اغلاق

ساعة بيكولا لوتشيا .. الجمال العصري من ‘بولغري‘

تأتي ساعات لوتشيا Lvcea اليوم لتضاعف قدرتها على الإغواء بعد أن اختارت دار بولغري إطلاق "تفسير" جديد لها يتمثل في ساعة ذات حجم أكثر أناقة ونحافة.

ومع علبتها التي لا يزيد قطرها على 23 مليمتراً، لا ينبغي لأحد التقليل من قيمة ساعة بيكولا لوتشيا Lvcea Piccola الصغيرة الجديدة.
فهذا الإصدار الأخّاذ الجديد، وحيثما يكون، إنما يراد به إنارة المكان، وكما تفعل الانثى التي ترتديه، بفضل مزيج من الجمال والجاذبية، وإحساس بالاسترخاء والطمأنينة.
وهذه التوليفة المتطورة من الأناقة والرشاقة تأتي برفقة سوار لوتشيا المذهل الذي يزداد جمالاً بفضل نظام التثبيت والربط الإبداعي المبتكر، والذي يضمن سهولة في الحركة على نحو لا مثيل له حتى أنه يصبح أشبه ببشرة ثانية فوق معصم من ترتديه.

وعلبة الساعة الجديدة هذه إنما تستحضر مشاهد من الماضي والحاضر كلاهما: فالحجم الصغير يجسد أثراً كلاسيكياً من آثار الماضي، فيما تحتفي العناصر الجمالية الفائقة الأناقة بالزمن المعاصر.
وأولئك الذين شُغفوا بساعات لوتشيا قد اكتشفوا أنها تشكل امتداداً لشخوصهم وجزءاً مكملاً لها بهيئة ساعة مفعمة بالحيوية والعاطفة الجياشة وإنجاز لا يرتبط يزمن معين ومعاصر في آن معاً.

ومع ما تبدو عليه للوهلة الأولى ساعة بيكولا لوتشيا الصغيرة من مظهر أخاذ، فهي تتسم بالقوة والجاذبية إلى حد بعيد.
وكما يوضح المصمم فابريزو بووناماسا ستيغلياني، فإن ساعة بيكولا لوتشيا تجسد، برغم صغر حجمها، التباينات ما بين الأضواء والظلال التي يمكنها تحديداً جعل الرسوم والأشكال أما أكثر عمقاً أو أكثر بروزاً.

ولا شك في أن تحوير علبة بيكولا لوتشيا الصغيرة الجديدة (23 ملم) كي تستوعب خصائص ومزايا ساعات لوتشيا الرائعة لم يكن بالمهمة السهلة؛ فكانت المحصلة ساعة أعيد تصميمها كلياً.
فكل عنصر من عناصرها قد تمت معالجته من جديد بشكل دقيق للغاية بقصد إبراز انسياب الضوء من الذهب الزهري المتوقد أو الذهب الأبيض المتوهج إلى قطع الماس المتلألئة وعرق اللؤلؤ البراق.









لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق