنظّمة 125 طالبا وطالبة من القرى المختلفة من صفوف السابع حتى العاشر  . " بيت المبدعين " يعتبر مكانا يلتقي به الطلاب في المراكز الجماهيرية مرّتين خلال الاسبوع ، ولدينا مجموعات مختلفة : تصوير ، مسرح ، رقص ، " هيب هوب " وغيرها . تضم المنظمة ايضا مرشدين ومرشدات ذوي خبرة  ، كما اننا نقوم بنشاطات مختلفة على مدار السنة ، مثل : رحلات ، مخيمات صيفية ، مهرجانات وأيّام قمّة  .

ما هو هدفكم ضمن هذه المنظّمة ؟

هدفنا الاهم والاساسي أن نطوّر المجتمع العربي الى الافضل ، وأن نُخرّج طلابا يستطيعون التعبير عن انفسهم ، ليكونوا قائدين وقائدات في المجتمع .

كيف كان شعورك عند اختيارك لتلقي الوسام ؟

أشعر بفخر كبير كونهم اختاروني كمرشدة متوفقة حققت الكثير من الانجازات خلال فترة زمنية قصيرة ، فأنا اعمل على مدار سنتين ، وهنالك الكثير من الطاقات التي اريد ان اصبّها في مجتمعي واطوره ، خاصة انني اعيش في منطقة الجلبوع والتي تضم مواطنين عرب ويهود ، وكلهم يريد التعايش والسلام .

" أهوى الكراتيه "
ما هو المشروع الذي أهّلك لتلقّي الوسام ؟
بادرت لاقامة مجموعة تصوير ، وبدورها قامت هذه المجموعة بتصوير آثار ومسنّات من قرية الطيبة الزعبية يشتغلن اشغالا يدوية ، واللواتي تحدثن عن الحياة في الماضي وتجاربهنّ الحياتية  . نظّمنا معرض صور من تصوير الطلاب ، في مهرجان " ننتج ثقافتنا بأيدينا" كما انتجنا ايضا فيديو.  قمنا أيضا بزيارة عدّة متاحف ومعارض حتى نتيح للطلاب التعرف اكثر على عالم التصوير وعرض الصور.

من يدعمك ؟
أهلي وزوجي والمركز الثقافي الذي يتبنّى كل أفكاري .

وما هو مصدر طاقتك ؟

مصدر طاقتي موجود بداخلي منذ الصغر . كنت لاعبة كراتيه وحصلت على العديد من البطولات المحليّة والعالمية ، واستمرّت هذه الطاقة بداخلي حيث انّني أحب أن أدعم وأطوّر وأغيّر مجتمعي الى الأفضل .

وما هي هوايات نجود زعبي ؟

غير الكاراتيه الذي عشقته منذ الصغر أهوى القراءة وأقرأ الكثير من الكتب والروايات .

وما كان آخر ما قرأته ؟

" في قلبي امرأة عبريّة ".

كلمة للشبيبة عماد المستقبل ماذا تقولين لهم ؟
اوجه كلمة لمجتمعي وأقول اطمح ان يكون بيت المبدعين في كل مكان ، وان نطور مجتمعنا والاهم ان نؤمن بطاقات وقدرات طلابنا ونرشدهم نحو تغيير أفضل .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق