اغلاق

جعفر فرح في بيته: ‘ الشرطة اصرت على قمع المظاهرة ‘

بعد اطلاق سراحه بقرار من المحكمة ، أدلى مدير مركز مساواة جعفر فرح بتصريحات حول ظروف اعتقاله ، حيث قال " أن الاعتقال كان قمعيا ويذكرنا ،
Loading the player...

بالانظمة الدكتاتورية ".
وقال فرح " أن شرطيا قام بكسر رجله في محطة شرطة حيفا " ، وأضاف : " تم تحرير من المشفى بعد علاجي بسبب الاصابة التي تسبب بها شرطي اسرائيلي خلال الاعتقال ... الشرطة حاولت تمديد الاعتقالات بشكل غير قانوني وبشكل استثنائي ، فعادة يتم تمديد الاعتقال لـ 24 ساعة ولكن بسبب الاعياد اليهودية تم اعتقالنا 48 ساعة ، والشرطة حاولت تمديد الاعتقال لـ 5 ايام اضافية وكانت هناك مداولات وجلسات استماع طول الليل واليوم تم اعتقال 12 معتقلا والشرطة تصر على اعتقال مجموعة اخرى من بينهم ابني الذي يبلغ من العمر 17 عاما ، ومن المفروض ان ينهي دراسته قريبا وابن اخي مجد فرح وهو طالب لعلوم الحاسوب ".

" قمع مظاهرة حيفا يذكرنا بالانظمة الدكتاتورية "
 واضاف فرح : " اصرار الشرطة الاسرائيلية على قمع هذه المظاهرة يذكرنا بأنظمة دكتاتورية بالعالم . ليس معقولا ان اسرائيل التي تعرض نفسها امام العالم انها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط تتعامل بهذا الشكل القامع بهذا الضغط واعتقال 21 صبية وشابا كانوا مستعدين ان يقفوا ويتظاهروا ويحتجوا . كانت هناك امكانية لانهاء المظاهرة بدون هذه الضجة الاعلامية ، لكن الشرطة استغلت يوم الجمعة بعد الظهر وبساعات المساء حاصرت المتظاهرين وقمعتهم واعتقلت العشرات ونلاحظ ان هناك اعتقالات مسبقة لرجا زعاترة الذي دعي لشرطة حيفا واعلامه بان لا يشارك بالمظاهرات . لو هذا الامر الذي يجري وقع بالصين او بمكان  اخر لرأينا القيامة تقوم ... غريب ان هنالك صمت على ما يحدث مع الجماهير العربية الفلسطينية".
وتابع فرح : " اقل الواجب أن نتظاهر حينما نرى عشرات اللااف من غزة يتواجدون على الجدار ويتم قنصهم من القناصة إسرائيليين ... هذا وضع غير مقبول نرفضه ومن الطبيعي واقل الايمان ان يشعر الانسان ان دمه يفور وهذا الوضع كان بالناصرة وحيفا سخنين ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق