اغلاق

كلمة عن جعفر فرح لجلعاد اردان ولروني الشيخ

اعتبر الكثير من الشخصيات العربية وليس قليلًا من الشخصيات اليهودية المعاملة الفضة التي عومل بها مدير عام مركز مساواة جعفر فرح تصرفا للشرطة لا يمكن تجاوزه

 
جعفر فرح مدير مركز مساواة 

ولا يمكن تفهمه ولا يمكن المرور عليه مر الكرام.
السيد جعفر فرح من الشخصيات البارزة في المجتمع العربي الذي يهمه العيش بكرامة في البلاد والتعايش ايضا اعتدي عليه كما قال للمحكمة الليلة الفائتة التي قررت اطلاق سراحه في اول جلسة لها ما يؤكد ان القاضي فهم مدى الظلم والغبن الذي لحق بجعفر فرح الذي يمثل قدوة يقتدى به ليس في الجليل فحسب بل في الدولة برمتها.
دولة اسرائيل  ، ونحن نقصد ان نقول دولة اسرائيل  ، ليس لها اية مصلحة بان يعامل انسان معتدل بكل المفاهيم وبكل مناحي الحياة العربية وغير العربية ،  ان يعامل هذه المعاملة .
واذا لم تجد اذرع الدولة طريقا للتحدث مع شخصية سلامية محترمة مثل السيد جعفر فرح فمع من تتحدث؟
المطلوب من وزير الامن الداخلي جلعاد اردان الذي يعرف جعفر فرح والذي سبق جلس معه اكثر من جلسة في اكثر من محفل ،  المطلوب من الوزير اردان ان يتدخل فورا ،  وان لا يخشى ان يقول كلمة الحق وهذا امر يصب في صالح كل المجتمع الاسرائيلي العربي واليهودي ايضا .
كمواطنين في دولة اسرائيل نحن نتوقع من المفتش العام للشرطة ان يتدخل هو الاخر ومهم ان تكون كلمتة نزيهة رغم ان جعفر فرح عربيا .ننتظر ونرى.


المفتش العام للشرطة روني الشيخ، تصوير AFP


الوزير جلعاد اردان  تصويرGettyImages  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق