اغلاق

عزيزتي الام : كيف تلفتين نظر أبنائك إلى سمنتهم ؟!

خطر السمنة يبدأ حينما يزيد الوزن بنسبة 20% عن المطلوب بالنسبة للطول والسن، والمشكلة لدى الأهل؛ أنهم لا يلحظون الزيادة على ابنهم أو ابنتهم إلا بعد عدة سنوات،


الصورة للتوضيح فقط

حيث تزداد السمنة إلى 40 أو 50% عما كانت عليه!
عن طرق لفت نظر المراهق والمراهقة لسمنتهما، تحدث الدكتور يسري عبد المحسن، استشاري الطب النفسي عن التفاصيل.

لفت نظر للمراهقة:
* اليوم ومع عصر العمل للمرأة
وتسابق المعلومات والتكنولوجيا أصبحت الرشاقة عنواناً وعلامة على الجمال ووعي الشخصية بذاتها وأسلوب تفكيرها!
* من شبّ على شيء شاب عليه، لذلك حاولي -من الآن- الضغط على نفسك وإجبارها تدريجياً على تناول المفيد والصحي من الأطعمة، ودعيها تتناول ما تشتهي في يوم مع الصديقات أو وحدها بالبيت.
* تذكري أن هناك أمراضاً نفسية تظهر بسبب السمنة، أولها: عدم الإحساس بالبهجة، ثانياً: النظرة السوداء لكل تفاصيل الحياة وقد تصل بك إلى تمني الموت.
* كوني على يقين بأن الوزن الزائد لا يعني الزيادة في الصحة، لذا لابد من اتباع نظام غذائي صحي، يشمل عدم تناول الأطعمة الغنية بالدهون والوحدات الحرارية المرتفعة، ومحاولة الانخراط في نشاط رياضي.
* تذكري أن اكتئاب المراهقة إن كانت بالقسم الإعدادي أو الثانوي بسبب زيادة الوزن تظهر في صورة ميول عدوانية في المدرسة اتجاه صديقاتها، وربما إلى معلماتها أيضاً.
* هل تدركين -هكذا يقول أطباء النفس- إنه في مرات كثيرة تلجأ المراهقة إلى ملء معدتها بالطعام، وهي في الحقيقة تخلط بين الطعام وحاجتها للحب.
* لا تكرري في حديثك دوماً؛ أن النحافة هي الصورة المثالية للمرأة الجميلة؛ فهناك جمال الروح والأخلاق الطيبة المتسامحة.
* احذري اللجوء إلى عادة القيء للتخلص من الطعام الذي تناولته بكثرة؛ حتى لا تضطري إلى استعمال المسهلات أو الرياضة العنيفة بغرض التخلص من هذا الوزن الزائد.

لفت نظر للمراهق:
* لا تجعل طاولة طعامك تضم النشويات واللحوم دون الخضروات، وراعِ التنويع عند تناول الوجبات مع عصائر طبيعية، وابتعد عن السكريات.
* ركز على علاقة التفاهم والحب بينك وبين من حولك من الأصدقاء؛ ابحث معهم عن وسائل لشغل أوقات الفراغ ونمِّ معارفك بتعلم لغة جديدة أو ممارسة هواية رياضية تأخذك بعيداً عن التنقل مع الأصحاب من مطعم إلى مطعم...الأمر يصبح خطيراً!
* كل الحذر من ترك نفسك تتناول الطعام أمام شاشة التليفزيون أو اللاب توب؛ حيث إن تركيزك في هذا الوقت ينصب على المشاهدة، فلا تشعر بامتلاء معدتك.
* ما الذي يمنعك من البحث في النت لدراسة مقدار السعرات الحرارية الموجودة في الوجبة التي تتناولها أو تطلبها من أمك.
* لا ينصح باتباع رجيم قاس لو كنت سميناً؛ حيث إن جسمك في طور النمو، وما عليك إلا إلغاء العادات السيئة في الطعام وتشجيع نفسك على ممارسة نشاط رياضي؛ حتى تتوازن.
* هل تعلم أن هناك مركزاً في المخ يقوم بتنظيم عملية الشهية للطعام، كما يوجد مركز ثان ينظم العملية الحيوية التي تؤدي إلى حرق السعرات الحرارية وفقدها.
* لكن احذر: حتى منظم الشهية هذا قد يأخذ موقفاً منك فيصيبه الخلل نتيجة للإكثار من الطعام؛ مما يؤدي إلى تراكم الشحوم على جسمك، ومن ثم إصابتك بالسمنة.
* تأكد أنك المسؤول عن الاكتئاب الذي قد يصيبك ويتسبب في خجلك وانزوائك بعيداً عن الناس؛ لذا حاول بقدر المستطاع تلافي أسبابه؛ حتى لا يؤثر على حياتك النفسية والاجتماعية والصحية.
* هل تعلم أن الرشاقة تمدك بجمال هيئة محببة وتعطيك قدراً كبيراً من الثقة بالنفس، وبدونها تشعر بالدونية وتسعى جاهداً للابتعاد عن المناسبات وتصبح في حالة من عدم الرضا عن النفس.
* حاول أن تتعرف على العلامات التي تشير إلى وصولك إلى مرحلة السمنة؛ منها النوم خلال النهار، شعور بآلام في الرأس عند الاستيقاظ، فقدان للذاكرة ي
تكرر في بعض المواقف. في أحيان كثيرة تفقد التركيز، ويتراجع مستوى تحصيلك في الدروس.

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق