اغلاق

الشابة اصالة حسن من قرية نحف تروي قصصها بفرشاتها

لم تتردد كثيرا باختيار موضوع تعليمها الجامعي، فهي تعلم انها تحب الرسم وتمارسه بشغب منذ كانت طفلة صغيرة، تدرس الان سنة ثالثة فنون، وترى بالفن رسالة يمكن


اصالة حسن

التعبير من خلالها عن المشاعر والمواقف تجاه مجريات المجتمع، طموحها أن تكمل دراستها للقب الثاني بموضوع العلاج بالفن، انها الشابة اصالة حسن من قرية نحف، التي التقت بها مراسلتنا وعادت لنا بالحوار التالي معها:

عرفينا عن نفسك اكثر ؟
اصالة حسن من قرية نحف، طالبة سنة ثالثة فنون في جامعة حيفا.

منذ متى وانت تمارسين موهبة الرسم ؟
منذ كنت طفلة احببت الرسم ومارسته بشغف، في المرحلة الثانوية اخذت قراري باكمال دراستي الجامعية بموضوع الفنون.
ما هي الالوان التي تفضلينها ؟
افضل الرسم بالالوان الزيتية، اشعر بمتعة اكبر عندما ارسم بالالوان الزيتية، بالاضافة إلى ذلك فإن الالوان الزيتية مرنة، بحيث يمكن الانتقال بين الالوان بسهولة، كون اللون لا يجف بسرعة.

ما هي الاجواء التي تحبين الرسم بها ؟
احب الهدوء، واحيانا اسمع الموسيقى حين ارسم. 

ما هي الامور التي تحبين رسمها ؟
احب التعبير عن مشاعري الداخلية، وعن افكاري، عن طريق الرسم، وعن موقفي من احداث وامور في المجتمع الذي اعيش فيه.

ماذا يعني لك فن الرسم ؟ 
فن الرسم وسيلة من ارقى وسائل التعبير، يؤثر على المشاهد ويحاكي المشاعر الداخلية  للجمهور، والروعة ان لكل فنان اسلوبه الخاص في رسوماته، بحيث يمكنه بالالوان والفرشاة ان يروي لنا قصصا لا نهاية لها .

ما هي لوحتك المفضلة وعن ماذا تتحدث ؟  
حاليا لدي عمل فني مكون من عدة لوحات، سلسلة لوحات هي عبارة عن صورة شخصية لي، رسمت نفسي في 6 لوحات، الاولى واقعية وتبدأ الملامح بالتلاشي بشكل تدريجي في اللوحات الاخرى، حتى نصل الى لوحة تجريدية خالية من التفاصيل الواقعية.
يمكن لكل مشاهد ان يقرأ هذا العمل ويتفاعل معه من مكانه، فيمكن ان نرى الانتقال من التكوين الكامل إلى التفكك والتلاشي، او بالعكس يمكن ان نعيش حالة من التكون والتكامل، وهذا يتعلق بموقف وشعور كل مشاهد يرى هذا العمل الفني... فيمكن رؤية العمل من الواقعي إلى المتبعثر المتشتت المنهار، او العكس من المتشتت إلى المكتمل.

من اول من قدم لك الدعم ؟
أمي هي أول من اكتشف موهبتي في الرسم، كونها فنانة تشكيلية، هي ايضا استطاعت ان توجهني وتدعم موهبتي. 

ما هو طموحك ؟
اطمح ان اكمل دراستي للقب الثاني في موضوع العلاج عن طريق الفن، وان استطيع ايصال صوتي ورسالتي عن طريق اعمالي الفنية، وان اكون عنصرا مؤثرا ايجابيا في مجتمعي.

كلمة اخيرة ؟
سعيدة لوجود الوعي لدى الاهالي، والاهتمام بمواهب ابنائهم، واتمنى ان ينتقل هذا الوعي والادراك  للمدارس، بحيث ياخذ موضوع الفنون حقه كباقي المواضيع .
في النهاية اشكركم على هذا اللقاء واتمنى لكم التوفيق دائما .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق