اغلاق

كيف يتعامل الرجل مع المرأة ‘المتنصلة‘ في رمضان؟!

المرأة كائن مزاجي الطباع وقادر على فعل الكثير عكس ما يعتقده البعض عن الجنس الناعم، وإحدى الأمور السيئة التي قد تُقدم عليها بعض النساء في المحيط العربي،


الصورة للتوضيح فقط

هو اختلاق المشاكل قبل اقتراب الشهر الفضيل، رغبةً في الهروب من المسؤوليات والواجبات المتزايدة في رمضان والناتجة عن العادات والتقاليد. فتتنصل من مهامها اتجاه زوجها واتجاه أسرتها. حتى إذا اقتربت أيام عيد الفطر المبارك فإذا هي تسعى لنيل رضا زوجها للعديد من الأسباب، أبرزها هو الحصول على نفقات الأعياد وإعادة الود والوئام بينهما، كيف يتعامل الزوج مع هذا النوع من النساء ؟!.
الأخصائي الاجتماعي والكاتب " محمد الزنيدي " يجيب: " يحدث هذا الأمر بشكل طبيعي خاصة مع من هم حديثي الزواج، حيث نجد الزوجة تختلق الكثير من المشاكل كي تجد ذريعة لعدم الطبخ خلال شهر رمضان، لذا يجب على الزوج من وجهة نظري التعامل معها بهدوء وتأنٍ ونقاش، وأن يمتدح طبخها وطريقة إعدادها للطعام واستقبالها للضيوف، وأنّه يفضل أن يأكل من يدها بدلاً من طعام المطاعم الذي قد يتعرّض جراءه إلى عواقب صحية وخيمة إذا كان الطعام غير نظيفاً وتبعات ذلك ستهمها بالتأكيد".
واضاف: "كما عليه أنّ يُعبّر عن مشاعره العاطفية من خلال طبخها كأنّ يقول لها: الطعام من يدك له مذاق خاص ونكهة مختلفة إلى غير ذلك من كلام المدح والثناء الذي يُعجب النساء سماعه ويساعدها على الاستمرار والصبر، كما على الرجل أن يساعدها إن استطاع، وعليه أيضاً أن يُراعي قوة تحمل المرأة فلا يُكثر من دعوة أصدقائه وأهله بشكل متكرر في الشهر الفضيل، وهو بذلك يُساعدها على إتاحة الوقت اللازم لأداء العبادات المفروضة عليها اتجاه ربها ودينها، وإن كان مُقتدر مادياً عليه أن يوفر لها المعين على أداء الأعمال المنزلية المتراكمة حتى لا تضطر لاستخدام بعض من تلك الحيل وتتنصل من مهامها".

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق