اغلاق

قصة جديدة مسلية ورائعة بعنوان ‘السمكة والحورية‘

في يوم من الايام كانت السماء جميلة صافية، والشمس مشرقة ورائعة ترسل أشعتها الذهبية على سطح مياه البحر النقية، جلست حورية البحر الجميلة تتشمس على شاطئ البحر،


الصورة للتوضيح فقط


بعد أن قضت ليلة صعبة عانت فيها من الأرق ولم تستطع النوم، افترشت الحورية الجميلة رمال الشاطئ ومدت ذيلها الذهبي الناعم الذي أخذت الأمواج تغطيه كلما اقتربت من الشاطئ، وبينما هي تعبث بخصلات شعرها الطويلة الناعمة سقطت بجوارها سمكة صغيرة قذفتها أمواج البحر إلى الشاطئ، وعادت إلى البحر من دونها، بقيت السمكة المسكينة تتخبط محاولة أن تعود إلى المياه من جديد وهي مذعورة وخائفة جداً.
زحفت الحورية نحو السمكة وأمسكت بها بيديها وقبلتها في هدوء قائلة : لا تخافي يا صديقتي سوف أنقذك حالآ واعيدك إلى المياه، تقدمت الحورية نحو البحر قليلاً ثم اعادت السمكة الصغيرة إلى المياه وهي تلوح لها بسعادة وفرح، وشكرتها كثيراً قائلة : شكراً لك ايتها الحورية الحسناء لن أنسى معروفك هذا أبداً، وسوف اساعدك انا ايضاً ويجب أن احذرك الآن من البقاء على الشاطئ لمدة طويلة لأن هناك سفينة قراصنة آتية من ناحية الجنوب وهي تقبض على كل ما يقع بيدها من مخلوقات بحرية، وإن رأوك سوف يصيدونك على الفور بحبالهم وسهامهم الحادة فاحذريهم واختبئي منهم، والآن وداعاً يا صديقتي.
داعبت الحورية ذيلها اللامع برمال الشاطئ الساخنة ثم اسرعت ورمت نفسها في قلب الماء من جديد وغاصت عميقاً حتى وصلت إلي قصرها العجيب في اعماق البحر.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق