اغلاق

‘جرابا التّمر‘ .. قصة قصيرة عن الكذب والخداع

خرج الصديقان عامر وحامد إلى سوق التمور ليشتريا تمراً ويأخذاه معهما وهما عائدان إلى بلدتهما، وفي السوق دخلا دكانا يجلس فيه رجل طيب يبيع أنواعا وأشكالا مختلفة


الصورة للتوضيح فقط

من التمور، فاختارا جرابين من التمر ودفعا ثمنهما، ثم طلبا من البائع أن يحفظهما وديعة عنده لحين موعد سفرهما.. في اليوم المقرّر لسفر الصّديقين عامر وحامد، ذهبا إلى دكان التّمر فلم يجدا الرّجل الطّيب، ووجدا ابنه مكانه، فأخبراه بأنهما يريدان أخذ جرابي التمر اللذين اشتریاهما من والده الطّیّب، وترکاهما ودیعة لدیه.
رحّب الابنُ بالصّديقين، وأدخلهُما إلى مخزن التُمُور، وقال لهما: "أنا لا أعرف ماذا اشتريتما من تمر، لذلك ابحثا عن الجرابین هنا"، وخرج الابن وراح الصدیقان عامر وحامد یبحثان عن جرابیهما، لکن الشيطان أدخل الطّمع إلى قلبيهما، فحمّلا جرابين من أغلى أنواع التّمور بدل جرابيهما الرّخيصي، وضع الصّديقان الجرابين على ظهر الحمار، وودّعهما الابن، وغادرا البلدة وهما يتغامزان، فقد خدعا الابن الطّيب.
الابن قال: اللهم إن كانا قد أخذا الجرابين عن طريق الخطأ فهنيئاً لهما، وإن كانا متعمّدين فاقلب التّمر إلى حجارة. وما إن شارف الصديقان على الوصول إلى بلدتهما، حتى برك الحمار أرضاً، ولم يستطع الحراك، فتعجّبا بأنّ الرّجل الطّيّب قد علم بأمرهما، ودعا بأن يتحوّل التمر إلى حجارة، وكان هذا عقابًا لهما على طمعهِما وخداعِهما للابن الطّيّب، ويقال: إنّ الحجارة لا زالت باقية على الطّريق حتّى الآن!!

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق