اغلاق

كفر مندا تستضيف المؤتمر الأول لراكبي الدراجات العرب

بكلمات رنانة وجمل متناغمة مع الحدث، وباسلوب بهيج ومشوق للحضور، افتتحت عريفة المؤتمر، راكبة الدراجات المتألقة روان عبد النبي، المؤتمر الاول لراكبي الدراجات العرب


صور من مسارات ونشاطات راكبي الدراجات العرب

في البلاد، قائلة:
"دراجة تحلو الحياة بها فيها لذة هانية
ممارستها ثقافة رياضية، انشروها رسالة جارية
اتحادنا تحت مظله واحدة "الراكبين العرب" امة للانجازات جانية
قضايا المجتمع العربي تحتاج منكم هيكلا صلبا وشوكة خلفية حامية
لا شك ان الطريق وعرة وتزويق الكلمات ليست بخطة شافية
دعمكم لمسيرة الدراجات قدما وتطوير الهواية فيها غاية سامية
فلسطين ع البسكليت ، نوادي الداخل من كل المدن حتى قرى نائية
جمعتكم اليوم في مؤتمرنا الاول فوقتا ممتعا هذه هي اماني "
وذلك بحضور كبير ومشرّف، وبأجواء رياضية محفزة بإحتضان بلدة كفرمندا، والذي عقد يوم السبت المنصرم الموافق 12.05.2018 في مدرسة آفاق الثانوية.
ابتدأ المِؤتمر بفعالية ركوب دراجات جماعية في سهل البطوف، وجبل الديدبة، تم خلاله زيارة مدرسة الأخوة لأصحاب الاحتياجات الخاصة، ومشاركتهم رياضة الركوب، حيث انتهى المسار في مدرسة آفاق الثانوية باستقبال مهيب من قبل طلاب المدرسة، الهيئة التدريسية، طاقمها وعامليها.
 
"تحدى ذاتك وحقق اهدافك"
تخلَل المؤتمر كلمات ترحيبية لرئيس مجلس كفر مندا المحلي، المهندس طه زيدان، مدير مدرسة آفاق الثانوية، المربي طارق قدح، والشيخ موفق شاهين امام مسجد عمر المختار في يافة الناصرة، ومدرس لغة عربية ودين في مدرسة افاق.
بعد ذلك أتحف رجل الجبال والتحديات المربي المغامر والمدرب مزهر عنان عبد الحليم الحضور بمحاضرة بعنوان "تحدى ذاتك وحقق اهدافك"، والتي تطرقت الى تحدي الذات وسبل بلوغ الاهداف الشخصية وتحقيقها، حيث تحدث من خلالها عن مغامراته في تسلق الجبال والقمم العالمية والمصاعب والتحديات التي وجهته وكيفية التعامل معها.
تمحور المؤتمر الاول للدراجين العرب حول ثلاثة اهداف شاملة التكوين، بداية باجتماع الراكبين العرب تحت سقف منتدى موحد بشكل دوري وسنوي، بالاضافة الى تحديد ووضع رؤية مستقبلية للراكب العربي، الى جانب البت في قضايا تخص الراكبين العرب والمجتمع العربي.
اما حصة الاسد من هذا المؤتمر فكانت للبحث عن رؤية مستقبلية للراكب العربي من خلال فعالية الطاولات المستديرة، بإشراف المبادر والمدرب علاء خطيب، واشراك موجهي المجموعات، وهم  نخبة من المدربين، عيسى زحالقة، حمزة محاميد ومحمد عبد الغني، الموجهة ايمان ريناوي-مرة، الطبيب حسام محاجنة، وراكب الدراجات المتميز رامي عبود.
حيث تم بحث النقاط التالية وعرض ما توصلت اليه المجموعات:
1. المحافظة على رياضة الدراجات الهوائية عند الاطفال والفتيات واستمراريتها عند الجيل القادم وتأمين جيل مكمل.
2. كيفية دمج واشتراك اصحاب الاحتياجات الخاصة برياضة الدراجات الهوائية.
3. دعم المواهب والموارد البشرية عند الراكبين في المجتمع العربي.
4. معسكر "اجيال" للدراجات الهوائية  في المجتمع العربي.
5. تعظيم دور الراكبة العربية واهميتها في تشجيع رياضة الدراجات الهوائية في المجتمع العربي.
6. انشاء لجنة تمثل الفرق العربية لراكبين الدراجات الهوائية امام اتحاد الدراجات الهوائية في اسرائيل.

شكر وتكريم
اختتم المؤتمر بتكريم الراكبين من ذوي الاحتياجات الخاصة، علي ابو عياش وبشارة راشد والمتطوع يوسف ابو حاطوم، الذين شاركوا في المؤتمر في جو مؤثر محرك للمشاعر، وتم كذلك تكريم الممولين والراعين لهدا الحدث على دعمهم السخي، تامر الشيتي وماهر جروس عن "رودي اكستريم" في شفاعمرو وامجد عباس عن "ملك الدرجات" في كفركنا ومحمد بيادسة عن القمة للمغامرات ومعرفة البلاد في باقة الغربية، الشركة متخصصة في مجال رياضة التحديات والسياحة البيئية وفي ورشات تدريب دراجات هوائية ومسارات في الطبيعة في جميع انحاء البلاد  .
ومن هذا المنبر يوجه المربي مزهر عنان عبد الحليم رسالة شكر وعرفان وامتنان فيها يقول: "جمهور راكبي الدراجات الهوائية العرب في البلاد، الاصدقاء الاعزاء والاحبة والزملاء والشركاء،
باسمكم اولا وباسم اللجنة المنظمة الاستاذ علاء خطيب والدكتور حسام محاجنة وعريفة المؤتمر روان عبد النبي وباسمي انا مزهر عبد الحليم عنان نتقدم لحضرتكم بجزيل الشكر والعرفان على تلبيتكم للدعوة والمشاركة في هذا اليوم الطلائعي والهام والخاص والمميز- "المؤتمر الاول لراكبي الدراجات الهوائية العرب لسنة 2018"، ولمدرسة آفاق الثانوية على استضافة المؤتمر وحسن الاستقبال والترحيب ولمدرسة الاخوة للتعليم الخاص على استقبال الركبين خلال زيارة للمدرسة. لكم منا ارقى ايات الشكر".
وأضاف: "كان لحضوركم وقع وصدى في ارجاء كفرمندا والمجتمع العربي ، واثر طيب في قلوب كل من شاهدكم وشارككم هذا الحدث الكبير. لا شك ان هذا اليوم كان بداية انطلاقة جديدة لمستقبل زاهر ومثمر للمجتمع العربي بشكل عام ولكل راكب عربي ولرياضة الدراجات الهوائية بشكل خاص. ثقتنا بكم عالية واملنا بكم كبير وسقف توقعاتنا منكم ليس له حدود، فانتم قواعد واسس هذا المجتمع الحضاري، وانتم رُسُل لتذويت وترسيخ القيم في مجتمعنا العربي لنرتقي بمجتمعنا الى اعلى المستويات".
وتابع: "لكل شخص منا دوره في هذه المنظومة الرائعة فجميعنا نعمل بتناغم وانسجام تام حيث يكمل بعضنا البعض لاتمام هذه المسيرة وايصال الرسالة وحمل تلك الامانة. من تلك اللحظة تعدت رياضة ركوب الدراجات الهوائية مرحلة الركوب فقط، وانما ارتقت لتصبح مدرسة مذهبها سيرورة تربوية ورؤيتها شمولية وكوادرها جموع الراكبين العرب في البلاد فمن خلالها نحقق اهداف تربوية اجتماعية تثقيفية في جميع المجالات".
وأنهى: "معا الى ما نحب والله الموفق والمستعان بارك الله فيكم. وجزاكم كل خير".

 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق