اغلاق

كارولين نبواني حمّود من يركا رئيسة منتدى كاريزما:لا يكفي أن نحلم .. يجب أن نحقق الحلم

أقيم مؤخّرًا في قرية يركا, وتحديدًا في مقهى " كافية كافية فرع يركا"، حفل إطلاق منتدى " كاريزما " لتنمية وتطوير المصالح الاقتصادية لنساء الأعمال المستقلات من

الوسط الدرزي ... يعمل المنتدى تحت إشراف كارولين نبواني حمود, رئيسة المنتدى, وبالتعاون مع هدى قواس مديرة فرع " معوف " في قرية يركا, ونساء ناجحات أخريات صاحبات مصالح اقتصاديّة .... بانوراما التقت مع رئيسة المنتدى كارولين نبواني حمّود لتعرّفكم أكثر عليها وعلى هذا المشروع  ...

بداية عرّفينا عن نفسك  !
اسمي كارولين نبواني حمّود ، متزوجة حديثا. أصلي من قرية جولس، وأعيش مع زوجي في يركا  .

حدّثينا عن  مجال دراستك ؟

درست موضوع تدقيق الحسابات ، وخلال دراستي شاركت بدورات تدريب شخصي ومرافقة مصالح تجاريّة .

وما هو مجال عملك اليوم وهل تعملين بمجال دراستك ؟
أعمل منذ سنوات في مجال التدريب الشخصي، وقد كان من الصعب ادخال هذا المجال لوسطنا، لكن في نفس الوقت كان هناك تعطّش لمثل هذا الموضوع . من هنا كان وصولي سريعا فقد دخلت المجال في الوقت الصحيح .

هل يدخل التدريب الشخصي ضمن مجال "التنمية البشرية" ؟

نعم ، وفي نطاق التنمية البشرية أؤمن بانّ الله خلق الانسان في أحسن تقويم ، ومن هنا كل انسان يستطيع أن يأخذ القرارات السليمة، وحل كل اشكالية ، أو انهاء مرحلة ودخول مرحلة جديدة . أنا كمدرّبة يمكنني أن أعطي الوسائل والطرق لعمل هذا . الحل موجود عند المتدرّب وأنا أقوم فقط بتوجيهه ، وعندما أرى النتائج أرى مرحلة هدوء داخلي واكتفاء ذاتي .
لكن هناك رأي سائد بأنّ " مدرّب التنمية البشرية ما هو الا بائع كلام متجوّل " على حد وصف البعض ، ما رأيك بذلك ؟
ممكن أن يكون الرأي صحيح ، لكن الأصحّ هو أن يقوم من يشتري هذا الكلام باستعماله وتطبيقه، تماما مثل مدرّب كرة القدم ، يبيع خطط اللعب ويجب على الفريق تطبيقها ، وكذلك الطبيب فانّه يبيع خدماته الصحيّة ويجب على المريض تطبيقها ، ولا تنس بأنّنا نعيش في وعي كبير والكلمة لها وزنها .

هل برأيك مجتمعنا مهيّأ لتقبّل التكنولوجيا بكل هذا الزخم ؟
نحن دائما منشغلون بالوجه السلبي للتكنولوجيا مع أنّ للتكنولوجيا وجه إيجابي . هناك الكثير من الأشخاص يستعملون " الميديا " للسلبيات ويحاولون سرقة أحلام عن طريقها ، لكن في نفس الوقت فان " الميديا " تجعلنا نوصل صوتنا أسرع وسماع أصوات إيجابية كذلك .

وأين أنت من مواقع التواصل ؟

أنا أعتبر فعّالة ، لكن بحدود المعقول ، واستخدم وسائل التواصل أكثر لتسويق عملي .

أقمت مؤخّرا منتدى للنساء الدرزيّات صاحبات المصالح التجاريّة، حدّثينا عنه ؟
نعم، هذا المنتدى يجمع النساء الدرزيّات صاحبات المصالح التجاريّة ويوحدهّن تحت سقف واحد ، وبذلك يخفّف من التنافس بينهنّ ويعطي الدعم حيث تتعلّم كل واحدة من تجربة الأخرى ومن خبراتها .
نقوم في المنتدى بعقد مؤتمرات ومحاضرات لبناء طرق صحيحة وصحيّة للمصالح التجاريّة، ومن أجل الانفتاح على العالم الخارجي.

هل هناك اسم للمنتدى ؟

نعم ، أطلقنا على المنتدى اسم " كاريزما " وهي كلمة تميّز كل شخص يستطيع التأثير على غيره ولديه نضوج فكري ويحاول أن يكون موجود دائما وصاحب حضور ، ومن هنا رأينا أن هذا الأسم مناسب جدا لتحفيز النساء للعمل والنجاح واحداث التغيير .

من أين جاءت فكرة المنتدى ؟
هذا كان حلما بالنسبة لي، أن أقوم ببناء جمعيّة للنساء، لكن ليس في المجال الاجتماعي بل في المجال المهني. الجمعيات دائما تهتم بالضعيف ولكن يبقى السؤال ماذا مع القوي الذي يحتاج أيضا الى دعم؟ . قبل حوالي نصف سنة وبالاشتراك مع مديرة فرع "معوف" في يركا السيّدة هدى قوّاس، ونساء أخريات، بدأنا بتنفيذ الفكرة، وهنا رأيت أنّ حلمي يتحقّق وقاومت كل التحديات، وافتتحت المنتدى وشعرت بسعادة لا توصف بعد تعب وبعد صرف الكثير من الطاقات. أنا أقول لا يكفي أن نحلم بل يجب أن نحقق لكي ننجز .

هل المنتدى مموّل ؟

ليس هناك مؤسّسة تموّل هذا المنتدى ، لكننا نتوجّه للمؤسسات من أجل الحصول على دعم . 

ما هي الكلمة التي توجّهينها للنساء صاحبات المصالح ؟

بما أنّ المرأة صاحبة المصلحة التجاريّة قرّرت أن تمشي في هذا الطريق فعليها أن تحقّق الإنجازات ولديها " كريزما " للتأثير  . أنا أدعو كل أمرأة أن تكون قدوة للغير وأن يكون صوتها مسموعا ومؤثّرا في المجتمع .

ما هو مصدر طاقتك ومن هو داعمك الأوّل  ؟

مصدر طاقتي موجود بداخلي منذ الصغر وهو حب العطاء ، فأنا أحبّ أن أعطي طاقة ايجابيّة وأحاول أن لا أحبط أحدا . وهذه الطاقة مستمدّة من أهلي الداعمين دائما  وداعمي الأّوّل هو زوجي .

كيف تقيّمين وضع المرأة العربيّة اليوم ؟

المرأة اليوم برأيي مصدر معتمد في البيت تعمل وتتعلّم، وعلى المستوى الاجتماعي ايضا . لقد وصلت المرأة الى انجازات في كل مكان حتّى في الحقل السياسي تبوأت المناصب العالية .

ما هي هواياتك ؟
أهوى المغامرة التي بها تحديّات .

كلمة أخيرة ..

كونك امرأة لديها مميّزات كثيرة توصلها لطريق النجاح . حوّلي الحلم الى هدف وعندها يصبح حلمك وسيلة لتحقيق الهدف .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق