اغلاق

‘الخياط والابرة‘ .. قصة رائعة تحمل فكرة عظيمة وعبرة جميلة

يحكى أنه في يوم من الايام اراد خياطاً حكيماً ان يعلم حفيده الصغير درساً في حياته بطريقته الخاصة، حيث كان هذا الخياط يعمل كل يوم في ورشته الصغيرة،


الصورة للتوضيح فقط

وكان حفيده يرافقه دائماً لأنه يحبه ويحب أن يشاهده وهو يعمل ويصمم اجمل الملابس بإبرته الصغيرة ومقصه، وبينما كان الخياط يقوم بصناعة ثوب جديد، اخذ المقص الثمين وبدأ يقص قطعة كبيرة من القماش الى قطع اصغر حتى يبدأ بخياطتها من جديد ليصنع منها ثوباً جديداً، وما إن انتهى الخياط من قص القماش حتى اخذ هذا المقص الثمين ورماه على الارض عند قدميه .
كل هذا والحفيد يراقب بتعجب ما يفعله جده في اهتمام، وبعد ذلك اخذ الجد الابرة وبدأ في جمع هذه القطع الصغيرة ليخيط منها ثوبا رائعاً، وما ان انتهى من الابرة حتى غرسها في عمامته، وفي هذه اللحظة لم يستطع الحفيد ان يستمر في كتم فضوله وتعجبه، وسأل جده : لماذا يا جدي رميت مقصك الثمين على الأرض بين قدميك، بينما احتفظت بالإبرة رخيصة الثمن ووضعتها على عمامة رأسك ؟! اجاب الجد : يا بني إن هذا المقص هو الذي قص القطعة الكبيرة من القماش وفرقها وجعل منها قطع صغيرة، بينما هذه الابرة الرخيصة كما تقول هي التي جمعت تلك القطع وصنعت منها ثوباً جميلاً.

الحكمة من القصة:
كن من الذين يجمعون الشمل ولا تكن ابداً من الذين يقومون دائماً بتفريق الناس اشتاتاً، لا يهم ان تكون الاروع والاجمل دائماً ولكن إن جاءك المهموم يوماً فاستمع إليه، وإذا جاءك المُعتذر اصفح.. وإذا ناداك صاحبك لحاجةٍ انفع، تعلم العطاء حتى في اشد واصعب ظروفك، تعلم كيف تهدي النور والسعادة لمن حولك وإن كانت خفاياك متعبة، فثواب العطاء يخبئ لك فرجاً من حيث لا تحتسب.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق