اغلاق

ماذا تعني علاقة الأنا والأنت والنحن؟ .. أشياء لا يعرفها كثيرون

عندما يرتبط أي ثنائي، سواء بعلاقة عاطفية أو زوجية فإن «النحن» تفرض نفسها. لكن ارتباط شخصين لا يعني أنهما أصبحا كينونة واحدة لأن ذلك يؤدي إلى تجاهل الأنا والأنت،


الصورة للتوضيح فقط
 
ما يعني انعدام التوازن في العلاقة وبالتالي المشاكل. 
يمكن الحديث عن ثلاثة أنواع من العلاقات، علاقة الأنا، علاقة الأنت وعلاقة النحن.. فما هي هذه العلاقة وما هي دلالاتها وماذا تعني؟ 
 
علاقة الأنا
هذا النوع من العلاقة هو حين يرتبط الرجل بامرأة ما لكنه بشكل أو بآخر لا يمكنه تفضيلها على نفسه. صحيح أن الرجل قد يكون سعيداً جداً في علاقته معها ويستمتع لأقصى الدرجات بصحبتها، لكنه في الوقت عينه يحولها إلى علاقة لا تخدم سوى ما يريده وما يرضي رغباته. 
باختصار علاقة الأنا هي سمة الرجل الأناني الذي يريد من شريكته تدليله ومنحه كل اهتمامها مقابل الحد الأدنى من اهتمامه. النهاية تبدأ حين تدرك الشريكة بأن الرجل لا يقدرها ويعتبرها من المسلمات. 
 
علاقة الأنت
في هذه العلاقة يكون الرجل على دراية تامة بالصفات التي يعشقها في شريكته، فهي مخلصة ومحبة ومرحة وتدعمه عاطفيا ونفسياً ولا يمكنه تخيل حياته من دونها. من الناحية النظرية علاقة مثالية.. لكن واقع أن الشريكة ما زالت تصنفه في خانة الأنت، فهذا يعني أنه ما زال خارج الدائرة.. الدائرة الخاصة بها.
وعليه فهي قد تتخذ قراراتها من دون استشارته، وقد تتصرف في يومياتها وكأن لا رأي له حين ترتبط الأمور بها. أي أن الرجل هنا يمنح كل شيء مقابل امرأة تتحفظ عن منح كل شيء.
 
علاقة النحن
علاقة النحن هي الحل الوسط بين علاقة أنانية وأخرى خالية من الأنانية. لكن الوصول إليها مرحلة صعبة تتطلب الوقت والنضوج. تحويل علاقة الأنا والأنت إلى علاقة النحن تتطلب الموازنة بين النضوج الاجتماعي والشخصي.
هذه النوعية من العلاقات أكبر بكثير من اهتمامات مشتركة أو حب مشترك لنوعية محددة من الأفلام أو الأطعمة. هي وضع حاجات الطرفين ضمن الألولويات بشكل متساو، فلا تميل الكفة لصالح أحد، كما أنها اتخاذ القرارات معاً والموازنة بين ما يحصل عليه كل طرف، فيتنازل أحدهم لصالح الآخر لكن النتيجة تكون متساوية تماماً.  
علاقة النحن هي العمل معاً على تحقيق الأهداف ودعم الآخر، لكنها لا تعني تحويل علاقة جميلة إلى مهمة عليك العمل طوال الوقت لجعلها تستمر ولا تعني أن على الشريك القيام بكل الجهود لإنجاحها. هي إيجاد ذلك التوزان الخاص بكل ثنائي والذي يناسب طبيعة العلاقة القائمة بينهما. 
 
ما الذي يجب توقعه في علاقة النحن؟

علاقة النحن هي تحول الرجل والمرأة الى شريكين.. في الحب أو في الزواج. وهي من العلاقات الرائعة التي يمكنك توقع الكثير من الإيجابيات خلالها. 

- استشارة بعضكما البعض: لا يمكنك الخروج مع الأصدقاء يومياً أو القيام بما تشاء من دون استشارة شريكتك والأمر نفسه ينطبق عليها. في علاقة النحن كل طرف يستحق أن يعرف وأن يشارك في تحديد مكان تواجد الآخر. 
 
- اتخاذ القرارات معا: القرارات التي لها تأثيرها المباشر على حياة كل طرف أو حياتهما معا يجب ألا يتم اتخاذها بشكل منفرد. اتخاذ القرارات معاً من الأمور الهامة جداً ولا يجب التغاضي عنها. 
 
- الانفتاح الكلي على الآخر: تصبح الشريكة ذلك الشخص الذي يمكنك كشف كل جوانب شخصيتك، الإيجابية والسيئة أمامها وأنت مدرك تماماً بأنها لن تحكم عليك بقسوة ولن تتغير نظرتها إليك.. والعكس صحيح. 
 
الوجه القبيح لعلاقة النحن
كما كل الأمور الجميلة في هذه الحياة هناك دائما الوجه القبيح لها. عدد كبير من علماء النفس يحذرون من المبالغة في علاقة النحن، فالتركيز بشكل دائم على الطرف الآخر يعني أن صفة الفردية تبدأ بالزوال.
الأشخاص الذين يعيشون على علاقة النحن غير الصحية لا يملكون أصدقاء خاصين بهم مثلاً بل جميع الأصدقاء مشتركون، أيضا لا يمضون أي وقت بمفردهم، ولا يملكون أي اهتمامات أو هوايات لا ترتبط بالشريك أو الشريكة.
هذه السمات هي سمات علاقة مسيئة.. وخط رفيع يفصل بين النحن والإساءة. من الأهمية بمكان المحافظة على مساحة خاصة وهامش من الحرية لكل طرف وإلا كان مصير العلاقة الفشل. 

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق