اغلاق

أمناء وقف جامع الجزار في عكا تطالب شركة التطوير بتعويضات

انطلق فصل جديد في المعركة الدائرة بين لجنة أمناء الوقف الإسلامي في جامع الجزار وبين شركة تطوير عكا - والتي تسيطر على أملاك عديدة ولا تقدر بثمن تابعة


صور وصلتنا من لجنة الوقف

للأوقاف الاسلامية - وفي خطوة تعتبر الأخيرة قبل التوجه للقضاء. بحسب ما ورد في بيان صادر عن لجنة الوقف.
 فقد بعث محامي اللجنة برسالة شديدة اللهجة إلى شركة تطوير عكا القديمة، يطالبها فيها بدفع مبلغ 60 مليون ش.ج، على سبيل التعويض جراء "إهمالهم في صيانة وإدارة خان العمدان، منذ أن تم تأجيره - في عام 1975- وحتى اليوم".
ومما جاء في الرسالة:" مما لا شك فيه أن اتفاقية التأجير جاءت من أجل توضيح مسؤوليتكم تجاه العقار المؤجر من خلال فرض التزام واضح لصيانة المكان بصورة ملائمة لمصلحة سكان عكا وزوارها"، وجاء أيضًا :" وفق البند رقم 8 (ج) في اتفاقية التأجير، فقد تم الاتفاق على ما يلي: "المستأجر وحده سيكون مسؤولا تجاه المؤجـِر أو تجاه طرف ثالث عن أي مخالفة أو ضرر يحصل لجسد أو لأملاك أي كان، أو غرامة او تعويض تُـفرض نتيجة ذلك أو نتيجة لأعمال التطوير والبناء في العقار المؤجَر، ادارته أو استعماله، ومن جراء الفعاليات الاخرى و/ او الاخطاء الاخرى مجتمعة".
واضافت الرسالة بأن "الجميع يعلم، أن الحديث يدور عن موقع ذا قيمة تاريخية كبيرة، وبأنه للأسف، فمنذ تم تأجيره من قبل اللجنة التي عملت في العام 1975 وحتى يومنا هذا فإن المبنى لم تتم صيانته او الحفاظ عليه وقد تدهور وضعه للغاية في السنوات الأخيرة".
وقالت الرسالة:" وكنتيجة مباشرة لـ "عدم صيانة العقار"، وفي أعقاب أعمالكم المُـفصلة سابقا فقد أصدرت بلدية عكا أوامر إغلاق للعقار وأطلقت عليه صفة عقار خطير "ازعاج صياني عالي". نأسف للوضع الذي وصلنا اليه، ونأسف أكثر لتصرفاتكم الفجة وغير المسؤولة في إهمال عقار تاريخي، والذي لو تمت صيانته كما يجب لكان حسب كمكان مفضل للزوار ومحبي التاريخ".

"نضال عندي"
وبحسب بيان اللجنة :"ومن المعروف، أن لجنة أمناء وقف الجزار الحالية، تدير نضالًا عنيدًا وطويلًا أمام شركة تطوير عكا القديمة، تهدف من وراءه الى اعادة الأوقاف التي أجرتها لجان سابقة، الى أيادٍ اسلامية، ومن أجل استغلال هذه العقارات ومردوداتها لمصلحة المسلمين في عكا. وكان النجاح حليفًا في بعض الملفات بينما فشلت اللجنة في الوصول إلى أهداف لها في ملفات اخرى. ومن بين الملفات الناجحة، تسجيل الخان في دائرة الطابو كملك للمسلمين.
أما بالنسبة لخان العمدان، فقد تم تأجيره من قبل لجنة امناء الوقف الاسلامي في عام 1975، وتم تحويله لاحقًا إلى إدارة شركة تطوير عكا القديمة، التي لم  تعمل أي شيء من أجل صيانته، وتعمل كل ما في وسعها من أجل بيعه (او تأجيره الفترة المتبقة على اتفاقية التأجير التي تبلغ 99 عاما)، فقد تم إصدار عطائين لبيع الخان، فشلا، الأول نتيجة أخطاء بيروقراطية، والثاني نتيجة نضال شعبي عكي ولجنة للأهالي قوية، بينما تعكف السلطات هذه الأيام على تحضير عطاء ثالث شروطه أفضل وأسهل للمستثمرين، الأمر الذي يثير سخط المواطنين وغضبهم، ومما سمعنا من العكيين تجاه هذا العطاء: "لن يمر هذا العطاء، وإنا لهم بالمرصاد".

تعقيب شركة التطوير
يشار الى انه في حال وصول اي تعقيب من شركة التطوير سننشره بالسرعة الممكنة.




























لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق