اغلاق

النجمة العالمية إنجلينا جولي تبتعد عن أولادها رغماً عنها

لم تجد إنجلينا جولي أمامها سوى الابتعاد عن لندن بعد أن طلبت محكمة لوس أنجلوس أن يحصل زوجها السابق براد بيت على مزيد من الوقت مع أولاده الستة احتفالاً بيوم الأب،


تصوير: Getty image

ما جعلها تستهل نشاطها الإنساني في غرب مدينة الموصل العراقية وفقاً لما ذكرته مجلة People.

وقد ذكرت جولي (42 عاماً) في تصريحاتها الخاصة لمجلة عراقية أنه "من المؤسف للغاية أن الأشخاص الذين يعانون من وحشية الحرب يحاولون بأقل الجهود أن يعيشوا حياتهم كما كانت من قبل".

إنجلينا جولي مهددة
وقبل أيام قليلة من الإحتفال بيوم الأب شوهد براد بيت (52 عاماً) وهو يركب دراجته بالقرب من فندق Coworth park hotelproperty   وهو على بعد كيلو مترات من مكان إقامة جولي وأطفالها الستة مادوكس (16 عاماً)، باكس (14 عامأً)، زاهارا (13 عاماً)، تشيلوه (12 عاماً)، والتوأم فيفيان ونوكس (9 سنوات(.
وقد ذكرت The Blast الأسبوع الماضي أن القاضي أصدر حكمه بأنه يحقّ لبراد بيت رؤية أولاده لما يقرب من أربع ساعات يومياً طيلة فترة وجوده في العاصمة البريطانية، حتى تجديد الاتفاق بين براد وإنجلينا مرة أخرى.
مع العلم أن مادوكس، الابن الأكبر لبراد وأنجلينا يُعد بنظر المحكمة راشداً إلى حد ما ليقرر المدة الزمنية التي يريد أن يمضيها مع والده.
وأكد القاضي في حكمه على ضرورة تعاون إنجلينا جولي حيال هذا الأمر، وإلا من الممكن أن تفقد وصايتها على الأطفال.

براد بيت أب رائع

وقد ذكرت إحدى المصادر في تصريحاتها الخاصة لمجلة people  أنه من الواضح كثيراً مدى اشتياق براد لأطفاله الستة ما دفعه للعيش بالقرب منهم، ولكن يؤلمه كثيراً عدم قدرته على رؤيتهم في كثير من الأحيان.
فقد كان براد بيت أباً رائعاً، وكان أولاده كل ما يشغله في الحياة، ولكن هذا لا يمنع أن لديه بعض العيوب مثل كثير من الأشخاص، وعلى إنجلينا أن تشعر بالراحة حالياً خاصة أنه يحاول، بمساعدة  المحكمة، التخلّص من تلك العيوب نهائياً.



لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن اجنبي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق