اغلاق

الفنار وريان يجتمعان لافتتاح مركز للتأهيل المهني في مجدالكروم

عقد مؤخرًا اجتماعًا في مجلس مجد الكروم ما بين إدارة شركة الفنار، وعلى رأسها، د. ياسر حجيرات، مدير عام الشركة، وفاطمة عباس مناع، مديرة مركز ريان في مجد الكروم،

 


صور من الاجتماع، الصور من شركة الفنار

وايمان طربيه القاسم، مركزة تشغيل المجتمع العربي في وزارة العمل والرّفاه، مع رؤساء المجالس المحليّة في منطقة الشاغور، وبضمنهم، سليم صليبي، رئيس مجلس مجد الكروم، وعباس تيتي، رئيس مجلس البعنة، ونصر صنع الله، رئيس مجلس دير الأسد، وذلك في اطار الاستعدادات لافتتاح مركز ريان للتشغيل والتأهيل المهني في قرية مجد الكروم في الأشهر القريبة، والذي سيقدّم خدماته مجانًا لكافة سكان منطقة الشاغور، بما في ذلك مجد الكروم ودير الأسد والبعنة ونحف. وشارك في الاجتماع أيضًا نبراس طه، مدير برنامج ريان في المجتمع العربي، ونغم أبو حرفة، مديرة العلاقات مع المشغلين في شركة الفنار وغيرهم.

"مركز ريّان في مجد الكروم سيحتضن جميع البلدات المجاورة"
وقد افتتح الجلسة د. ياسر حجيرات، الذي تحدّث عن مساهمة شركة الفنار في تعزيز وتطوير التشغيل في المجتمع العربي ودمجه في كافة مجالات العمل، في القطاعين العام والخاص من خلال توفير المرافقة الشخصيّة للباحثين عن عمل وإيجاد فرص عمل تتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم وتوفير التأهيل المهني المناسب لهم.
ويذكر أنّ شركة الفنار تدير حاليًّا 20 مركزًا لريان منتشرة في مختلف البلدات العربيّة، وتقدّم هذه المراكز خدماتها لأكثر من 70 بلدة عربية، بدعم من وزارة العمل والرّفاه ومؤسّسة جوينت ووزارة المساواة الاجتماعيّة ووزارة التعاون الإقليمي ووزارة تطوير الرّيف. وقد نجحت مراكز ريان تحت إدارة شركة الفنار بتقديم خدمات التشغيل والتأهيل المهني لنحو 60 الف شخص خلال 5 سنوات، 50% منهم نساء. ومن المتوقّع أن يساهم المركز الجديد في منطقة الشاغور في تطوير المنطقة اقتصاديًّا.
ومن جانبها طرحت فاطمة عباس مناع، مدير مركز ريان في مجد الكروم، برامج العمل المخطّطة لتطوير التشغيل في منطقة الشاغور، وأكّدت على أهميّة التعاون المشترك والشراكة الحقيقيّة مع المجالس المحليّة وكافة الهيئات والمؤسّسات المدنية والتجاريّة الناشطة في المنطقة من أجل تحقيق أهداف المركز ورفع نسبة التشغيل النوعي في المنطقة. كما تطرّقت لجميع القضايا الداعمة لمجال التشغيل كالمواصلات العامة والحضانات، وضرورة تحسينها من أجل تطوير التشغيل.
كما طرح طاقم العمل في ريان جميع الجوانب المتعلقة بموضوع التشغيل، كرفع مستوى المعيشة والقضاء على العنف وغيرها، واتفق جميع الأطراف على التعاون من أجل تحسين الوضع التشغيلي والاجتماعي في منطقة الشاغور. وأعرب رؤساء المجالس المشاركين عن دعمهم الكامل للمركز الجديد واستعدادهم للتعاون الكامل مع إدارة المركز من أجل إنجاح المشروع. واختتم سليم صليبي الجلسة بالتشديد على أن مركز ريّان في مجد الكروم سيحتضن جميع البلدات المجاورة متمنّيًا النجاح لطاقم العمل في المركز. 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق