اغلاق

هيا عريدي من كفر قرع تعبر عن مشاعرها بالفرشاة والألوان

تقول أن الرسم كالموسيقى فهو قادر ان يأخذك إلى عوالم بعيدة، وتركز أن أكثر ما تحب رسمه هو الوجوه، وان حياتها متعلقة جدا بعالم الأطفال وبراءتهم، وهو عالم يشكل


احدى رسومات الفنانو هيا عريدي

دافعا بالنسبة لها في الرسم، انها الشابة هيا عريدي من كفر قرع، التي بدأت تمارس هواية الرسم منذ كانت صغيرة، بتشجيع الأهل والبلدة، وهي الان تفتتح دورة لتعليم الرسم.. التقتها مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما وعادت لنا بالتقرير التالي..

عرفينا عن نفسك ؟
انا هيا عريدي من سكان كفر قرع، عمري 18 سنة، رغم انني صغيرة لكنني افتتحت دورة رسم للاطفال، والاشغال اليدوية، وموهبتي كبيرة، فانا احب عالم الفن كثيرا، وخاصة رسم الشخصيات، وقد بدات ميولي الفنية تبدو للعيان مذ كنت صغيرة.

منذ متى وانتي تمارسين موهبة الرسم ؟
منذ صغري وانا امارس الرسم، اذ كان جدي رساما، وكان دائماً يرسم امامي بشكل مذهل، فتأثرت به كثيرا، وكنت دائماً اتعلم اشياء جديدة منه، خاصة طرقا جديدة في الرسم، وقد علمني جدي كيفية دمج الالوان، ومع الوقت تطور رسمي واصبحت ارسم رسما متقنا. 

من اكتشف موهبتك؟
عائلتي اول من اكتشف موهبة الرسم لدي، فكنت دائماً اجلس في غرفتي وارسم حيوانات، وأرسم وجوها، وأدمج الالوان، وبعد تشجيع اهلي ودعمهم لموهبتي، احضروا لي كل ادوات الرسم لأطور موهبتي، وكانت معلمة الفنون في الابتدائية دائماً تطلب المساعدة مني في الرسم او في بناء مجسمات.
 
ماذا يعني لك فن الرسم ؟
الرسم هو اكثر من هواية بالنسبة لي، هو التعبير عن المشاعر، والراحة النفسية، وهو فن لا يمتلكه الكثير من الناس، هو هدية من عند الله عز وجل، الرسم هو عالم جميل، وشعور جميل.
الفن هو عالم كبير بالنسبة لي، ولا يوجد له نهاية، وكل لوحة ارسمها تعبر عن مشاعري، الرسم هو احساس، هو مثل الموسيقى، عندما تسمعها تأخذك الى عالم اخر، هكذا هو الرسم ايضاً.

ماهي الامور التي تحبين رسمها ؟
الامور التي احب رسمها هي الوجوه، والرسم على الحائط، ورسم الحيوانات، وطبعاً في بعض الاحيان ارسم اشخاص من الخيال، او لوحات تعبر عن حزني او سعادتي او غضبي. واستخدم الالوان حسب الفصول ايضاً، يوجد اللوحات التي تدل على الدفء، وتوجد لوحات تدل على الفصل الممطر والبارد. وطبعاً احب كل لوحة من لوحاتي، واكثر ما احب رسمه هو الوجوه.
 
هل لديك طقوس معينة خلال عملية الرسم؟
طبعاً، توجد طقوس معينة خلال الرسم.
عندما ارسم يجب ان اجلس في غرفتي، في بيئة مناسبة للرسم، وان لا يكون هنالك احد بجانبي، لان الرسم يحتاج الى الكثير من التركيز، احب ان ارسم بشكل مريح، وعلى مهل، فالرسم هو فترة راحة واخراج للطاقات، اما سلبية واما اجابية، فكل لوحة من لوحاتي تعكس ما اشعر به.
 
أكثر رسمة او لوحة تحبينها من بين كل لوحاتك؟

لا يوجد لوحة معينة احبها من بين كل اللوحات، لانني احب جميع لوحاتي.

ماهي رسالتك من خلال الرسم ؟
أنا ارسم كثيراً عن موضوع الطفولة، وعن براءة الاطفال.
انا من اكثر الناس التي تحب التعامل مع الاطفال، واللعب والمرح والحب والحنية الموجودة عند الاطفال، فهي التي تدفعني لرسم كل ما يتعلق ببراءة الطفل وحقه ان يعيش طفولته، مثل باقي الاطفال.

هل حسب رأيك مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب؟
نعم، مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب، عندما بدأت بالرسم كان الكثير من الناس يشجعونني بأن استمر، وان اتقدم في هذا المجال، ويوجد دعم ايضاً لكل المواهب، مثل العزف والغناء في بلدي. 
وقد عرضت رسوماتي في معرض في بلدي وكنت اتلقى الكثير من الدعم.
 
من اول من قدم لك قدم لك الدعم ؟

عائلتي كانت تشتري لي اللوحات، ويهتمون بإدخالي في معاهد للرسم، وتزويدي بكل الأدوات التي احتاج اليها للرسم،
وفي الوقت الحالي انا قمت بافتتاح دورة رسم للجيل الصغير والكبير، وكل هذا بفضل دعم عائلتي. 

كلمة اخيرة؟
لكل شخص يوجد لديه موهبة او اي نوع من انواع الفن، عليه ألا يستغني عنها، بل يشق طريقه ويتعب لكي يحققها ويصل للهدف الكبير.
 


الفنانة الشابة هيا عريدي



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق